Festival "Ecrans Noirs" : Yaoundé fête le cinéma | @scoopit https://t.co/lU7XoRq3Gw

Alkhabar الخبر

الخميس 26 أبريل 2018

برلمان أمريكا اللاتينية على استعداد للمساهمة دبلوماسيا في تشجيع حل نهائي لنزاع الصحراء في إطار الأمم المتحدة (مسؤول)

و م ع

برلمان أمريكا اللاتينية على استعداد للمساهمة دبلوماسيا في تشجيع حل نهائي لنزاع الصحراء في إطار الأمم المتحدة (مسؤول)
الرباط - أعرب السكرتير التنفيذي لبرلمان أمريكا اللاتينية، أومبيرتو بلايز، وهو هيئة مشتركة بين البرلمانات شكلها أعضاء برلمانات بلدان أمريكا اللاتينية والكاريبي، اليوم الأربعاء بالرباط، عن استعداد الهيئة للمساهمة، على المستوى الدبلوماسي، في تشجيع التوصل إلى حل نهائي لنزاع الصحراء في إطار الأمم المتحدة.

وقال السيد بلايز، في تصريح للصحافة، عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي السيد ناصر بوريطة إلى جانب رئيس برلمان أمريكا اللاتينية والكارايبي، السيد الياس كاستيو، "إننا على استعداد، على مستوى برلمان أمريكا اللاتينية، للمساهمة دبلوماسيا مع برلمانيين من الدول التي لا تربطها علاقات مع المغرب، في خلق مناخ ملائم للسلام وإيجاد حل نهائي لهذا النزاع في إطار الأمم المتحدة ". وأكد السكرتير التنفيذي لبرلمان أمريكا اللاتينية "نحن على دراية بالحساسية التي تثيرها قضية الصحراء، كنزاع يستمر منذ سنوات عديدة".

وأضاف السيد بلايز أن "المغرب، على خلاف الطرف الآخر (البوليساريو) يستجمع كل معايير دولة ذات سيادة، من تراب وشعب وحكومة"، مؤكدا " أننا أقررنا دائما بأن المغرب هو كيان غير قابل للتجزئة".

كما أعرب السكرتير التنفيذي لبرلمان أمريكا اللاتينية، الذي يوجد مقره ببنما المدينة، عن رغبته في قيام وزير الشؤون الخارجية المغربي بزيارة لبنما في وقت قريب جدا بحيث "يمكن الإنصات لصوت المغرب". 

وركزت المباحثات التي أجراها مع السيد بوريطة أيضا على مواصلة تعزيز التعاون "لأن العلاقات بين المغرب وأمريكا اللاتينية مازالت محدودة وتظل دون التطلعات على جميع المستويات"، مشيرا إلى أنه على المستويات التجارية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية ، "لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به".

وقال إن أمريكا اللاتينية تحتاج إلى المغرب والمملكة المغربية في حاجة إلى هذه القارة بالمثل.

ويروم برلمان أمريكا اللاتينية ،الذي أنشئ في دجنبر 1964 ، النهوض بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية لمجتمع أمريكا اللاتينية، ومكافحة جميع أشكال التمييز واحترام حقوق الإنسان.

ومنذ سنة 1996، يتمتع المغرب بوضع مراقب لدى هذه المنظمة المكونة من البرلمانات الوطنية في الأرجنتين وأروبا وسانت مارتن وكوراساو وبوليفيا والبرازيل وشيلي وكولومبيا وكوستاريكا، وكوبا وإكوادور والسلفادور وغواتيمالا وهندوراس والمكسيك ونيكاراغوا وبنما وباراغواي وبيرو والجمهورية الدومينيكية وسورينام وأوروغواي وفنزويلا والسلفادور.

وقال رئيس برلمان أمريكا اللاتينية ، السيد الياس كاستيو في تصريح مماثل، إن محادثاته مع السيد بوريطة ركزت على التعاون بين البرلمان المغربي وبرلمانات أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي ،وأعلن عن التوقيع ،اليوم الأربعاء، على مذكرة تفاهم بين البرلمان المغربي وبرلمان أمريكا اللاتينية والكاريبي ، تروم إرساء قنوات التواصل والتفاعل البرلماني من خلال تبادل الزيارات والخبرات والتجارب والمعلومات والوثائق بين الطرفين.

كما أشار السيد كاستيو إلى أن اجتماعه مع السيد بوريطة كان فرصة لمناقشة العلاقات بين المغرب وبنما.