Read my Jul 21 Newsletter featuring “L'OCP en Afrique, un acteur incontournable au service de l'agriculture…” https://t.co/KrpTswmWu3

Alkhabar الخبر

الثلاثاء 21 ماي 2013

طرد 3 عناصر من "المينورسو" من الداخلة بشبهة التجسس

الخبر- أقصبي العربي

الخبر - قررت السلطات الولائية بمدينة الداخلة، طرد ثلاثة عناصر من بعثة قوات حفظ السلام في الصحراء والمعروفة اختصار بـ"مينورسو"، وأمرتهم بمغادرة ميناء المدينة على خلفية تحركات مريبة.


أرشيف
أرشيف
وقد فاجأت عناصر من القوات العمومية العاملة بميناء الداخلة، العسكريين الأمميين الثلاثة، السبت الماضي، وهم يلتقطون صورا بكاميرات وآلات تصوير جد متطورة لأهداف ثابتة ومتحركة تتعلق بتجهيزات الميناء، إضافة إلى تصوير عملية الشحن والإفراغ والسفن الراسية بالمرفأ والقادمة والمغادرة وغير ذلك من  الأهداف.

وتضيف يومية "الأخبار" التي أوردت النبأ، أنه تم إبلاغ المسؤول المباشر عن العسكريين بهذا السلوك، و أمرهم بالإنسحاب فورا من الموقع وفتح تحقيقا في الموضوع، ومن المفروض أن يكون بان كي مون، قد توصل بتقرير عن تصرفات هؤلاء الجنود.

ويأتي ذلك، بعد أيام من طرد ضابط مصري من طرف القوات الأممية لحفظ السلام في الصحراء، بعد ظهوره منذ أسابيع في شريط فيديو وهو يحرض عناصر من البوليزاريو ضد المغرب.

ويعود سبب طرد المصري، هاني مصطفى، وفق تقارير إخبارية،  إلى عدم التزامه بواجب التحفظ وخرقه لمبدأ الحياد الذي تفرضه مهامه ضمن بعثة المينورسو٬ حيث كان يدعو للثورة ضد المغرب وحث أنصار "البوليزاريو" في شريط مصور إلى الإقتداء بمصر وجعل الصحراء ميدان تحرير على شاكلة مصر.

وظهر الفيديو في الوقت الذي بدأ فيه العد العكسي للحسم في مشروع القرار الذي تقدمت به واشنطن لتوسيع صلاحيات بعثة المينورسو في الصحراء لتشمل حقوق الإنسان.

ويظهر الشريط الذي يجهل مصدره عنصرين من المينورسو أحدهما يتكلم اللهجة المصرية وهو يخاطب الصحراويين داخل خيمة مرصعة بعلم كبير للبوليزاريو، بحماسة "الأرض دي بتعتكم، ومحدش حيخذها منكم، لازم تستغلوا هذا الموقف بشكل جديد كما حصل عندنا في مصر".
 
ويبدو "الخطيب" الذي كان يلوح بيديه بشكل صارم وهو يدون محضر الإجتماع في ورقة  فيما يشبه لقاء رسميا.

وفي رده على سؤال لأحد الصحراويين حول الميزانية التي تستنزفها المينورسو والتي تشكل أربعة أضعاف ما هو مخصص لقاطني المخيمات والتي لاتتعدى 15 مليون دولار بحسب صاحب السؤال، أجاب الجندي المصري أن ذلك "مش عيب" مبررا ذلك بكون " تواجد المينورسو في المنطقة يثبت حق البوليزاريو في الوجود".