السبت 12 مارس 2016

تصريحات بان كي مون غير مناسبة سياسيا وغير مسبوقة من طرف الأمين العام للأمم المتحدة (المنتدى الكاناري الصحراوي)

وم ع

مدريد - قال المنتدى الكناري الصحراوي إن التصريحات الأخيرة للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، حول قضية الصحراء "غير مناسبة سياسيا وغير مسبوقة من طرف الأمين الأممي".


وأوضح رئيس المنتدى، ميغيل أورتيز، إن جولة السيد بان كي مون الأخيرة بالمنطقة، والتي كان هدفها المعلن تثمين حل سياسي لنزاع الصحراء، لم تحقق النتيجة المرجوة بسبب "التصريحات غير اللائقة سياسيا، وغير مسبوقة من لدن الأمين العام الأممي، إلى جانب أنها تتعارض وقرارات مجلس الأمن".

وتابع السيد أورتيز، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الزيارة للمنطقة أظهرت "تحيزا صارخا" للأمين العام للأمم المتحدة، الذي أدلى بتصريحات "لا أساس سياسي أو قانوني لها، فضلا عن أنها شكلت مسا بمشاعر الحكومة والشعب المغربيين".

وأضاف رئيس المنتدى أن بان كي مون، بتصريحاته هذه، عبر عن "تعاطفه وانحيازه لدولة وهمية لا تتوفر فيها جميع الصفات"، مشيرا إلى أن هذه الطريقة في التعامل قد تعرض مفاوضات تسوية قضية الصحراء للخطر.

وقال "كنا ننتظر أن تحقق هذه الزيارة تقدما في ما يتعلق بإحصاء المحتجزين بمخيمات تندوف، الذي طالب به مجلس الأمن الدولي مرارا، أو الحديث عن الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تقترفها "البوليساريو في مخيمات تندوف".

وأورد السيد أورتيز كمثال على مثل هذه الانتهاكات "حالة مئات الفتيات الصحراويات، بعضهن يحملن الجنسية الإسبانية، اللواتي لا زلن محتجزات رغما عنهن في مخيمات تندوف" جنوب شرق الجزائر.

وتأسف لعدم إثارة الأمين العام للأمم المتحدة للتحويلات الممنهجة للمساعدة الإنسانية الدولية الموجهة لسكان مخيمات تندوف، والتي أكدتها تقارير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وبرنامج الأغذية العالمي، ومكتب مكافحة الغش بالاتحاد الأوروبي.