Festival "Ecrans Noirs" : Yaoundé fête le cinéma | @scoopit https://t.co/lU7XoRq3Gw

Alkhabar الخبر

الاربعاء 27 يوليوز 2016

صحيفة غابونية : عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي "ستعزز الوضع الجديد لإفريقيا"

و م ع

وبالإضافة إلى ذلك، ترى الأسبوعية، أن المغرب ينتمي إلى اثنيتن من ثمانية مجموعات اقتصادية إقليمية تابعة للاتحاد الإفريقي، وهما اتحاد المغرب العربي وتجمع دول الساحل والصحراء. وهذا يعني، يضيف كاتب المقال، "أن المغرب، الذي غاب عن الاتحاد منذ 32 سنة، لم يفارق إفريقيا".


وأكدت الصحيفة، في هذا الصدد، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يسعى بحزم إلى أفق تكامل إقليمي عميق، يرى أن "الرهان الذي يتعين على قارتنا ربحه اليوم، هو رهان الوحدة والتماسك بين أفراد عائلتنا الكبرى".

وأشار في هذا الصدد، إلى أنه '' لسنا في حاجة للتذكير بأن القارة لم تكن دائما موحدة خلال السنوات الأخيرة بخصوص بعض القضايا الحساسة، التي يمكن أن تؤثر على مسيرة إفريقيا وتموقعها على الساحة الدولية".

وأكدت الصحيفة استنادا إلى الرسالة الملكية أنه "قد ولى زمن الايديولوجيات، وصارت شعوبنا في حاجة للعمل الملموس".

وأشار كاتب المقال، الذي وصف "بالخبر السار" هذا الحدث التاريخي الذي أعلن عنه المغرب، إلى أنه ''في حين أن بعض الدول تخطط مستقبلها خارج منظماتها الإقليمية (بريطانيا)، يرى البعض الآخر، في المقابل، أنها وسيلة متميزة للتكامل. وهذا حال المغرب".

وخلصت الصحيفة إلى أن المغرب، من خلال قرار عودته إلى الأسرة المؤسساتية، يطمح إلى العمل من الداخل للمساهمة في جعل الاتحاد الإفريقي منظمة أكثر قوة، معتزة بمصداقيتها والتخلص من مخلفات فترة عفا عنها الزمن.

وعلاوة على ذلك، أكدت الأسبوعية أن قرار المغرب كان محط ترحيب واسع من قبل الزعماء والقادة الأفارقة الذين '' أشادوا بالرغبة المعلنة من المغرب للعودة إلى الاتحاد الإفريقي".

وذكرت الصحيفة، أنه على إثر الرسالة الملكية، قدمت 28 دولة عضو في الاتحاد الإفريقي للرئيس التشادي، ادريس ديبي اتنو، الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، ملتمسا بتعليق مشاركة "الجمهورية الصحراوية" الوهمية في أنشطة الاتحاد، وفي جميع أجهزته، من أجل تمكين المنظمة الإفريقية من الاضطلاع بدور بناء، والإسهام إيجابا في جهود الأمم المتحدة، لأجل حل نهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.