الثلاثاء 12 أكتوبر 2010

صحيفة.. ايران تطرد صحفية اسبانية

رويترز

مدريد - قالت صحيفة الباييس الاسبانية اليومية اليوم الاثنين ان ايران ألغت الاعتماد الصحفي الخاص بمراسلتها في ايران وأمرتها بمغادرة البلاد في غضون اسبوعين


انجليس اسبينوزا
انجليس اسبينوزا
وانجليس اسبينوزا واحدة من مجموعة متناقصة من المراسلين الاجانب المقيمين في طهران الذين واجهوا قيودا متزايدة على أدائهم لانشطتهم وعلى حريتهم في الحركة منذ أدت الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها العام الماضي الى اندلاع الاحتجاجات الشعبية.

وقالت الباييس ان اسبينوزا لم تحصل على تفسير رسمي لابعادها لكن الامر فيما يبدو له صلة بمقابلة اجرتها مع نجل المعارض الراحل اية الله العظمى حسين علي منتظري في يوليو تموز.

واحتجزت اسبينوزا في مدينة قم المقدسة بعد اجرائها المقابلة مع احمد منتظري وجردت من بطاقتها الصحفية.

ويحتاج المراسلون الاجانب الى تصريح رسمي للسفر خارج طهران ومحظور عليهم مغادرة مكاتبهم لتغطية المظاهرات وغيرها من الاحداث السياسية غير الرسمية.

وفي واقعة أخرى تسلط الضوء على حساسية ايران تجاه التغطية الاخبارية قال مسؤول قضائي ايراني اليوم الاثنين ان أجنبيين اعتقلا بعد اجرائهم مقابلة مع نجل امرأة حكم عليها بالرجم حتى الموت عقابا على جريمة زنا لكن الحكم لم ينفذ بسبب الضغوط الدولية.

ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية عن غلام حسين محسني اجئي المدعي العام الايراني قوله ألقي القبض على أجنبيين في ايران انتحلا شخصية صحفيين.

وقالت الباييس ان وزير الخارجية الاسباني ميجيل أنخيل موراتينوس طلب من السلطات الايرانية السماح لاسبينوزا بالبقاء في ايران حيث عملت على مدار السنوات الخمس الماضية.

واستنكر الاتحاد الدولي للصحفيين ومقره بروكسل قرار ايران بطرد اسبينوزا.

وقال ايدان وايت الامين العام للاتحاد هذه محاولة أخرى من النظام الايراني لاسكات التغطية المستقلة للاحداث في البلاد.

اسبينوزا تستبعد لمجرد أنها شاهد على أثر سياسات النظام. ومثلها مثل اخرين أبعدوا هي ضحية السرية وغياب التسامح من جانب قادة يخشون أن يخضعوا انفسهم للتدقيق الديمقراطي.

وشاركت الباييس ايضا في الدعوة الى الافراج عن سكينة محمدي اشتياني المرأة التي أثار الحكم برجمها غضبا دوليا