Festival "Ecrans Noirs" : Yaoundé fête le cinéma | @scoopit https://t.co/lU7XoRq3Gw

Alkhabar الخبر

الاثنين 9 نونبر 2015

ملحمة المسيرة الخضراء محطة تاريخية بارزة مكنت المغرب من استكمال وحدته الترابية بطريقة سلمية

و م ع

بوينوس أيريس - اعتبرت وكالة الأنباء الأرجنتينية المستقلة "طوطال نيوز" أن ملحمة المسيرة الخضراء المظفرة، التي يحتفل الشعب المغربي بذكراها الأربعين، شكلت محطة تاريخية بارزة تمكن المغرب بفضلها من استرجاع أراضيه وتحقيق الوحدة الترابية بطريقة سلمية أبدعتها عبقرية الملك الراحل الحسن الثاني طيب الله ثراه.
وبمناسبة احتفال المغرب بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، أفردت وكالة "طوطال نيوز" الأرجنتينية ملفا خاصا لتسليط الضوء على هذا الحدث التاريخي الهام، الذي سمح ، برأي الوكالة، بجلاء المستعمر الإسباني عن الصحراء المغربية ومكن الأقاليم الجنوبية من العودة إلى الوطن الأم، المملكة المغربية.

وذكرت الوكالة بأن الملك الراحل الحسن الثاني حينما أعلن عن عزم المغرب استرجاع أقاليمه الجنوبية أمر المشاركين في المسيرة الخضراء، والذين بلغ عددهم نحو 350 ألف متطوع بأن يكونوا مجردين من أي سلاح، اللهم من مصاحف القرآن الكريم والأعلام الوطنية، مشيرة إلى أن ذلك يمثل أكبر دليل على سلمية مسيرة ضخمة من هذا القبيل.

كما توقفت الوكالة عند الدلالات الرمزية التي يحملها وصف هذه المسيرة ب "الخضراء"، موضحة أن اللون الأخضر يعتبر في المأثور رمزا للدين الإسلامي والسلام.

وإلى جانب المقال الذي أفردته الوكالة لهذا الحدث الهام أجرى مديرها، الصحافي دانييل روميرو، مقابلة خاصة مع سفير المغرب بالأرجنتين، السيد فؤاد يزوغ، عملت "طوطال نيوز" على نشرها بالصوت والصورة على موقعها الإلكتروني.

وفي هذا السياق أكد الدبلوماسي المغربي أن الاحتفال بذكرى المسيرة الخضراء يشكل مبعث فخر لكل المغاربة على اعتبار أن الحدث يمثل حلقة أساسية في النضال الذي خاضه المغاربة من أجل التخلص من الاستعمار واستكمال الوحدة الترابية والانخراط من حينها في مسلسل تنموي لهذه الأقاليم الجنوبية لجعلها على قدم المساواة مع باقي الأقاليم إذ يكفي، يضيف السيد يزوغ، المقارنة بين واقع هذه الأقاليم قبل أربعين سنة والتطور الذي تحقق بها اليوم ليتبين أن البون شاسع جدا وأن المجهودات المبذولة من قبل الدولة كانت مجهودات جبارة.

وأضاف أن ذكرى المسيرة الخضراء تشكل فرصة أيضا للوقوف على حصيلة الإنجازات التي تحققت واستشراف المستقبل من خلال مشاريع واعدة تهدف إلى الرقي بمستوى عيش ساكنة الأقاليم الصحراوية وضمان استقرار وازدهار المنطقة.