الاربعاء 9 أبريل 2014

اهتمامات الصحف الوطنية

و م ع

الرباط - واصلت الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء، اهتمامها بقضية الوحدة الترابية للمملكة، والأوضاع المأساوية بمخيمات تندوف جنوب الجزائر، والتعليمات الملكية السامية لبذل مزيد من الجهود للتصدي للظواهر الإجرامية، إضافة إلى مواضيع أخرى وطنية ودولية.


فبخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة، توقفت الصحف عند تدخل الدكتور ماء العينين بن خليهن، الأمين العام للمجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية (كوركاس)، أول أمس الاثنين أمام لجنة القضايا السياسية والديمقراطية بالجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي، والذي أكد فيه أن مقترح الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية للمملكة الذي عرضه المغرب يعتبر ثمرة مبادرة تشاركية جدية وديمقراطية وشفافة ، ترتكز على المصالحة والتوافق لتسوية نزاع عمر طويلا.

ونقلت الصحف عن السيد خليهن، قوله إن المقترح المغربي للحكم الذاتي تم إعداده ضمن مقاربة تشاركية جدية وديمقراطية وشفافة أخذت بعين الاعتبار تطلعات ومطالب كافة الصحراويين، مضيفا أن هذا المشروع يندرج في إطار بناء مجتمع ديمقراطي حداثي يرتكز على دولة القانون والحريات الفردية والجماعية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما يعد بمستقبل أفضل لسكان المنطقة، ويضع حدا للتشتت واللجوء، ويحقق المصالحة.

وفي ما يتعلق بالأوضاع بمخيمات تندوف بالجنوب الجزائري، تطرقت الصحف إلى مداخلة للسيد عمر هلال، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، أمس الثلاثاء بالرباط، والتي وصف فيها هذه الأوضاع ب"مأساة القرن"، مؤكدا أن الجزائر تخلت عن مسؤوليتها في توفير الحماية لساكنة هذه المخيمات.

وأضافت أن السيد هلال، الذي حل ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء للحديث عن "التزام المغرب في مجال حقوق الإنسان"، أبرز أن "عسكرة مخيمات تندوف تعد انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان"، معربا "عن الأسف لأن جيلا بكامله ضاع في مخيمات العار، ولكون الصحراويين يعانون قمعا في هذه المخيمات"، داعيا المنظمات الدولية إلى التحرك من أجل وضع حد لهذا الوضع.

وفي سياق متصل، ذكرت اليوميات الوطنية أن رئيس جمعية مفقودي "البوليساريو" السيد الداهي أكاي، وجه أول أمس الإثنين، لرئيس الحكومة المستقلة لجزر الكناري السيد باولينو ريفيرو ملفا حول ممارسات التعذيب والاختفاءات داخل مخيمات تندوف.

واضافت أن السيد أكاي طلب في رسالة تقديمية لهذا الملف المساعدة كي يتم "تحديد الجلادين وتقديمهم للعدالة"، على غرار المدعو مولود لحسن الذي يوجد فوق تراب أرخبيل جزر الكناري.

من جهة أخرى، أبرزت الصحف أنه، وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، باشر وزير الداخلية السيد محمد حصاد والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية السيد الشرقي الضريس عقد جلسات عمل بمختلف جهات المملكة مع الولاة والعمال ورجال السلطة والمسؤولين الجهويين والإقليميين للدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة لدراسة الوضعية الأمنية بهذه الجهات بهدف اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أوفر لسلامة المواطنين وممتلكاتهم.

وأشارت في هذا الصدد إلى أن السيد حصاد عقد، أول أمس الإثنين، جلستي عمل بكل من مقري ولاية الدار البيضاء الكبرى وولاية الشاوية ورديغة، بحضور الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية السيد الشرقي الضريس، خصصتا لتقييم الوضع الأمني على المستوى الوطني والجهوي والمحلي.

واهتمت الصحف بمواضيع أخرى من قبيل قرار الأمناء العامين لأحزاب المعارضة دعم إعادة ترشيح السيد كريم غلاب لرئاسة مجلس النواب لما تبقى من الولاية التشريعية الحالية، وتقديم وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة السيد عبد القادر اعمارة، أول أمس، أمام لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة مشروع قانون يتعلق بالأمن والسلامة في المجالين النووي والإشعاعي وبإحداث الوكالة المكلفة بمراقبتهما، وكذا مداخلة رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان، إدريس اليزمي، أول أمس أيضا في مائدة مستديرة بواشنطن حول (آفاق حقوق الإنسان بالمغرب)، والتي أبرز من خلالها التقدم الهام الذي حققته المملكة في مجال حقوق الإنسان، من خلال اعتماد مقاربة شاملة واستباقية.

في الخبر الرياضي، تناولت الصحف منافسات الدورة الثلاثين لجائزة الحسن الثاني الكبرى لكرة المضرب، التي يحتضنها مركب الأمل بالدار البيضاء ما بين خامس و13 أبريل الجاري، ومجريات الدورة ال27 من طواف المغرب لسباق الدراجات التي تستمر إلى 13 أبريل الجاري بمشاركة عدد من الفرق الوطنية والدولية وخاصة من إفريقيا وآسيا وأوروبا وكندا.

دوليا، اهتمت الصحف بتطورات الأوضاع في مصر وحملة الانتخابات الرئاسية في الجزائر، والأزمة الروسية الأوكرانية، ومسلسل السلام بالشرق لأوسط، إضافة إلى تواصل عمليات البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة في المحيط الهندي، ومكافحة فيروس إيبولا بغينيا.