الاثنين 18 أبريل 2016

غولف الداخلة ريو دي أورو -وادي الذهب أول غولف صديق للبيئة على الصعيد الوطني

و م ع

الداخلة - يعد غولف الداخلة ريو دي أورو -وادي الذهب، أول ملعب للغولف صديق للبيئة على الصعيد الوطني، بمواصفات عالمية فريدة من نوعها تمزج بين سحر الرمال وجمال الطبيعة الخلابة لخليج وادي الذهب.


ويشكل غولف الداخلة ريو دي أورو -وادي الذهب، الذي يمتد على مساحة 34 هكتارا، جزء من مشروع قرية بيئية الممتدة على مساحة إجمالية تقدر ب 53 هكتارا ، والذي أخذ اسمه من زرقة مياه وادي خليج الداخلة.

ويشتمل غولف الداخلة على مسالك رائعة منحوتة في قلب الصحراء الممتدة على طول الخليج ويطل على مناظر خلابة تجمع بين الرمال الذهبية للصحراء وزرقة مياه البحر، وتم تجهيزه بتسع حفر في تخطيط فريد من نوعه.

ويعتبر غولف الداخلة ريو دي أورو -وادي الذهب قفزة نوعية وإضافة مهمة للسياحة المحلية، حيث ستصبح المدينة بفضله محجا لعشاق رياضة الغولف إضافة إلى الرياضات البحرية التي اشتهرت به الداخلة عالميا، كما سيسهم في تنشيط اقتصاد المنطقة، وكذا تنمية الرياضة وتكوين شباب ممارسين للغولف بإمكانهم المنافسة على مستوى عال.

وسيوفر الغولف 50 فرصة عمل دائمة لشباب المنطقة، والذي يعتبر الأول من نوعه على في المغرب لموقعه الأخاذ الذي يربط بين الكثبان الرملية وزرقة مياه وادي خليج الداخلة وتصميمه بأسلوب جديد ومبتكر، إضافة إلى مكان تموقعه في منطقة جميلة، وهو مجمع رياضي راقي ذو أهمية سياحية عالية، ومحافظ على البيئة.

وتتميز مسالكه الرملية بجودة عالية استثنائية في المضمار، مماثلة للمسالك العشبية، في حين تم تهيئ بعض الأماكن في الملعب بالعشب الأخضر، حيث تم استخدام في هذه العملية مزيج من الرمل والحجارة على الموقع التي تم جلبها من المنطقة وتمت تغطيتها بعشب "فينيكس"، عشب طبيعي مائة بالمائة مع خصائص مذهلة، والتي تتحمل الظروف المناخية القاسية في المنطقة، ويمكن أن تسقى بمياه البحر.

وما يميز غولف الداخلة ريو دي أورو -وادي الذهب، إنشاء أكاديمية للغولف مصممة لاستيعاب الشباب الداخلة الذي يتراوح أعمارهم ما بين 12 و18 سنة لتعريفهم بمبادئ هذه اللعبة، كما يتم تأطيرهم وتدريبهم بالمجان من قبل مهنيي ومحترفي لعبة الغولف من خلال تقديم حصص تدريبية مع منحهم شهادات يقدمها رواد ومدربين دوليين.

ويشكل هذا الغولف علامة فارقة في شكل الاستثمار في المنطقة، ما يؤكد الانفراد والتميز التي تبصم عليه مدينة الداخلة في جلبها للسياح من داخل أرض الوطن وكذا من كل بقاع العالم، واستقطابها لمشاريع بإمضاء عالمي من قبيل هذا الملعب الإيكولوجي الصديق للبيئة والذي يعتمد في تطبيقاته العديدة وتصميمه الفريد على وسائل ايكولوجية مائة بالمائة.

وتعتمد كافة أنشطته وخدماته على تحلية للمياه وأنظمة ري حديثة وأنظمة ضخ وتدوير للمياه ناهيك عن إنارة كافة مرافق الملعب، وذلك من خلال إنتاج الطاقة الكهربائية النظيفة والتي يتم توليدها بالخلايا الشمسية الممتدة في محيط ملعب الجولف.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال مدير ومؤسس غولف الداخلة ريو دي أورو -وادي الذهب، السيد نيكولاس دي فاهيا، إن البيئة دعامة للتنمية المستدامة وفي حاجة إلى أن توجه نحو الخلق والابتكار والاستثمار، وأيضا إلى خلق فرص العمل، مشيرا إلى أن حبه لمدينة الداخلة وولعه بلعبة الغولف، هما الحافز لجعله يقدم على انجاز هذا المشروع الاستثنائي والصديق للبيئة.

وأوضح السيد نيكولاس أنه بفضل هذا المشروع الرائد على الصعيد الوطني وخصوصا بعاصمة العالم للتزلج على الماء، مدينة الداخلة جوهرة الجنوب، يمكن من خلاله أن تصبح محجا لعشاق لعبة الغولف بالإضافة إلى الرياضات البحرية.