Appel à faire de la lutte contre la corruption une réalité tangible dans les pratiques et comportements en #Afrique… https://t.co/KPFRLIKCJd

Alkhabar الخبر

الاثنين 7 أبريل 2014

اهتمامات الصحف الوطنية

و م ع

الرباط - اهتمت الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين، بالأنشطة الملكية، وقضية الوحدة الترابية للمملكة، والعلاقات المغربية الأمريكية، والمسيرة العمالية التي نظمتها ثلاث مركزيات نقابية أمس بالدار البيضاء، ومواضيع أخرى وطنية ودولية.


وأبرزت الصحف أن جلالة الملك محمد السادس أشرف، أول أمس السبت بالدار البيضاء، على تدشين المركز الصحي "بوسمارة"، ودار الثقافة "بوينا فنتورا"، وفضاء ملتقى الأجيال، وهي المشاريع التي أنجزت في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باستثمار إجمالي يبلغ 33 مليون درهم.

وأوضحت أن هذه المشاريع ، التي كان جلالة الملك قد أعطى انطلاقة أشغال إنجازها في 12 غشت 2011 والتي تروم تحسين ظروف ولوج الساكنة للخدمات الأساسية وتطوير قدرات وكفاءات الشباب والحفاظ على الموروث التاريخي للمدينة القديمة للدار البيضاء، تعكس الحرص الدائم لصاحب الجلالة على التتبع الميداني لمختلف البرامج والمشاريع الرامية إلى تلبية حاجيات الساكنة المحلية وسد أوجه الخصاص الذي تعرفه هذه المدينة التي تحتل مكانة متميزة كقاطرة للتنمية الاقتصادية للمملكة.

وبخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة، أشارت الصحف إلى أن الولايات المتحدة جددت موقفها "الثابت" إزاء مخطط الحكم الذاتي في الصحراء تحت السيادة المغربية، واصفة إياه ب"الجاد، والواقعي وذي مصداقية ".

ونقلت الصحف عن البيان المشترك الذي صدر في ختام أشغال الدورة الثانية من الحوار الاستراتيجي الولايات المتحدة المغرب يوم الجمعة المنصرم، تأكيده على أن " سياسة الولايات المتحدة بخصوص موضوع قضية الصحراء لم تتغير "، مشددا على أن "الولايات المتحدة تؤكد بوضوح أن المخطط المغربي للحكم الذاتي جاد، وواقعي، وذو مصداقية "، ويمثل " مقاربة من شأنها الاستجابة لتطلعات سكان الصحراء في تدبير شؤونهم بأنفسهم في جو من السلم والكرامة ".

وفي سياق ذي صلة، توقفت الصحف عند العلاقات المغربية الأمريكية، مبرزة أن البيان مشترك الذي صدر في ختام الدورة الثانية للحوار الاستراتيجي بين البلدين، أكد أن التشكيلة الواسعة للقيم التي يتقاسمها المغرب والولايات المتحدة "تمثل ركيزة لتعاون أوسع يعتزم البلدان إرساءه في إطار شراكتهما الاستراتيجية".

وأضافت أن البلدين اتفقا على مواصلة تفعيل التوصيات الواردة في المذكرة المشتركة التي تم توقيعها بمناسبة الزيارة الناجحة التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للولايات المتحدة في نونبر الماضي.

وفي موضوع آخر، تطرقت اليوميات الوطنية إلى المسيرة العمالية الوطنية التي نظمتها ثلاث مركزيات نقابية أمس الأحد بالدار البيضاء، احتجاجا على "تدهور الوضعية الاجتماعية والاقتصادية للطبقة العاملة وعموم الأجراء، ودفاعا عن مصالحهم المادية والاجتماعية والمدنية".

وأشارت إلى أن هذه المسيرة، التي نظمها كل من الاتحاد المغربي للشغل والكونفدرالية الديمقراطية للشغل والفدرالية الديمقراطية للشغل تحت شعار "المسيرة الوطنية الاحتجاجية دفاعا عن القدرة الشرائية والكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية"، عرفت مشاركة قيادات سياسية ونقابية وفعاليات مدنية واجتماعية ونقابات قطاعية تمثل مختلف جهات المملكة.

وأضافت أن المشاركين في هذه المسيرة رددوا شعارات عبروا من خلالها عن احتجاجهم على "تعطل" مسار الحوار الاجتماعي و"تماطل الحكومة ونهجها سياسة التسويف" في حل مشاكل العمال والأجراء، منددين ب"تجاهل الحكومة" للمطالب العادلة والمشروعة للطبقة العاملة، و"غياب إرادة حقيقية لديها" من أجل فتح مفاوضات جماعية تفضي إلى اتفاقات ملموسة لصالح الطبقة العاملة.

وذكرت الصحف في هذا الإطار بموقف الحكومة من هذه المسيرة حيث اعتبرتها "ذات طبيعة سياسية"، خاصة وأنها "تعاطت بوضوح ومسؤولية" مع المذكرة المطلبية التي سبق لهذه النقابات أن وجهتها لها.

من جهة أخرى، توقفت الصحف عند الجولة الرابعة من مفاوضات اتفاق التبادل الحر الشامل والمعمق بين المغرب والاتحاد الأوروبي، والتي ستنطلق اليوم ببروكسيل، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي عبر عن الأمل في تكون هذه المفاوضات "بناءة".

ونقلت الصحف في هذا الصدد عن بلاغ لبعثة الاتحاد الأوروبي بالرباط، قوله إن "الاتحاد الأوروبي يأمل أن تكون المباحثات بناءة من أجل الاستمرار في المضي قدما نحو اتفاق سيشكل منعطفا حقيقيا في العلاقات التجارية بين الاتحاد الأوروبي والمغرب".

وفي الخبر الرياضي، توقفت الصحف على الخصوص، عند انطلاق منافسات الدورة الثلاثين لجائزة الحسن الثاني الكبرى لكرة المضرب، التي يحتضنها مركب الأمل بالدار البيضاء ما بين خامس و13 أبريل الجاري.

دوليا، واصلت الصحف اهتمامها بتعثر المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية وبتطورات الأوضاع في مصر والجزائر وليبيا واليمن والسودان والعراق وسورية.