Read my Jul 15 Newsletter featuring “La Guinée Conakry invité d'honneur de la 10è édition de Pollutec” https://t.co/7iBy0yuotY

Alkhabar الخبر

الثلاثاء 10 ماي 2016

فاس .. وزير الاتصال يدعو إلى إطلاق صناعة سينمائية صحراوية لمواجهة كل المغالطات والأوهام

و م ع

فاس - دعا السيد مصطفى الخلفي وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة إلى إطلاق صناعة سينمائية صحراوية متجذرة في التربة وفي الثقافة الصحراوية يكون لها إشعاع عالمي وذلك لمواجهة كل المغالطات والأوهام التي يسوقها خصوم الوحدة الترابية للمملكة .


مصطفى الخلفي
مصطفى الخلفي
وأضاف السيد الخلفي اليوم الاثنين بفاس خلال افتتاح أشغال المؤتمر الدولي حول " السينما وقضية الصحراء المغربية " أن الجامعة المغربية التي تتوفر على العديد من الباحثين والأكاديميين الأكفاء توجد في مقدمة هذا المشروع الطموح الذي يروم التأسيس لصناعة سينمائية تهتم بقضية الصحراء المغربية خاصة وأن البحث العلمي يساعد على فتح الآفاق وسبر الأغوار من أجل التعريف بالحقائق التاريخية لقضية وحدتنا الترابية. 

وأكد أن البحث العلمي يظل مسألة حيوية ومصيرية في الصراع الدائر مع خصوم الوحدة الترابية للمملكة لأن بإمكانه أن يفكك الخطاب المزيف وبالتالي إبطال المرتكزات التي يروج لها هذا الخطاب إلى جانب مساهمته في البحث في الدوافع الكامنة وراء خطاب ( البروباغندا ) الذي يتم إنتاجه حول الصحراء المغربية والذي غالبا ما يخفي رهانات إيديولوجية واقتصادية وسياسية بالإضافة إلى مساعدته على بناء الوعي التاريخي والثقافي خاصة عند الشباب والأجيال الجديدة . 

وشدد السيد الخلفي على ضرورة العمل على إطلاق مبادرات بحثية عبر وطنية في هذا المجال بشراكة وتعاون مع جامعات أخرى لأن قضية الصحراء المغربية ليست قضية خاصة بالمغاربة بل تهم كل من يقاوم التجزيئ والتقسيم والانفصال .

وأكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة على اهمية الدور الذي يقوم به المركز السينمائي المغربي ووسائل الإعلام السمعية البصرية والمعهد العالي لمهن السينما وكذا المهرجانات الوطنية في تفعيل الدينامية الجديدة التي تروم الدفاع عن القضايا الوطنية مشيرا إلى أن وزارة الاتصال اعتمدت استراتيجية ترتكز على دعم الأفلام الوثائقية المخصصة لقضية الصحراء المغربية إلى جانب تسطير برنامج تكويني وتأهيلي لفائدة العاملين في هذه الأفلام فضلا عن تقييم هذه الأعمال من خلال تنظيم مهرجانات حول الموضوع .

وقال إن مهرجان الفيلم الوثائقي حول الصحراء الذي تحتضنه مدينة العيون يتجاوز منطق ( البروباغندا ) ليقدم من خلال فنانين ومبدعين ينتمون للأقاليم الجنوبية للمملكة أعمالا تتضمن حقائق ووقائع تاريخية وثقافية حول الصحراء المغربية . 

وذكر بأن برنامج دعم الأفلام الوثائقية حول تاريخ الصحراء والثقافة الحسانية الذي يستمد قوته وتفرده من الحقائق التاريخية التي تقوم على اسس صلبة خصص له غلاف مالي بلغ 15 مليون درهم مشيرا إلى ضرورة أن تخصص المهرجانات السينمائية الوطنية حيزا مهما للأفلام الوثائقية حول الثقافة الحسانية . 

ومن جهته أكد السيد عمر صبحي رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس أن قضية الصحراء المغربية كانت ولا تزال حاضرة في اشتغال بنيات جامعة سيدي محمد بن عبد الله التي تواصل دعمها لمختلف المبادرات التي تروم التعريف بتاريخ وتراث الجنوب وتشجيع كل الأعمال العلمية المتخصصة بالإضافة إلى دعم توثيق الذاكرة والتاريخ مع استشراف آفاق تنمية المنطقة . 

واستعرض مجمل الأعمال التي أصدرها الباحثون والأكاديميون التابعون لجامعة فاس والتي أغنت المكتبة الوطنية ومنها مجموعة من الكتب والدراسات والأطاريح الجامعية التي اهتمت بمختلف الجوانب السياسية والثقافية والقانونية لموضوع الصحراء المغربية مشيرا إلى ضرورة مواصلة الجهود لمواجهة التحديات التي يواجهها المغرب بسبب كيد المناوئين لوحدته والحاقدين على مكتسباته . 

وأضاف السيد صبحي أن خصوم المغرب بنفقون الأموال ويشترون الذمم ويبنون تحالفات شيطانية لمحاربة مصالح المملكة في كثير من بقاع العالم كما ينشرون مغالطات خطيرة في الأوساط الدبلوماسية والسياسية والمنظمات الدولية مما يفرض مزيدا من التعبئة الجماعية وطرقا جديدة من التعامل والتواصل والاقناع للدفاع على الحقوق والمكتسبات . 

واكد أن التعاون بين الاكاديمي والاعلامي والدبلوماسي وباقي الفاعلين يعد شرطا من شروط نجاح وفعالية هذه المقاربة الجديدة التي تقتضي تتبع وفهم ما يقع وينشر بالخارج وترجمة مضامينه واستيعابها مع التفكير في سبل المجابهة ونقل الرأي الآخر والتواصل من منظور وطني إلى جانب وضع خطط استباقية لاحتواء المشاكل وتوجيه مساراتها بناء على العلم والمعرفة والتحليل الدقيق للخطاب . 

وشدد على أن جامعة فاس مؤهلة بأساتذتها المختصين في اللغات وفقه القانون وباقي التخصصات الأخرى للإسهام في نجاح هذا التصور محليا ودوليا من خلال تحقيق الأهداف المشتركة . 

وستتواصل أشغال هذا المؤتمر الدولي الذي ينظمه " مختبر الخطاب والإبداع والمجتمع " التابع لجامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس تحت شعار " دور البعد الأكاديمي في تقديمه لقضية الصحراء وطريقة تفكيك دعاية الإعلام الإيديولوجي " بتقديم مجموعة من العروض والمداخلات من بينها " الأفلام السينمائية والوثائقية في المعالجات والنزاعات السياسية وحقوق الإنسان في شمال إفريقيا .. العوائق والإنجازات .. الصحراء المغربية نموذجا " و " مغربية الصحراء بين الإثبات التاريخي والدور الإعلامي " و " الصحراء المغربية في الإعلام من قضية حقيقة إلى قضية قوة " . 

كما يتضمن برنامج هذا المؤتمر الذي يستمر يومين عرض مجموعة من الأفلام الوثائقية التي تتخذ من قضية الصحراء المغربية موضوعا لها .