الجمعة 4 أبريل 2014

اهتمامات الصحف الوطنية

و م ع

الرباط - اهتمت الصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة، على الخصوص، بالخطاب الذي وجهه جلالة الملك إلى الدورة الرابعة للقمة الإفريقية الأوروبية المنعقدة ببروكسيل، وبزيارة كاتب الدولة الأمريكي في الخارجية السيد جون كيري للمغرب، وانعقاد مجلس الحكومة، فضلا عن مواضيع أخرى وطنية ودولية متعددة.


وهكذا، أبرزت الصحف أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس جدد في خطاب وجهه إلى الدورة الرابعة للقمة الإفريقية الأوروبية المنعقدة ببروكسيل، التأكيد على التزام المغرب بمواصلة العمل من أجل تحقيق شراكة ذات نفع متبادل بين أوروبا وإفريقيا.

وقال جلالة الملك في هذا الخطاب، الذي تلاه السيد صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون، " لقد لعب المغرب، على مر العصور وانطلاقا من موقعه الجغرافي ومن تاريخه، دور حلقة الوصل بين الجارتين، القارة الأوروبية والقارة الإفريقية، وظل يدافع، منذ اللحظة الأولى، عن شراكة مبتكرة ومتوازنة وذات نفع متبادل بين أوروبا موحدة وإفريقيا صاعدة".

وأضاف جلالته أن المغرب سيواصل، بفضل عمله متعدد الأشكال وذي الأولوية في إفريقيا، من جهة، وبفضل الوضع المتقدم الذي يحظى به لدى الاتحاد الأوروبي، من جهة أخرى، جهوده التي يبذلها في سبيل تطوير الشراكة بين القارتين في إطار منهج شامل ومندمج، مبني على مبدأ التضامن ويوفق بين تعزيز السلم والأمن والنمو الاقتصادي والتنمية البشرية المستدامة، وبين الحفاظ على الهوية الثقافية والعقائدية للشعوب، بروح من التسامح والاحترام المتبادل.

وأعرب صاحب الجلالة، تضيف الصحف، عن الأمل في أن تكسب هذه الشراكة مزيدا من النضج وتتحول إلى فضاء يتيح النقل الفعلي للمعرفة والتبادل الحقيقي للخبرات والتشجيع النموذجي للتعاون جنوب-جنوب، مؤكدا جلالته رغبته العارمة في أن تنجح هذه الشراكة في تحويل النوايا إلى أفعال مشتركة والمشاريع إلى فرص للنمو والتقارب والتبادل.

وفي سياق متصل، سجلت الصحف أن قمة الاتحاد الأروبي إفريقيا المنعقدة ببروكسيل قضت في المهد على كل ما يمكن أن يشكل آمالا "للجمهورية الصحراوية" المزعومة بالمشاركة في لقاءات الشراكة بين الإتحاد الأروبي وإفريقيا، من خلال التأكيد بشكل قطعي وصريح بأن الدول الأعضاء بالأمم المتحدة وحدها المخول لها المشاركة.

وأكدت أنه بإقصاء "الجمهورية الصحراوية " المزعومة من أشغال القمة الرابعة للاتحاد الأروبي إفريقيا ، تكون هذه القمة قد تبنت بشكل "قطعي وصريح" الإجراء المعتمد سنة 2000 والمتعلق بشكل وآليات وميكانيزمات الشراكة بين الاتحاد الأروبي وإفريقيا، والذي يتيح المشاركة في اللقاءات فقط للبلدان الأعضاء بمنظمة الأمم المتحدة، مبرزة أن هذا الإجراء يؤكد أيضا، وبشكل رسمي، المشاركة التامة والكاملة للمغرب في كل اجتماعات الشراكة بين إفريقيا والاتحاد الأروبي وعلى كافة المستويات.

ومن جانب آخر، ذكرت الصحف أن كاتب الدولة الأمريكي في الخارجية السيد جون كيري، حل مساء أمس الخميس بالرباط، في زيارة للمغرب يترأس خلالها، إلى جانب وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد صلاح الدين مزوار، أشغال الدورة الثانية للحوار الاستراتيجي بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية.

وأشارت إلى أن هذه الدورة، التي تنعقد تحت شعار "تعزيز علاقات التعاون المتينة بين البلدين"، تشكل فرصة بالنسبة للجانبين للرقي بالشراكة المتينة بين البلدين في جميع مجالات التعاون، السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية والتربوية والثقافية، بشكل يجعلها أكثر دينامية وفعالة وقائمة على أسس قوية.

كما ستفتح هذه الدورة، تضيف الصحف، آفاقا جديدة في العلاقات الثنائية تطبيقا لما انتهى إليه البلاغ المشترك الذي خلصت إليه زيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس الأخيرة إلى واشنطن، في إطار حوار استراتيجي عميق ودائم يعود بالنفع على البلدين، مشيرة إلى أن انعقاد الدورة الثانية للحوار الاستراتيجي، بعد تلك التي انعقدت في 13 شتنبر 2012 بالولايات المتحدة الأمريكية، يعكس مستوى العلاقات المتميزة ومتانة الصداقة العريقة التي جمعت دوما بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية، اللذين يتقاسمان القيم نفسها والمصالح المشتركة ذاتها وفق رؤية واضحة تروم تعزيز الثقة المتبادلة من أجل توطيد الشراكة الاستراتيجية بينهما في شتى المجالات الحيوية.

من جهة أخرى، تطرقت الصحف إلى اللقاء الصحافي الذي عقده وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد مصطفى الخلفي، أمس الخميس، عقب انعقاد مجلس الحكومة، وتناقلت في هذا الصدد قوله بأن الحكومة تعتبر المسيرة التي تعتزم تنظميها عدد من النقابات بعد غد الأحد بالدار البيضاء "ذات طبيعة سياسية"، مذكرا بأن هذه النقابات قد سبق لها أن وجهت مذكرة مطلبية و"تعاطت معها الحكومة بوضوح ومسؤولية".

وأشار الوزير، تضيف الصحف، إلى أن الحكومة عملت على بلورة أجوبة مدققة حول مجموع هذه المطالب "والتي هي مطالب كثيرة وعدد منها لا يبدو واقعيا".

وبخصوص التقرير الأخير للمجلس الأعلى للحسابات، أوردت الصحف تأكيد الوزير، خلال نفس اللقاء، أن الحكومة تنظر بإيجابية إلى التقرير الأخير للمجلس الأعلى للحسابات حول "منظومة المقاصة بالمغرب"، معتبرا أن هذا التقرير يأتي ليعزز ويؤكد موقف الحكومة الداعي إلى ضرورة الإصلاح الشامل والعميق لصندوق المقاصة الذي وضعته الحكومة ضمن أولوياتها لسنة 2014 والمدرج ضمن قانون المالية للسنة الجارية.

وحول نفس الموضوع، أوردت الصحف البلاغ الصادر عن مكتب مجلس النواب الذي أكد فيه أن التقرير الذي قدمه المجلس الأعلى للحسابات خلال اجتماع مشترك للجنتي العدل والتشريع وحقوق الإنسان والمالية والتنمية الاقتصادية ترأسه السيد كريم غلاب رئيس المجلس، يشكل "بداية مرحلة جديدة للتعاون بين المؤسستين ستساهم في تعميق وتطوير الأداء النيابي في مجال مراقبة العمل الحكومي".

من جانب آخر، سلطت الصحف الضوء على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء الذي استضاف، أمس الخميس، أستاذ القانون والخبير الدولي في قضية الصحراء السيد عبد الحميد الوالي، حول موضوع "حقوق الإنسان وقضية الصحراء". وأوردت تأكيده على أن خصوم المغرب يسعون من خلال توظيف ملف حقوق الإنسان إلى تقويض مقترح الحكم الذاتي، موضحا أن الجزائر التي تتحرك خلف الكواليس، توظف ملفي حقوق الإنسان واستغلال الموارد الطبيعية بهدف تحريف مسلسل تسوية نزاع الصحراء عن المسار الذي أثمره مقترح الحكم الذاتي المغربي.

وسجل أن هذا المقترح المغربي حقق زخما كبيرا على المستوى الدولي لكونه سمح ببحث حل ممكن، واصفا إياه ب"الشجاع" لكونه سيؤدي إلى شكل جديد من الحكم يتطلب توافقا بين الجهات والدولة، مشددا على أن وضع حقوق الإنسان في الصحراء لا يستدعي إحداث آلية لمراقبة حقوق الإنسان، وأن وضع حقوق الإنسان في الصحراء كما في باقي جهات المغرب حقق تقدما كبيرا وأحرز مكتسبات هامة لا يمكن التغاضي عنها.

وتوقفت الصحف أيضا عند الندوة التي نظمتها مساء أمس سفارة المغرب بباريس في موضوع "مكافحة الفقر ابتكار اجتماعي"، والتي أكدت خلالها السيدة نديرة الكرماعي، العامل منسقة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أن هذه الأخيرة تشكل أسلوبا جديدا لتدبير الشأن العام، كما تمكن الفئات المستهدفة من التعبير عن أولوياتها وحاجياتها، إلى جانب الاجتماع الثاني للجنة التقنية البين قطاعية المكلفة بتتبع تنفيذ الخطة الحكومية للمساواة "إكرام" في أفق المناصفة، والذي أكدت خلاله وزيرة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، السيدة بسيمة الحقاوي، أن الإنجازات التشريعية التي تحققت حتى اليوم في إطار تفعيل الخطة الحكومية للمساواة "إكرام" في أفق المناصفة تعتبر "غير مسبوقة" في القطاع.

كما تحدثت الصحف عن إطلاق الحملة الوطنية التواصلية حول التوحد، التي تشمل عدة أنشطة لإذكاء الوعي والتعريف والتكوين حول التوحد طيلة شهر أبريل الجاري، بهدف تعبئة الرأي العام والفاعلين الحكوميين وغير الحكوميين من أجل صياغة سياسات وبرامج تضمن الكرامة والمشاركة الكاملة لهؤلاء المواطنين.

رياضيا، اهتمت الصحف بفوز الفارس المغربي عبد الكبير ودار بالمباراة الافتتاحية لمسابقة القفز على الحواجز لفئة نجمتين (40ر1م)، المقامة حاليا بمدينة كاغنس - سور - مير الفرنسية (1-6 أبريل الجاري)، وبمنافسات نهاية دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، ومشاركة المنتخب الوطني المغربي لرفعات القوة في بطولة العالم، المقررة بدبي بالإمارات العربية المتحدة، في الفترة ما بين خامس و11 أبريل الجاري.

وفي الشأن الدولي، واصلت الصحف اهتمامها بتعثر المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية وبتطورات الأوضاع في مصر والجزائر وليبيا واليمن والسودان والعراق وسورية، وتفاعلات الأزمة بين موسكو والغرب وأوكرانيا، فضلا عن تشكيل حكومة جديدة في فرنسا عقب هزيمة الحزب الاشتراكي الحاكم في الانتخابات البلدية .