عن ابن عطاء الله السكندري : الحكمة الثانية والسبعون | @scoopit https://t.co/2Y6sOLK52S

Alkhabar الخبر

الاثنين 1 غشت 2016

عبد الفتاح الفاتحي : جلالة الملك أكد أن سياسة الحزم ستبقى خيارا مهما لمواجهة الابتزازات الموظفة في قضية الصحراء

و م ع

الداخلة - قال السيد عبد الفتاح الفاتحي، الباحث الأكاديمي المتخصص في قضية الصحراء والشؤون المغاربية، إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أكد، في خطابه السامي الذي وجهه إلى الأمة، أمس السبت، بمناسبة الذكرى 17 لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين، أن سياسة الحزم ستبقى خيارا مهما لمواجهة الابتزازات الموظفة في قضية الصحراء.


عبد الفتاح الفاتحي
عبد الفتاح الفاتحي
وأكد السيد الفاتحي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن جلالة الملك شدد، في خطابه السامي، على مواصلة المغرب اعتماد مواقفه الصارمة تجاه المس بوحدته الترابية كرده الحازم على التصريحات المغلوطة والتصرفات اللامسؤولة التي شابت تدبير ملف الصحراء المغربية، وما ترتب عن ذلك من مواقف حازمة وإجراءات ضرورية لمواجهة ذلك. 

وحول تدبير العملية الانتخابية المقبلة، أكد السيد الفاتحي أن الخطاب الملكي وضع خارطة طريق للحكومة التي سينتخبها المغاربة في شهر أكتوبر المقبل بأن تولي أهمية لتعزيز الإصلاحات السياسية والاجتماعية، والمبادرات التنموية الكفيلة بجعل الفئة المهمشة تلحق بالركب وتندمج في الحياة الوطنية. 

وشدد السيد الفاتحي على أن جلالة الملك أكد على أن يصبح المواطن، في المحطة الانتخابية المقبلة، جوهر العملية الانتخابية، والمسؤول عن منح ممارسة السلطة بحسب الفعالية وجدية العمل لمن هو أهل لها. 

وأكد الباحث الأكاديمي أن الخطاب الملكي السامي توجه إلى الجميع لترقية سلوكاتهم بما يضمن نزاهة وشفافية أكبر للعملية الانتخابية المقبلة، وأن السلطات المعنية مسؤولة على ضمان نزاهة وشفافية المسار الانتخابي. 

كما شدد جلالة الملك على أن القانون وأحكامه تبقى هي المرجع الوحيد في تنظيم التدافع الانتخابي، أي التزام الجميع بالمفهوم الجديد للسلطة، الذي يعني المساءلة والمحاسبة، التي تتم عبر آليات الضبط والمراقبة، وتطبيق القانون. 

وأبرز الخطاب الملكي السامي، يقول السيد الفاتحي، أهمية العمل على الإصلاحات السياسية والتأكيد على أهمية الإصلاحات الاقتصادية من خلال الرفع من تنافسية الاقتصاد الوطني، والنهوض بالتنمية القائمة على التكامل والتوازن بين أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. 

وفي هذا الإطار، يؤكد السيد الفاتحي، فإن الخطاب الملكي شدد على أهمية متابعة مسلسل الإصلاحات السياسية والاقتصادية، وذلك من خلال المزيد من جلب الاستثمارات الكبرى ودعم الشركات الاقتصادية الكبرى.