الاثنين 4 يونيو 2018

نشرة المال والأعمال من العالم العربي

و م ع

دبي - أصدر اتحاد مصارف الإمارات دليل "التثقيف المالي للشركات الصغيرة والمتوسطة" الذي يعد الأول من نوعه في الامارات إذ يسلط الضوء على الجوانب المختلفة لتمويل الأعمال بما في ذلك الحكامة والإدارة المالية وإدارة الديون وإمكانية الوصول إلى خدمات التمويل والاقتراض. 

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية، أمس الأحد، بأن الدليل يهدف إلى تزويد أصحاب الشركات بالمعرفة والمهارات التي تمكنهم من اتخاذ قرارات مالية سليمة والمحافظة على استمرار عمل الشركة وتحقيق النجاح والازدهار. 

وأشار المصدر ذاته الى ان الشركات الصغيرة والمتوسطة تشكل العصب الرئيسي لاقتصاد الامارات إذ تساهم بأكثر من 60 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي وتوظف 42 بالمئة تقريبا من القوى العاملة فيها لتمثل حوالي 94 بالمئة من مجموع الشركات العاملة في السوق . كما تشكل نسبة جيدة من قاعدة عملاء البنوك المحلية والتي تمثل بدورها إحدى الدعامات الرئيسة الأخرى للاقتصاد الاماراتي. 

الرياض/ ارتفعت قيم أصول صناديق الاستثمار بنسبة 6 في المئة خلال الربع الأول من العام الجاري 2018 مقارنة بنهاية الربع الأخير من العام الماضي، ليبلغ إجمالي قيم أصولها 266.9 مليار ريال (الدولار يعادل 3.75 ريال سعودي).

وذكر تقرير حديث لهيئة السوق المالية السعودية أن هذا الارتفاع في أصول الصناديق يعود إلى زيادة قيم أصول صناديق الاستثمار العامة بنسبة 9 في المئة مقارنة بنهاية الربع الرابع من عام 2017، لتبلغ 120.1 مليار ريال.

كما ارتفعت قيم أصول الصناديق الخاصة نهاية الربع الأول من العام 2018، والتي تشكل 55 في المئة من إجمالي قيم أصول الصناديق، بنسبة 4 في المئة، مقارنة بالربع الرابع من العام الماضي، لتبلغ 146.8 مليار ريال.

وبلغ عدد المشتركين في صناديق الاستثمار (العامة والخاصة) خلال الربع الأول للعام الجاري نحو 299 ألف مشترك، مرتفعا من 242.5 ألف مشترك خلال الربع الرابع 2017.

الدوحة/ كشفت بيانات رسمية عن ارتفاع الاحتياطيات الدولية والسيولة بالنقد الأجنبي لدى مصرف قطر المركزي في أبريل الماضي، إلى 39.8 مليار دولار في مقابل 37.8 مليار دولار في مارس المنصرم.

وأفادت ذات البيانات، التي تناقلتها الصحف المحلية، بأن الحساب الجاري لدولة قطر سجل، خلال 2017، فائضا بنحو 23.4 مليار ريال، مقابل عجز قدره 30.3 مليار ريال في 2016 (دولار أمريكي يساوي 3.6398 ريال).

وأظهرت ذات الأرقام أن فائض الميزان التجاري السلعي ارتفع بنسبة 45 في المائة وصولا إلى 134 مليار ريال في 2017، مدعوما بارتفاع أسعار الخام والغاز المسال في الأسواق الدولية.

القاهرة/ أفادت وزارة التجارة والصناعة المصرية، أن حجم صادرات مصر غير البترولية خلال 4 أشهر الأولى من السنة الجارية، بلغ 644ر8 مليار دولار.

وأوضحت الوزارة، في تقرير لها، أن الصادرات المصرية غير البترولية، حققت زيادة ملموسة خلال الفترة يناير-أبريل 2018 بنسبة زيادة بلغت 16 بالمائة، مقارنة بنفس الفترة من عام 2017 (8 مليارات و644 مليون دولار)، مشيرة إلى أن إجمالي حجم التجارة الخارجية حقق نموا ملحوظا بنسبة 12 بالمائة حيث سجل 29 مليارا و357 مليون دولار مقابل 26 مليارا و138 مليون دولار خلال نفس الفترة من عام 2017.

وأضاف المصدر ذاته، أن عددا من القطاعات التصديرية، شهدت تحسنا كبيرا خلال الأربعة أشهر الأولى من العام الجاري، منها صادرات قطاع صادرات مواد البناء (2 مليار و62 مليون دولار)، والصناعات الكيماوية والأسمدة (مليار و668 مليون دولار) ، والمحاصيل الزراعية (مليار و9 ملايين دولار )، والسلع الهندسية الالكترونية (797 مليون دولار)، والملابس الجاهزة (511 مليون دولار)، والغزل والنسيج (295 مليون دولار)، والصناعات الطبية (148 مليون دولار)، والصناعات اليدوية (72 مليون دولار).

وأشار المصدر إلى أن الصادرات المصرية للدول الافريقية بلغت مليار و 273 مليون دولار (زيادة بنسبة 24.5 بالمائة)، وأسواق الاتحاد الاوروبي 2 مليار و393 مليون دولار (زيادة بنسبة 17 بالمائة). 

عمان/ أفادت الإحصاءات الصادرة عن (مجموعة المطار الدولي) المسؤولة عن إدارة مطار الملكة علياء الأردني، أن عدد المسافرين الذين استقبلهم المطار، حتى نهاية شهر أبريل الماضي، بلغ نحو 1,5 مليون مسافر، أي بزيادة نسبتها 7,6 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. 

وأشارت إلى أن حركة الطائرات في المطار، بلغت خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي 22 ألف و938 حركة، مسجلة انخفاضا نسبته 0,7 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، فيما ارتفعت حركة الشحن الجوي بنسبة 8,6 في المائة مسجلة 34 ألف و225 طن. ووفقا للبيانات ذاتها، فقد استقبل المطار خلال شهر أبريل من العام الحالي، 727 ألف مسافر، مسجلا ارتفاعا بنسبة 5,5 في المائة مقارنة بالشهر ذاته من عام 2017، مشيرة إلى أن حركتي الطائرات والشحن الجوي، شهدتا خلال الشهر نفسه ارتفاعا بنسبة 2,3 في المائة و8,1 في المائة على التوالي، حيث وصلت حركة الطائرات إلى 6,329 حركة، بينما بلغت حركة الشحن الجوي 9,534 طن.

الكويت/ أفادت إحصاءات اقتصادية حديثة، بأن المؤشرات الثلاثة للبورصة الكويتية (175 شركة ضمنها 13 شركة لا تدخل ضمن مؤشرات البورصة)، انخفضت خلال شهر ماي الماضي بالمقارنة مع الشهر الذي قبله، إذ فقد مؤشر السوق الأول نحو ناقص 1,8 في المائة، وفقد مؤشر السوق الرئيسي نحو ناقص 0,4 في المائة، في حين فقد المؤشر العام، وهو حصيلة أداء السوقين السابقين، نحو ناقص 1,3 في المائة.

وحسب الإحصاءات ذاتها، فقد حقق شهر ماي مستوى سيولة بحدود 204.8 ملايين دينار كويتي (دينار كويتي يعادل حوالي 3,31 دولار أمريكي) مقارنة بنحو 240.8 مليون دينار في شهر أبريل 2018، أي أن السيولة تراجعت بنحو ناقص 15 في المائة.

وبلغ معدل قيمة التداول اليومي بحدود 8.9 ملايين دينار كويتي، أو بتراجع بلغ حوالي ناقص 22,4 في المائة عن معدل قيمة التداول اليومي لشهر أبريل البالغ نحو 11.5 مليون دينار، وبانخفاض وصل نحو ناقص 26,9 في المائة عن معدل قيمة التداول اليومي للشهور الأربعة الأولى من السنة الجارية، والبالغ نحو 12.2 مليون دينار.

كما بلغ حجم سيولة البورصة في خمسة أشهر (أي في 105 أيام عمل) نحو 1.203 مليار دينار، كما بلغ معدل قيمة التداول اليومـي نحو 11.5 مليون دينار، منخفضا بنحو ناقص 50 في المائة مقارنة بمعدل قيمة التداول اليومي لكامل عام 2017، ومنخفضا بنحو ناقص 65,5 في المائة عن معدل قيمة التداول اليومي للشهور الخمسة الأولى من عام 2017.

بيروت/ أفاد مصرف لبنان أن الودائع المصرفية، سجلت في الربع الأول من العام الحالي، نموا وصلت قيمته 2.1 مليار دولار، أي أعلى بقليل مما تم تسجيله خلال الفترة نفسها من العام الماضي (1.9 مليار دولار). 

وأشارت وسائل إعلام محلية استنادا إلى إحصاءات رسمية صادرة عن مصرف لبنان، إلى أن ودائع غير المقيمين عرفت بدورها نموا كبيرا، بلغت نسبته 43 في المائة من النمو الإجمالي للودائع المصرفية، أي ما قيمته 894 مليون دولار، في حين شكل هذا النمو ما نسبته 13 في المائة خلال الفترة نفسها من السنة الماضية، و11 بالمائة في السنوات الخمس الأخيرة.

وأضافت أن ثلثي نمو الودائع هذه السنة، كان لمصلحة العملة المحلية الليرة، في حين كان نمو الودائع العام الماضي لمصلحة العملات الأجنبية بالكامل، وذلك بسبب العروض المغرية التي تقدمها المصارف لجذب الودائع بالليرة، ما ساهم في عمليات تحويل كبيرة من الدولار إلى العملة المحلية.