قصيدة سبعة رجال بأداء الحسين التولالي | @scoopit https://t.co/IJgGJDHulO

Alkhabar الخبر

الجمعة 18 مارس 2016

وفد عن منتدى برلمانات بلدان أمريكا الوسطى والكاريبي يعرب عن إعجابه الكبير بمستوى تنمية الأقاليم الجنوبية

وم ع

الداخلة - أعرب وفد عن منتدى برلمانات بلدان أمريكا الوسطى والكاريبي، اليوم الخميس، عن إعجابه الكبير بمستوى تنمية الأقاليم الجنوبية للمملكة وبالأوراش التي تم إطلاقها في جميع المجالات.


وأبرز أعضاء الوفد، الذي يقوده رئيس المنتدى ماريو تراسينا دياز-سول، خلال لقاء مع رئيس جهة الداخلة-واد الذهب، ينجا الخطاط، بحضور ممثلي شيوخ وأعيان القبائل الصحراوية وجمعيات المجتمع المدني بالداخلة، أن وتيرة التنمية التي تعرفها حاليا مدن الصحراء المغربية والمشاريع التي تم إطلاقها في مختلف المجالات من أجل تحسين الظروف المعيشية للساكنة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تستحق الإشادة والاعتراف.

وأشاد رؤساء ونواب رؤساء برلمانات بلدان أمريكا الوسطى والكاريبي، في هذا الصدد، بالنموذج الجديد لتنمية الأقاليم الجنوبية الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس في نونبر الماضي، مبرزين المقاربة التشاركية التي اعتمدتها السلطات لإنجاح هذا المشروع الواعد.

وأشاروا إلى أن المشاريع المنجزة في الأقاليم الجنوبية، لاسيما على مستوى البنيات التحتية الأساسية، وتشغيل الشباب والنهوض بوضعية المرأة، تعد بالتقدم والتنمية لكافة المواطنين، مبرزين انخراط الساكنة المحلية في المسلسل التنموي بهذه المنطقة من جنوب المغرب.

وبخصوص قضية الصحراء المغربية، أعرب رؤساء البرلمانات المنضوية تحت لواء "الفوبريل" عن دعمهم وتضامنهم مع المغرب، منددين بالتصريحات "غير اللائقة" للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول الصحراء المغربية.

من جانبه، استعرض السيد ينجا الخطاط، خلال هذا اللقاء، الذي انعقد بحضور نائبة رئيس مجلس النواب، السيدة كنزة الغالي، على الخصوص، المشاريع الهامة المنجزة بالجهة من أجل تقدم ورفاهية ساكنتها، مبرزا، في هذا الصدد، النموذج التنموي الجديد بالأقاليم الجنوبية الذي أطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس في نونبر الماضي. 

وقال إن هذا النموذج سيمكن من وضع أسس سياسة مندمجة لتقوية إشعاع الصحراء المغربية كمركز اقتصادي يربط المغرب بإفريقيا، مشيرا إلى أن المشروع، الذي يندرج في إطار تنزيل الجهوية المتقدمة، تطلب تعبئة استثمارات بقيمة 77 مليار درهم، ويهدف إلى خلق أقطاب تنافسية، ويقوم على ركائز رئيسية تتمثل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والحكامة الجيدة والاستدامة.

يشار إلى أن الوفد البرلماني، الذي شارك في الدورة الاستثنائية الÜ17 "للفوبريل" أول أمس الثلاثاء بالرباط، يشارك أيضا في منتدى كرانس مونتانا بالداخلة، الذي ينعقد خلال الفترة ما بين 17 و22 مارس الجاري تحت شعار "إفريقيا والتعاون جنوب- جنوب... حكامة أفضل لتنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة".