Appel à faire de la lutte contre la corruption une réalité tangible dans les pratiques et comportements en #Afrique… https://t.co/KPFRLIKCJd

Alkhabar الخبر

الاربعاء 28 ماي 2014

اهتمامات الصحف الوطنية

و م ع

الرباط - اهتمت الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء، بالأنشطة الملكية، وبالعلاقات المغربية التونسية، ومردودية نظام التقاعد التكميلي، إلى جانب عدد من القضايا الوطنية والدولية.


وهكذا، أبرزت الصحف ذكر بلاغ للديوان الملكي أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، استقبل أمس الثلاثاء بالقصر الملكي بالدار البيضاء، المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، السيدة نافي بيلاي.

وأوضحت، استنادا إلى البلاغ، أن جلالة الملك وشح، بهذه المناسبة، المفوضة السامية لحقوق الانسان بالوسام العلوي من درجة ضابط كبير، تقديرا لانخراطها القوي وعرفانا بدورها النشيط جدا من أجل النهوض بقضايا حقوق الانسان والدفاع عنها طيلة ولايتها على رأس المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الانسان.

وأشارت إلى إشادة جلالة الملك بجهود السيدة بيلاي من أجل تعزيز مصداقية عمل المفوضية السامية لحقوق الانسان، وتحسين قدراتها العملية، وإصلاح نظام هيئات المعاهدات وتسليط مزيد من الضوء على مواضيع جديدة من قبيل محاربة التمييز واللاتسامح وحقوق المهاجرين.

ومن جهتها ، يضيف البلاغ ، نوهت السيدة بيلاي بالتقدم الملموس والجهود الحثيثة التي بذلتها المملكة، بقيادة جلالة الملك، لفائدة القضايا النبيلة لحقوق الانسان في مفهومها الشمولي. كما تطرقت المباحثات، بالخصوص، لبروز أجيال جديدة لحقوق الانسان وضرورة النهوض بها.

كما أبرزت الصحف إقامة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمس الثلاثاء بالرباط، مأدبة عشاء على شرف المفوضة السامية لحقوق الإنسان السيدة نافي بيلاي، ترأسها رئيس الحكومة السيد عبد الإله بن كيران.

وفي ما يتعلق بالعلاقات المغربية التونسية، أشارت إلى إعلان وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، سيقوم بزيارة رسمية للجمهورية التونسية من 30 ماي الجاري إلى فاتح يونيو المقبل، وذلك بدعوة من الرئيس التونسي الدكتور محمد المنصف المرزوقي.

وأوضحت، استنادا إلى بلاغ للوزارة، أن جلالة الملك سيجري، خلال هذه الزيارة، مباحثات رسمية مع الرئيس التونسي، ويترأسان مراسم توقيع اتفاقيات ثنائية تهم القطاعين العمومي والخاص، كما سيلقي جلالة الملك خطابا ساميا أمام أعضاء المجلس الوطني التأسيسي.

واعتبرت الصحف أن العلاقات المغربية التونسية ظلت على الدوام متميزة ونموذجية في شتى المجالات، لأنها ليست وليدة اليوم بل عريقة الجذور عراقة تاريخ الأمتين اللتين حرصتا على إبقائها متينة وموصولة، مذكرة بأنها العلاقات الرسمية بين البلدين تعود إلى خمسينيات القرن الماضي حيث أقاما علاقات دبلوماسية بينهما بمباركة مؤسسي دولتي الاستقلال، جلالة المغفور له محمد الخامس والرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة إذ تم فتح البعثة الدبلوماسية التونسية بالمغرب سنة 1956 كما تم التوقيع على معاهدة أخوة وتضامن في 30 مارس 1957.

من جهة أخرى، اهتمت الصحف بإعلان الصندوق المغربي للتقاعد مؤخرا أن نظام تقاعده "التكميلي"، حقق نسبة 7,37 بالمائة كمردودية برسم سنة 2013.

وأكدت أن نظام التقاعد التكميلي، الذي يعد نظاما اختياريا، يتيح للمستفيدين منه إمكانية المساهمة بشكل فعال في تحسين مستوى معاشاتهم، حسب قدراتهم الادخارية، مشيرة إلى أنه يستهدف حصريا موظفي الدولة المدنيين والعسكريين، وموظفي الجماعات المحلية والمؤسسات العمومية المنخرطين في نظام المعاشات المدنية.

وذكرت بتصريح السيد إدريس جطو، الرئيس الأول للمجلس الأعلى للحسابات، مؤخرا خلال جلسة مشتركة بين مجلسي النواب والمستشارين، أن إنجاز إصلاح هيكلي لأنظمة التقاعد على المديين المتوسط والطويل، يبتدئ بوضع نظام بقطبين عمومي وآخر للقطاع الخاص، بهدف الوصول إلى نظام أساسي موحد، مدعمò بأنظمة تكميلية إجبارية واختيارية، ودعوته إلى تعميم التغطية عبر دمج الساكنة النشيطة من غير المأجورين كالمهن الحرة وأصحاب العمل الخاضعين للضريبة المهنية، وتحسين الحكامة وإحداث هيئة مستقلة لليقظة وتتبع نظام التقاعد. على المستوى الرياضي، أوردت الصحف خبر إحراز المنتخب المغربي، نهاية الأسبوع الماضي، لقب الدورة العاشرة لكأس محمد السادس الدولية للكراطي، التي نظمتها الجامعة الملكية المغربية للعبة على مدى يومين بالقاعة المغطاة للمركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، محافظا بذلك على لقبه.

وأكدت أن تتويج المنتخب المغربي بلقب الدورة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، جاء بعد احتلاله المركز الأول في الترتيب العام النهائي برصيد 65 نقطة، متبوعا بمنتخب سلا أبي رقراق بمجموع 22 نقطة ومنتخب مصر في المركز الثالث برصيد 20 نقطة.

وفي الخبر الدولي، اهتمت الصحف بالأوضاع في كل من ليبيا واليمن وسورية ونيجيريا والانتخابات الرئاسية في مصر.