Un passage marocain d'un vol Transavia décède en plein vol https://t.co/nDClerALYK

Alkhabar الخبر

الخميس 20 أكتوبر 2011

فيلق السلام يدرب الشباب المغربي على العمل الصحفي

IIP DIGITAL- AlAmreekania

فيلق السلام يدرب الشباب المغربي على العمل الصحفي
واشنطن- كان الهدف من ورشة عمل أقيمت مؤخراً حول الصحافة للشباب المغربي هو توجيههم نحو السبل التي تتيح لهم الحصول على تدريب إضافي في مجال الصحافة مستقبلاً.
 
وقالت المتطوعة في مكتب فيلق السلام بالمغرب، مورين سيه، مواطنة من مدينة سيراكيوز بولاية نيويورك، التي نظمت ورشة عمل دامت أربعة أيام في جنوب المغرب حضرها أكثر من 50 طالباً من طلبة الثانوية العامة والجامعة "إن هدفي هو إدخال الشباب المغربي في برامج تدريب متنوعة كي يتمكنوا من مواصلة اهتمامهم بالعمل الصحفي لوقت طويل بعد انتهاء خدماتي".
 
يذكر أن السفارة الأميركية في الرباط قدمت أكثر من 100 كتاب حول الصحافة ومواد أخرى إلى ورشة العمل، التي استمرت من 7 إلى 10 أيلول/سبتمبر، وتركزت على كتابة التقارير الإخبارية والصور. وقد أصدر مكتب فيلق السلام بياناً صحفياً في 7 تشرين الأول/أكتوبر أشاد فيه بالجهود التي بذلتها سيه.
 
وقد شكّل المشاركون خلال ورشة العمل ناد للصحافة يجتمع مرتين كل شهر لإنشاء صحيفة للشباب على الإنترنت باللغات العربية والفرنسية والانجليزية. وقد ألم المشاركون أيضاً بطرق استعمال وسائل الإعلام الاجتماعية لنشر التقارير حول أحداث المجتمع الأهلي. وأنشأوا صفحة على الفيسبوك، أصبح لها الآن أكثر من 200 متتبع، من أجل تبادل الأخبار المحلية إلى حين إطلاق الصحيفة الإلكترونية.
 
وقالت سيه "إن الطلاب متحمسون بالفعل حول النادي". وأضافت أن "جميع المشاركين في ورشة العمل تقريباً حضروا أول اجتماع للنادي، واصطحبوا معهم أصدقاءهم الذين سمعوا عن مدى أهمية وروعة ورشة العمل".
 
تملك سيه، المتخرجة من جامعة إنديانا، خبرة مدتها 20 عاماً في العمل الصحفي. وقد بدأت حياتها المهنية في ليبيريا، حيث عملت لمدة ستة أشهر كمراسلة صحيفة تغطي أخبار الحرب الأهلية في ليبيريا، وذلك قبل أن تغادر البلاد لمتابعة دراستها العليا في الولايات المتحدة بموجب منحة فولبرايت عام 1990.
 
وقد ساعد سيه المتطوعان في مكتب فيلق السلام بالمغرب، إريك سينغل وآرون زيمرمان، خلال ورشة العمل ودرَّسا في دورات حول تقنيات التصوير الفوتوغرافي.
 
يخدم في المغرب حالياً 289 متطوعاً من فيلق السلام. وقد تمّ تعيينهم للعمل في مشاريع تضم خمسة مجالات رئيسية، هي: تطوير الشباب، والصحة، والبيئة، وتطوير المنظمات غير الحكومية، وتطوير مشاريع الأعمال الصغيرة. ويتلقى المتطوعون تدريبهم ويمارسون مهام أعمالهم باللغات التالية: اللهجة الدارجة المغربية والفرنسية، وتمزيخيت، وتشلحيت.
 
ومن الجدير بالذكر أن الرئيس الأميركي الأسبق جون كينيدي قد أسس فيلق السلام في الأول من آذار/مارس، 1960، بموجب أمر رئاسي تنفيذي. وطوال العام 2011، تحتفل فيالق السلام الأميركية بالذكرى الخمسين لتعزيز السلام والصداقة حول العالم. ومنذ تأسيس مكتب فيالق السلام فقد خدم فيها ما يزيد عن 200 ألف مواطن أميركي وذلك للعمل على تعزيز التفاهم الأفضل بين الأميركيين ومواطني 139 بلدا مضيفاً.
 
أما اليوم فهناك 8655 متطوعاً يعملون داخل المجتمعات الأهلية المحلية في 76 بلدا مضيفاً. ويشترط أن يكون المتطوعون في فيلق السلام من المواطنين الأميركيين وألا يقل عمر المتطوع عن 18 سنة، وأن يتعهد بأن يخدم في فيلق السلام لمدة 27 شهراً.