الثلاثاء 23 أبريل 2013

صحيفة : مقترح أمريكا ينم عن جهلها للخطر المحدق بالمنطقة

الخبر - و م ع

باماكو - كتبت صحيفة "لوماليان" المالية٬ أن تغيير مهمة بعثة "المينورسو" لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء يثير الاستغراب والقلق٬ ويبدو أن الولايات المتحدة لا تدرك الخطر الذي يحدق بالمنطقة والساحل.


 صحيفة : مقترح أمريكا ينم عن جهلها للخطر المحدق بالمنطقة
وعبرت الصحيفة في عددها الصادر الاثنين٬عن أسفها لأنه في الوقت الذي يشيد فيه المنتظم الدولي بالجهود التي يبذلها المغرب من أجل السلم والقيم العالمية النبيلة في بعض البلدان (سوريا ومالي والحوار بين الأديان)٬ سمحت الولايات المتحدة لمنظمة معروفة بقربها من الجزائر وال"البوليساريو" لتتلاعب بها٬ مشيرة إلى أن المغرب "يقدم نموذجا جميلا للنهوض بحقوق الإنسان في مجموع المنطقة٬ وهو الأمر الذي يحظى بإشادة المجتمع الدولي".

وحذرت الصحيفة من أنه في حال تجسد هذا التلاعب على أرض الواقع٬ "فإن الباب سيفتح على مصراعيه أمام كل المخاطر".

كما ذكرت "لوماليان" باجتماع الديوان الملكي الذي عقد بالرباط حول مستجدات القضية الوطنية٬ مسجلة أن المشاركين فيه انتقدوا انحياز مسعى من هذا القبيل أحادي الجانب٬ ومن دون مشاورات مسبقة في ما يرتبط بالسياق والمحتوى والأسلوب.

وأشارت الصحيفة إلى أن المشاركين أثاروا الانتباه إلى تداعيات مثل هذا الموقف على مسلسل المفاوضات الجارية على اعتبار أنه يقطع مع روح التوافق التي ميزت البحث عن حل سياسي وعادل ودائم ومقبول لهذه القضية.

وأضاف المصدر ذاته أن هؤلاء لم يفتهم التذكير بأنه منذ سنة 2007٬ تاريخ تقديم المقترح المغربي القاضي بمنح حكم ذاتي موسع لمنطقة الصحراء٬ تم دائما استغلال مسألة حقوق الإنسان بشكل ممنهج من قبل الأطراف الأخرى (الجزائر والبوليساريو) في هذا النزاع٬ حيث كان هدفهم تحويل مسلسل المفاوضات عن مساره٬ واستغلالها كذريعة من أجل عدم الانخراط بجدية وبحسن نية في البحث عن حل سياسي.

يذكر أن ما يسمى ب"نزاع الصحراء الغربية"٬ فرض على المغرب من طرف الجزائر التي تمول وتأوي على أراضيها في تندوف الحركة الانفصالية للبوليساريو.

وتطالب البوليساريو٬ مدعومة من قبل السلطات الجزائرية٬ بإقامة دويلة وهمية في المغرب الكبير. وهو ما يعيق كافة جهود المجتمع الدولي من أجل اندماج اقتصادي وأمني بالمنطقة.