Un passage marocain d'un vol Transavia décède en plein vol https://t.co/nDClerALYK

Alkhabar الخبر

الاثنين 29 يوليوز 2013

صحف العالم: جثث تشرح على الأرض بمصر

سي ان ان

دبي، الإمارات العربية المتحدة - تنوعت اهتمامات الصحف العالمية، فكان من أبرزها خطط الدول الخليجية لفرض عقوبات على حزب الله اللبناني، وامتلاء غرف التشريح المصرية بالجثث، لدرجة أن بعضها لم يعد قادرا على استيعاب المزيد، إضافة إلى مخاوف من ارتفاع عدد المقاتلين الإسلاميين المتشددين من أوروبا وأمريكا في سوريا.


صحف العالم: جثث تشرح على الأرض بمصر
جيروساليم بوست

قالت صحيفة جيروساليم بوست الإسرائيلية، إن الدول الخليجية بصدد فرض عقوبات شديدة على حزب الله اللبناني، بعد أن أدرج اسمه ضمن قائمة الإرهاب من قبل الاتحاد الأوروبي، الأسبوع الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر فضل عدم ذكر اسمه، أن دول الخليج لا تفرق بين الجناحين العسكري والسياسي للحزب، فالاثنان واحد بالنسبة لها.

وقال المصدر إن العقوبات التي ستفرضها دول الخليج ستكون أكثر صرامة وشدة من تلك التي فرضها الاتحاد الأوروبي.

ووفقا للصحيفة، فقد اجتمع عدد من المسؤولين الخليجيين بمسؤولين من الاتحاد الأوروبي للاتفاق على تضييق الخناق على حزب الله.

الغارديان

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن أكبر مشرحة للموتى في القاهرة لم تعد قادرة على استقبال المزيد من الجثث لتزايد أعدادها، خصوصا خلال الأحداث الأخيرة.

وعلق أحد المتواجدين في المشرحة على ذلك بالقول: "لو كان القتلى من الحيوانات، لوجدنا تعاطفا معها، ولكن لأنهم من البشر ومن المصريين بالتحديد، فلا وجود لمثل هذا التعاطف."

وقال أحد الأطباء المتواجدين في المشرحة: "كان علينا تشريح الجثث على الأرض، وفي بعض الأحيان كنا نطلب من عائلات القتلى مساعدتنا. كان الأمر فوضى."

نيويورك تايمز

تحت عنوان "تزايد المخاوف بعد إقبال مسلمي أوروبا على سوريا،" كتبت صحيفة نيويورك تايمز: "يسافر عدد كبير من المسلمين المتشددين من أوروبا إلى سوريا للقتال ضد نظام بشار الأسد، وهو ما يثير المخاوف في أوساط الاستخبارات الأمريكية والأوروبية بشأن ما أطلقوا عليه اسم "التهديد الإرهابي" حال عودة هؤلاء المقاتلين إلى بلدانهم.

وشهدت سوريا قدوم مقاتلين من أوروبا بشكل يفوق أعداد من قاتلوا سابقا في العراق، وأفغانستان، والصومال، واليمن، وفقا لمسؤولين.

ويهدف هؤلاء المقاتلون إلى المشاركة في مساعدة السوريين على التخلص من نظام الأسد، ولكن الخوف يكمن في أن يعودوا وهم يحملون فكرا تكفيريا جهاديا، قد يكون أيضا مصحوبا بدوافع لقتل مدنيين.