عن ابن عطاء الله السكندري : الحكمة التاسعة و الستون | @scoopit https://t.co/9cFhm5YS9r

Alkhabar الخبر

الخميس 21 يوليوز 2016

سيدي إفني..إعلاميون وحقوقيون ي رصدون دور المجتمع المدني والإعلام في الدفاع عن القضية الوطنية

و م ع

سيدي إفني - التأم باحثون وإعلاميون وحقوقيون وفاعلون جمعويون، اليوم الأربعاء بمدينة سيدي إفني في ندوة بعنوان "تحديات قضية الصحراء: أي دور للمجتمع المدني"، حاولوا خلالها رصد دور المجتمع المدني والإعلام في الدفاع عن قضية الصحراء المغربية.


واستعرضوا، خلال هذه الندوة الافتتاحية لفعاليات النسخة السابعة لمهرجان "قوافل" الذي ينظمه منتدى إفني أيت باعمران للتنمية والتواصل على مدى خمسة أيام (20- 24 يوليوز) تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، سبل تفعيل هذا الدور خدمة للقضية الوطنية.

وفي هذا السياق، أكد الإعلامي محمد الصديق معنينو، في مداخلة استعاد خلالها دور الإعلام في الدفاع عن القضية الوطنية من خلال تجربته الإعلامية، أن أكبر تحد كان يواجه الصحفيين في الماضي هو نقص المعلومة خاصة في النصف الثاني من عقد السبعينات. 

وأبرز أنه انطلاقا من سنة 1981 بدأت الأمور تتحسن على مستوى التغطية الإعلامية لأخبار الأقاليم الجنوبية للمملكة، خاصة في الجانب المتعلق بالحصول على المعلومة، مضيفا أنه بالرغم من ذلك كان الإعلاميون في تلك المرحلة مطالبين ببذل جهود كبيرة من أجل مواكبة الأحداث المهمة في الصحراء المغربية.

واعتبر أن الإعلام اليوم، وفي ظل وفرة المعلومة، مدعو إلى مواكبة تطورات قضية الوحدة الترابية للمملكة بشكل مبتكر وذكي يكون في مستوى التحركات الجديدة المسجلة على صعيد هذا الملف.

من جهته، اعتبر مدير قناة العيون، محمد الداه لغضف، أن دور الإعلام إزاء القضية الوطنية هو أن ينقل للعالم الدينامية الديمقراطية التي تعرفها المملكة، وحيوية المجتمع المدني بالمملكة، والنقاشات التي تجري داخلها بين الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الحقوقية وغيرها.

واعتبر أن الإعلام مطالب بتأدية دوره انطلاقا من هذه الرؤية ليواكب الديمقراطية الحقيقية التي يعرفها المغرب، ورؤيته الريادية بالقارة الإفريقية، والتطور الكبير الذي تعرفه مؤسساته ومنظماته وهيآته المختلفة، والتعريف بها.

وشدد لغضف على أن الإعلام يعد أقوى وسيلة لإقناع كل المشككين في ما يعرفه المغرب من دينامية حقوقية وديمقراطية متميزة، وذلك بشكل مهني وعلمي .

من جانبهم، شدد باحثون وحقوقيون وفاعلون جمعويون على أهمية تفعيل دور المجتمع المدني في الدفاع عن قضية الوحدة الترابية للمملكة، داعين إلى ضرورة أن يتحول دور المجتمع المدني الذي هو "تنبيهي ورقابي" بموجب الدستور الجديد، من مجتمع مدني "انتظاري" إلى مجتمع مدني مبادر في اتخاذ قرارات بشأن الدفاع عن القضية الوطنية .

وأكد المتدخلون أن قيام المجتمع المدني بالدور المنوط به إزاء القضية الوطنية مرتبط أساسا بالإلمام بالجوانب القانونية والحقوقية والديمقراطية المرتبطة بملف الصحراء المغربية، معتبرين أن التمكن من هذه الجوانب سيسهم في تعزيز قدرات المجتمع المدني الترافعية، وهو ما سينعكس بدوره على الدبلوماسية الموازية للمملكة.

وكان مدير مهرجان قوافل الحسين بوفيم قد أكد في كلمة افتتاحية للمهرجان ، أن اختيار "المجتمع المدني في خدمة الوحدة الترابية للمملكة" شعارا لنسخة هذه السنة من المهرجان نابع من كون قضية الصحراء المغربية هي قضية كل المغاربة والدفاع عنها هو من صميم الواجب الوطني.

وأشار إلى أن اختيار هذا الشعار يأتي من أجل تحسيس فعاليات المجتمع المدني والساكنة المحلية بضرورة التعبئة الشاملة للدفاع عن مغربية الصحراء.

من جهته، أكد عامل إقليم سيدي إفني صالح داحا، على أهمية دور المجتمع المدني في تعزيز موقف المملكة، داعيا إلى ضرورة تطوير آليات اشتغاله.

ويهدف مهرجان قوافل إلى تفعيل دور المجتمع المدني في الدفاع عن الثوابت الوطنية والوحدة الترابية للمملكة والتعريف بالمؤهلات الثقافية والطبيعية والسياحية بإقليم سيدي إفني وبمنتوجاته البحرية وتثمينها وإنعاش الحركة السياحية بالإقليم، وكذا نشر ثقافة المواطنة والتسامح والتعايش بين مختلف الثقافات وخلق فضاءات للحوار بين الشباب وأطر المدينة والإقليم ككل.

كما يسعى المهرجان ، بحسب المنظمين، إلى الاهتمام بالمنتوجات المحلية وتثمينها وتشجيع العمل التعاوني والجمعوي في هذا المجال والتعريف بمنتوجات الصناعة التقليدية والمنتوجات الفلاحية وتشجيع الفاعلين الاقتصاديين للاستثمار بالإقليم وترسيخ ثقافة حماية البيئة وتفعيل دور المرأة في التنمية المحلية.

ويتضمن برنامج الدورة السابعة للمهرجان مجموعة من الأنشطة الثقافية والفنية والفكرية من قبيل تنظيم معارض للمنتوجات الفلاحية ومنتوجات الصناعة التقليدية والطبخ المحلي.

كما ستنظم سهرات فنية يحييها كل من الشاب الدوزي وسعيد موسكير وحميد السرغيني والصابونجي وعدة مجموعات غنائية كمجموعة "الفناير" ومجموعة "إمغران" ومجموعة "أما " للطرب الحساني ومجموعات محلية لكل من البشير المرضي والرايس سعيد أوتجاجت وتيرس وإمرجان وأرشاش وتراكت، فضلا عن أمسيات في فن أحواش. 

وستنظم في إطار فعاليات هذه التظاهرة الثقافية والفنية ورشات تكوينية حول كيفية بناء استراتيجية إعلامية ودور الإعلام الفني في الدفاع عن القضايا المصيرية، إضافة إلى عرض شريط وثائقي بعنوان "هوية جبهة" لمخرجه حسن البوهروتي، فضلا عن عروض في الفروسية ومسابقة في الصيد بالقصبة.