Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الخميس 26 ديسمبر 2013

اهتمامات صحف أمريكا الشمالية

و م ع

واشنطن - اهتمت الصحف الصادرة، اليوم الخميس، بمنطقة أمريكا الشمالية بالجهود المبذولة داخل الحزب الجمهوري للحد من تأثير تيار (تي بارتي)، والذي كان قد تسبب في العديد من المواجهات خلال سنة 2013، وبأصداء زيارة الوزير الأول الياباني لمقبرة ياسوكوني، إضافة إلى الانتخابات الرئاسية المرتقبة بجمهورية الدومينيكان.


وهكذا، كتبت (وول ستريت جورنال) أن زعماء الحزب الجمهوري وحلفاءهم أطلقوا حملة للحد من تأثير الأعضاء المحافظين الذين أثروا على ميزان السلطة خلال سنة 2013، مبرزة أن هذه الجهود تهدف إلى "تعزيز التشريعات سنة 2014 عوض المواجهات".

ولاحظت الصحيفة أن "زعماء الحزب بالكونغرس يعملون على فرض هذا الأمر على المحافظين، بما في ذلك تيار (تي بارتي)"، مشيرة إلى أن الحزب الجمهوري يريد استعادة الشعبية التي فقدها بعد عرقلة الميزانية الفيدرالية التي أدت إلى إغلاق الإدارات الفيدرالية في أكتوبر الماضي.

وحسب الصحيفة، فإن هذه المبادرة تأتي بعد أن ثار رئيس مجلس النواب ضد الجماعات المحافظة، التي عارضت الاتفاق بشأن الميزانية الفيدرالية لمدة عامين.

ومن جهتها، تناولت يومية (نيويورك تايمز) ردود الفعل التي أثارتها زيارة الوزير الأول الياباني، شينزو آبي، لمقبرة ياسوكوني، التي تمثل نقطة خلاف بين اليابان وجاريه، الصين وكوريا الجنوبية.

وأوضحت أن زيارة هذه المقبرة، التي دفن فيها الجنود اليابانيون الذين سقطوا خلال الحروب التي خاضتها اليابان من 1867 إلى 1951 ضد الصين وكوريا الجنوبية، استفزت هذين الأخيرين اللذين يريان أن هذه المقبرة "ترمز للفظائع التي ارتكبها الجيش الياباني".

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة الصينية عبرت عن إدانتها لهذه الزيارة، مؤكدة أنها "غير مقبولة بالنسبة للشعب الصيني"، وأنه يتعين على اليابان "تحمل التبعات".

ومن جانبها، اعتبرت (وول ستريت جورنال) أن هذه الزيارة، التي اعتبرها جارا طوكيو "رمزا للنزعة العسكرية اليابانية القديمة"، ستؤدي إلى تدهور علاقاتها المتوترة أصلا مع كوريا الجنوبية والصين.

ووصفت الصحيفة هذه الزيارة ب"المفاجئة"، بالنظر إلى أن الوزير الأول الياباني ظل حريصا إلى الآن على عدم القيام بها تفاديا لتحويل هذه القضية إلى أزمة دبلوماسية مع الجيران.

وذكرت الصحيفة، نقلا عن محللين سياسيين، أن هذه الزيارة ستؤثر أيضا على العلاقات القائمة بين طوكيو وواشنطن، مؤكدة أن هناك فرصا قليلة لعقد لقاءات ثنائية رفيعة المستوى، خصوصا وأن الولايات المتحدة حثت اليابان على تطوير علاقاتها مع جيرانها.

أما بالنسبة ليومية (واشنطن بوست)، فإن الزيارة ستمثل منعطفا في المقاربة "البرغماتية" للوزير الأول الياباني بخصوص السياسة الخارجية لبلاده، وهي المقاربة التي يحرص من خلالها على الحفاظ على علاقات جيدة مع الدول المجاورة.

وأضافت الصحيفة أن الأمر يتعلق بأول زيارة لرئيس حكومة يابانية يزاول مهامه، منذ الزيارة التي قام بها كونيشيرو كوازومي في 15 غشت 2006.