الخميس 10 أبريل 2014

اهتمامات الصحف الوطنية

و م ع

الرباط - اهتمت الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس، بالأنشطة الملكية، والأوضاع بمخيمات تندوف جنوب الجزائر، والذكرى 67 للزيارة التاريخية لجلالة المغفور له محمد الخامس إلى طنجة، ومواضيع أخرى وطنية ودولية.


وأبرزت الصحف أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس استقبل أمس الأربعاء بقصر مرشان بطنجة، السيد عدنان منصر الوزير مدير الديوان الرئاسي التونسي، مبعوث رئيس الجمهورية التونسية فخامة السيد منصف المرزوقي ، حاملا رسالة إلى جلالة الملك.

وأضافت أن جلالة الملك أشرف أمس أيضا بطنجة، على تدشين مركز للتأهيل المهني البحري يعد تجليا جديدا للاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك للعنصر البشري، وعزم جلالته الوطيد على جعله محركا حقيقيا للتنمية.

وأوضحت أن هذه المؤسسة التكوينية الجديدة، التي رصدت لها استثمارات بقيمة 7ر10 مليون درهم، تروم مواكبة النهضة التي تشهدها المنطقة التي أضحت قطبا اقتصاديا ولوجيستيكيا بامتياز، حيث يزدهر نشاط بحري واسع يتطلب مجموعة من المهن المرتبطة، بشكل مباشر أو غير مباشر، بقطاعات الصيد والنقل البحري والموانئ.

كما أشرف جلالة الملك أمس بالجماعة الحضرية بني مكادة (عمالة طنجة)، على إعطاء انطلاقة أشغال إنجاز سوق "بئر الشفاء"، مبرزة أن هذا المشروع، الذي يعد خير تجسيد لسياسة القرب التي ينتهجها جلالة الملك منذ اعتلائه عرش أسلافه المنعمين، والذي رصد له غلاف مالي قدره 100 مليون درهم، يعكس أيضا، الحرص الدائم لجلالته على الإنصات لانتظارات المواطنين والاستجابة لحاجياتهم وتمكين كل فرد على حدة من ظروف عيش كريمة .

وبخصوص الأوضاع في مخيمات تندوف، توقفت الصحف عند مقال نشرته الصحفية الأمريكية، جينيفر روبين، بصحيفة (واشنطن بوست)، وأكدت فيه أن منظمة الأمم المتحدة والمجموعة الدولية بأكملها مدعوتان إلى تحمل مسؤوليتهما الكاملة أمام المآسي والوضع الخطير لحقوق الإنسان، الذي تعاني منه ساكنة مخيمات تندوف بسبب ممارسات قيادة (البوليساريو) وداعميهم بالجزائر.

وأضافت أن روبين حذرت في هذا المقال التحليلي الذي يحمل عنوان (مأساة لاجئين جديدة على مسمع ومرآى الأمم المتحدة)، من أن "وضعية الجمود التي توجد عليها قضية الصحراء تمهد الطريق للإتجار في البشر وتهريب المخدرات، وهو سياق يشجع على تنامي الأنشطة الإرهابية بشمال إفريقيا"، محملة "مسؤولية الفظائع التي تعانيها ساكنة مخيمات تندوف للجزائر وللقادة الانفصاليين".

وفي سياق متصل، أشارت الصحف إلى أن الناشط الحقوقي الصحراوي، ورئيس جمعية "ضوء وعدالة"، محمد الشريف، أدان بواشنطن الفظائع والانتهاكات الممنهجة التي ترتكبها قيادة (البوليساريو) في مخيمات تندوف فوق التراب الجزائري.

وأضافت أن زيارة السيد الشريف، الذي أجرى مؤخرا سلسلة من اللقاءات بمجلس الشيوخ الأمريكي وكذا بممثلين عن المجتمع المدني والإعلام الأمريكي، تروم شجب الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان وتنوير الرأي العام الأمريكي حول الوضعية الإنسانية في مخيمات تندوف، حيث يعيش السكان المحتجزون في ظروف مزرية منذ عقود.

من جهة أخرى، تطرقت الصحف للذكرى 67 للزيارة التاريخية لجلالة المغفور له محمد الخامس إلى طنجة، مبرزة أن هذه الزيارة شكلت في أبعادها الرمزية المتعددة، حدثا بارزا في تاريخ المغرب، ومنعطفا حاسما ومفصليا في مسيرة الكفاح الوطني من أجل الاستقلال.

وأضافت الصحف أن "زيارة الوحدة" التاريخية، التي قام بها أب الأمة لطنجة، التي كانت تخضع آنذاك لنظام الحماية الدولي، جاءت في الوقت المناسب لتحدي القوى الاستعمارية والجهر رسميا بإرادة وعزم المملكة لاستعادة حريتها واستقلالها.

وتناولت الصحف، من جانب آخر، الدينامية التي تشهدها المملكة في مجال حقوق الإنسان، مشيرة في هذا الصدد إلى أن رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إدريس اليزمي، الذي يزور واشنطن حاليا، أكد أن المحاورين الأمريكيين للمغرب أقروا بحجم العمل الجبار الذي يقوم به المجلس في إطار هذه الدينامية وخصوصا بالأقاليم الجنوبية.

وفي الخبر الرياضي، واصلت الصحف اهتمامها بمنافسات الدورة الثلاثين لجائزة الحسن الثاني الكبرى لكرة المضرب، التي يحتضنها مركب الأمل بالدار البيضاء ما بين خامس و13 أبريل الجاري.

وفي الشأن الدولي، واصلت الصحف اهتمامها بتطورات الأوضاع في فلسطين ومصر وحملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر، والأزمة الروسية الأوكرانية، ومواضيع أخرى.