الثلاثاء 19 أكتوبر 2010

هيئة تنظيم الاتصالات تعقد مؤتمراً صحفياً لإطلاق الهوية الجديدة لاسم النطاق العربي امارات

ميدل إيست نيوز واير

عقدت اليوم الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات مؤتمراً صحفياً في جناحها في معرض جيتكس لإطلاق الهوية الجديدة والعلامة التجارية لاسم النطاق العربي (.امارات)، وقد حضر المؤتمر الذي بدأ في تمام الساعة الحادية عشرة عدداً كبيراً من زوار معرض جيتكس ورجال الإعلام والمهتمين بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات


هيئة تنظيم الاتصالات تعقد مؤتمراً صحفياً لإطلاق الهوية الجديدة لاسم النطاق العربي امارات

قام سعادة محمد ناصر الغانم مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات بإلقاء كلمة تناول خلالها مزايا اسم النطاق العربي ومراحل إطلاقه حيث أوضح أن الهيئة خصصت المرحلة الأولى للجهات الحكومية، أما المرحلة الثانية والتي بدأت حالياً فهي مخصصه للعلامات التجارية.

وعلق سعادة محمد ناصر الغانم، مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات على فتح باب التسجيل لأصحاب العلامات التجارية قائلاً: "يمثل اسم النطاق العربي (.امارات) فرصة فريدة للعلامات التجارية التي ترغب في كسب مزيد من العملاء، كما أن الحصول على اسم نطاق عربي لأي مؤسسة يضمن حقوقها الفكرية ويساهم في التقارب بينها وبين عملائها الناطقين بالعربية."

وأضاف الغانم قائلاً: " رغم كبر المحتوى العربي على شبكة الإنترنت إلا أن اقتصار أسماء النطاقات على الحروف اللاتينية كان يشكل تحدياً كبيراً للمستخدم العربي ما دفعنا لتبني فكرة تعريب النطاقات."
وأثناء كلمته أوضح الغانم فوائد إطلاق (.امارات) على المستوى الثقافي والتراثي واللغوي حيث يعد اسم النطاق العربي دعماً كبيراً لوجود اللغة العربية على شبكة الإنترنت، كما يفتح المجال للعديد من الأفراد اللذين وقفت العوائق اللغوية بينهم وبين الاستخدام الأمثل للإنترنت.

من الجدير بالذكر أن أكثر اللغات استخداماً على الإنترنت هي اللغة الإنجليزية بنسبة تبلغ 30% يليها الصينية بنسبة 20 % ثم الإسبانية بنسبة 8% وتبلغ نسبة المحتوي العربي على الإنترنت 3% من مجمل المحتوى الموجود على شبكة المعلومات.

وتناول المؤتمر عرض المزايا التجارية التي يقدمها اسم النطاق العربي لأصحاب العلامات التجارية والتي تتمثل في القدرة على التواصل مع شريحة جديدة من المستخدمين كانت تحجم عن استخدام الإنترنت بسبب العائق اللغوي. ويمثل هذا التواصل جسراً يمكن من خلاله العبور لتلك الشريحة وفهم وتلبية متطلباتها بشكل أفضل ما يعتبر ميزة نسبية للعلامات التجارية التي تود التعامل باللغة العربية. كما يمكن استخدام اسم النطاق العربي في الحملات الدعائية التي تستهدف المستخدم العربي ولاسيما أن النطاق الجديد مازال سوقاً رحبة تحوي العديد من الأسماء المميزة والتي تتناسب مع النشاط الذي تقدمه كل جهة على عكس أسماء النطاقات المألوفة التي أصبح العثور على عناوين مميزة فيها أمراً غاية في الصعوبة.

ومن الجدير أن هيئة تنظيم الاتصالات قامت بالحصول على الموافقة من هيئة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (الآيكان) لتكون بذلك من أوائل دول العالم التي تطلق اسم نطاق بالغة بالعربية ما يعكس رغبة الهيئة في دعم المحتوي العربي على الإنترنت ويعزز من دور دولة الإمارات الريادي في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

ومن الجدير بالذكر أن أصحاب العلامات التجارية يمكنهم التقديم اعتباراً من 17 أكتوبر وحتى 15 ديسمبر 2010.

بعد انتهاء المؤتمر الصحفي قام مهندسي الهيئة بالإجابة على الأسئلة الفنية التي طرحها الحضور، كما تم تقديم المزيد من المعلومات التوضيحية لرجال الإعلام والحضور