Read my Jul 22 Newsletter featuring “عن ابن عطاء الله السكندري : الحكمة الثانية والسبعو&#16” https://t.co/FOTCahP7pN

Alkhabar الخبر

السبت 16 يوليوز 2016

طريقة اختيار ابراهيم غالي على رأس البوليساريو ، استمرار لمنطق الجزائر التي دأبت على استغلال هذه الحركة الانفصالية في نزاع الصحراء

و م ع

بوردو - اعتبر الجامعي الفرنسي من أصل مغربي ،السيد عبد الرحيم النحناحي،ان طريقة اختيار ابراهيم غالي على رأس البوليساريو، تندرج ضمن استمرارية منطق السلطات الجزائرية،التي دأبت على استغلال هذه الحركة الانفصالية في النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.


ابراهيم غالي
ابراهيم غالي
وأضاف الجامعي الفرنسي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ،أن انتخاب او بالاحرى تعيين ابراهيم غالي على رأس هذه الحركة الانفصالية لن يغير الوضع بشأن قضية الصحراء، مشيرا الى ان الزعيم الجديد للبوليساريو ، هو كما يعرف الجميع مرشح فرضته الجزائر باعتباره الاكثر انصياعا لأوامر أسياده .

وذكر النحناحي أستاذ القانون العام بجامعة بوردو بأن الزعيم الجديد للبوليساريو الذي ينتمي الى الجناح المتشدد لهذه الحركة الانفصالية، شغل منصب "وزير الدفاع" كما تولى حتى متم دجنبر الماضي تمثيل الجمهورية الوهمية في الجزائر بعد فراره من اسبانيا سنة 2007 عقب متابعته بارتكاب جرائم ضد الانسانية .

وقال انه من الواضح انه تم اختيار هذه الدمية وفرضها على رأس البوليساريو ، من قبل اجهزة الاستخبارات الجزائرية التي دأبت على استغلال هذه الحركة الانفصالية لتحقيق مصالحها الخاصة .

وأضاف ان انتخاب ابراهيم غالي الذي فرض كمرشح وحيد بنسبة 93 في المائة من الاصوات عن طريق الاقتراع السري، في انتخابات وهمية ليست لها اية مصداقية ،لا يعدو كونه خدعة تم نسج خيوطها سلفا،مبرزا ان اقصاء المعارضة لتقديم مرشح وحيد يذكر بممارسات الانظمة الدكتاتورية مثل كوريا الشمالية وفينيزويلا وسوريا.

واضاف ان طريقة انتخاب أو بالاحرى تعيين ابراهيم غالي يجب ان تثير انتباه المجتمع الدولي على الاقل في ما يتعلق بأربع نقاط ،تهم طبيعة تسيير البوليساريو الخاضع لسيطرة الجزائر ، ومصير المحتجزين في مخيمات تندوف الذين يتم استغلالهم من قبل ممثلهم المزعوم (البوليساريو) في خرق سافر للقانون الدولي الانساني، ويأس شباب المخيمات الذي دفع بعضهم الى الارتماء في احضان الحركات الارهابية التي تنتشر بمنطقة الساحل، وما يشكله ذلك من تهديد جدي للسلم والاستقرار بالمنطقة الأورومغاربية برمتها، ورجاحة مقترح الحكم الذاتي الذي قدمه المغرب كقاعدة جدية وذات مصداقية من اجل تسوية متفاوض بشأنها للنزاع المفتعل حول الصحراء.

وتطالب البوليساريو وهي حركة انفصالية تدعمها الجزائر، بخلق دويلة وهمية بالمغرب العربي، وهي الوضعية التي تعرقل كافة جهود المجموعة الدولية الرامية إلى إيجاد حل لهذا النزاع ،يقوم على حكم ذاتي متقدم في إطار السيادة المغربية ويحقق الاندماج الاقتصادي والأمن الإقليمي .