عن ابن عطاء الله السكندري : الحكمة الثانية والسبعون | @scoopit https://t.co/2Y6sOLK52S

Alkhabar الخبر

السبت 26 ماي 2018

ثنائية بيل تقود الريال للقب جديد في دوري الأبطال


 

الصحراء اليومية/// العيون

واصل ريال مدريد الإسباني كتابة التاريخ في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم وعزز رقمه القياسي في عدد مرات الفوز باللقب الغالي بتغلبه 3 / 1 على ليفربول الإنجليزي السبت (26 أيار/مايو 2018) في المباراة النهائية للبطولة بالعاصمة الأوكرانية كييف.
وتوج الريال (الملكي) بلقبه الثالث عشر في تاريخ البطولة والثالث على التوالي، فيما تجمد رصيد ليفربول عند خمسة ألقاب. ويدين الريال بالفضل الكبير في هذا الفوز إلى نجمه الويلزي البديل غاريث بيل الذي لعب في وسط الشوط الثاني ليسجل هدفين للفريق. كما يدين بالفضل إلى الألماني لوريس كاريوس حارس مرمى ليفربول الذي يُسأل عن اثنين من الأهداف الثلاثة للريال.
وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي. وفيه انتهت مشاركة محمد صلاح، هداف ليفربول، الأولى في نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بالدموع عندما خرج لاعب منتخب مصر مصاباً في الكتف في الدقيقة 31. وسقط صلاح، الذي أحرز 44 هدفاً في جميع المسابقات لفريق المدرب يورغن كلوب هذا الموسم، على الأرض بعد التحام قوي مع سيرجيو راموس، قائد ريال مدريد، وتلقى العلاج وعاد بعد ذلك بلحظات. لكن صلاح، الذي سيحمل آمال مصر في نهائيات كأس العالم الشهر المقبل في روسيا، استلقى على الأرض مرة أخرى وكان يبكي عندما خرج من الملعب وشارك بدلاً منه آدم لالانا لاعب إنجلترا.


 

واضطر ريال مدريد لإجراء تبديل في الشوط الأول بعد فترة قصيرة من خروج صلاح عقب إصابة داني كارباخال، عندما كان يحاول لعب الكرة بكعب القدم. وكان اللاعب الإسباني يبكي عندما خرج من الملعب وشارك ناتشو بدلاً منه في الدقيقة 37.
وفي الشوط الثاني، ضاعت أخطر فرصة لريال مدريد بعد مرور ثلاث دقائق من بداية الشوط إثر خطأ من لالانا في تشتيت الكرة حيث أرسلها في اتجاه إيسكو داخل منطقة الجزاء ليسدد النجم الإسباني كرة صاروخية. لكن العارضة حرمته من التسجيل.
وتسبب كاريوس في هدف مباغت للريال في الدقيقة 51 بعدما حاول تمرير الكرة بيده إلى أحد زملائه لكن الكرة ارتطمت بقدم بنزيمة المتربص وتهادت إلى داخل الشباك. وكان بمقدور فيرمينو أن يرد بهدف التعادل لليفربول في الدقيقة 55 بعدما أرسل ميلنر عرضية متميزة، ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق رأس المهاجم البرازيلي وهو على بعد مترين من المرمى.
وتكفل ماني بتسجيل هدف التعادل لليفربول في الدقيقة 56 إثر ضربة ركنية قابلها ديان لوفرين برأسه، قبل أن يكمل نجم منتخب السنغال الكرة بقدمه إلى داخل الشباك. وانقذ كاريوس مرمى ليفربول من هدف محقق وتصدى ببراعة لتسديدة قوية من إيسكو نفذها من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 60.
ودفع زيدان بثاني تغييراته عبر نزول الجناح الويلزي غاريث بيل وخروج إيسكو. وبعد أربع دقائق فقط من نزوله سجل بيل الهدف الثاني لريال مدريد من تسديدة مزدوجة خلفية نفذها بشكل رائع بعد تلقيه عرضية متقنة من مارسيلو. وكاد ماني أن يسجل الهدف الثاني له ولليفربول في الدقيقة 70 عبر تسديدة زاحفة قوية ولكن القائم وقف له بالمرصاد. وتدخل أندرو روبرتسون في اللحظة الأخيرة ليحرم رونالدو من تسجيل هدف محقق لريال مدريد في الدقيقة 74. وكان بنزيمة قريباً جداً من تسجيل الهدف الثاني له والثالث للريال قبل ثمان دقائق من نهاية المباراة بعدما تلقى تمريرة نموذجية من بيل قابلها بتسديدة قوية من لمسة واحدة، ولكن كاريوس أبعد الخطر ببراعة عن مرمى ليفربول. ودفع يورغن كلوب المدير الفني لليفربول بإيمري تشان بدلاً من جيمس ميلنر.
وتسبب خطأ قاتل آخر من كاريوس في تسجيل ريال مدريد الهدف الثالث قبل ست دقائق من نهاية المباراة، عندما سدد غاريث بيل كرة بعيدة المدى لتمر بغرابة شديدة من بين يدي الحارس الألماني وتسكن الشباك. ومرت الدقائق الأخيرة دون أن تشهد أي جديد ليخرج ريال مدريد فائزاً بثلاثة أهداف لهدف ويتوج بلقب دوري أبطال أوروبا للموسم الثالث على التوالي.

 

 



المصدر : http://saharadiario.com/news20959.html...