Read my Jun 22 Newsletter featuring “عن ابن عطاء الله السكندري : الحكمة السادسة والخمسو&#16” https://t.co/YwbDn9xj2E

Alkhabar الخبر

الخميس 3 أبريل 2014

اهتمامات الصحف الوطنية

و م ع

الرباط - شكلت الأنشطة الملكية والرسالة التي وجهها وزير الشؤون الخارجية والتعاون إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والدورة الرابعة لقمة الاتحاد الأوروبي - إفريقيا ببروكسيل، والحوار الاستراتيجي بين المغرب والولايات المتحدة، أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس.


وهكذا، أبرزت الصحف ترؤس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمس الأربعاء بالدار البيضاء، حفل إطلاق المخطط الوطني لتسريع التنمية الصناعية للفترة 2014- 2020، البرنامج الوازن الذي يأتي كامتداد لاستراتيجية الإقلاع الصناعي.

وأوضحت الصحف أن وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، مولاي حفيظ العلمي، قدم في مستهل هذا الحفل، عرضا بين يدي جلالة الملك، حول هذا المخطط الجديد "الذي يعد تطورا لإقلاع نحو منظومات ناجعة تمكن من تعزيز المكتسبات ومضاعفة النتائج"، مضيفة أن هذا المخطط الطموح سيتيح للمغرب تقوية مناعته الاقتصادية، وتعزيز مكانته بين البلدان الصاعدة بكل من أمريكا وأوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، ومن تم شق مساره الاقتصادي بخطى ثابتة.

وأشار الصحف إلى أن هذا المخطط سيرتكز، حسب الوزير، على عشرة تدابير أساسية، هي إحداث دينامية وعلاقة جديدتين بين المجموعات الكبرى- المقاولات ذات الريادة- والمقاولات الصغرى والمتوسطة، وتعزيز مكانة القطاع الصناعي كمصدر رئيسي لفرص الشغل، لاسيما بالنسبة للشباب، ومضاعفة المكاسب الاجتماعية والاقتصادية للطلب العمومي عبر المقاصة الصناعية.

وسيعمل المخطط الجديد على مصاحبة انتقال القطاع غير المهيكل نحو القطاع المهيكل عبر اتخاذ ترسانة من الإجراءات المتكاملة لإدماج المقاولة الصغرى جدا، والاستجابة لأحد الرهانات الأساسية المتمثلة في ملاءمة الكفاءات مع حاجيات المقاولات، وإحداث صندوق عمومي للاستثمار الصناعي، الذي سيخصص له غلاف مالي قدره 20 مليار درهم في أفق سنة 2020، وإحداث مناطق صناعية للكراء سهلة الولوج.

كما ذكرت الصحف أن جلالة الملك استقبل على هامش حفل تقديم الاستراتيجية الصناعية بالدار البيضاء، السيد محمد إبراهيم، الشخصية الإفريقية المرموقة، الذي يسير مجموعة من المقاولات ورئيس مؤسسة "مو إبراهيم"، مشيرة إلى أن أنشطة مؤسسة "مو إبراهيم"، التي يغطي إشعاعها القارة الإفريقية، تشمل عدة مجالات وتصدر عدة مطبوعات تتعلق بالحكامة الجيدة والاندماج الإقليمي في إفريقيا.

وأشارت الصحف، من جانب آخر، إلى تأكيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، في رسالة موجهة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أن المغرب "أوفى بجميع التزاماته" واتخذ "إجراءات تذهب أبعد من تلك التي أوصى بها" مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، داعيا الأطراف الأخرى إلى "إظهار التزام نوعي مماثل".

وأبرز السيد مزوار في هذه الرسالة، التي وزعت أيضا على الاعضاء الÜ15 بمجلس الأمن، والتي ستنشر كوثيقة رسمية لهذه الهيئة التنفيذية، أنه منذ "المصادقة على القرار 2099 في أبريل الماضي، أوفى المغرب بجميع التزاماته واتخذ إجراءات تذهب أبعد من تلك التي أوصت بها هذه الهيئة، خاصة في مجال حقوق الإنسان".

وأضافت الصحف أن الوزير أبرز في هذه الرسالة، قبل أسابيع من تجديد مجلس الأمن لمهمة بعثة المينورسو و"الدفعة المنتظرة" لمسلسل البحث عن حل سياسي للخلاف الإقليمي حول الصحراء، أنه يتعين على تقرير الأمين العام للأمم المتحدة التي سيقدم قريبا إلى مجلس الأمن، أن "يأخذ، في مضمونه ولهجته وتوصياته، بعين الاعتبار الإجراءات التي اتخذتها" المملكة.

وبخصوص الدورة الرابعة لقمة الاتحاد الأوروبي - إفريقيا ببروكسيل، تحدثت الصحف عن افتتاح أشغال هذه الدورة، ظهر أمس الأربعاء، حول موضوع "الاستثمار في الأشخاص من أجل الرفاه والسلم"، مذكرة بأن صلاح الدين مزوار وزير الشؤون الخارجية والتعاون يمثل جلالة الملك محمد السادس في أشغال هذه القمة التي تعرف مشاركة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوربي وإفريقيا، إلى جانب مسؤولين دوليين رفيعي المستوى.

وأبرزت أن القمة ستعكس تطور العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وإفريقيا خلال السنوات الأخيرة وتحديد أوجه التعاون خلال السنوات القادمة.

كما أشارت إلى مشاركة المغرب، أمس، في اجتماع مصغر حول إفريقيا الوسطى وذلك بمقر المجلس الأوروبي على هامش القمة الرابعة للاتحاد الأوروبي وإفريقيا، وبمشاركة 26 بلدا أوروبيا وإفريقيا معنيون بالمساعدة الانسانية والأمنية في جمهورية إفريقيا الوسطى، وبحضور كل من الرئيسة الانتقالية بإفريقيا الوسطى، كاترين سامبا بانزا، والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

وفي ما يتعلق بالحوار الاستراتيجي بين المغرب والولايات المتحدة، أبرزت الصحف أن الدورة الثانية لهذا الحوار المنعقدة يومي ثالث ورابع أبريل الجاري، تشكل مناسبة لتعميق وتعزيز أجندة اقتصادية طموحة بين البلدين، اللذين تربطهما اتفاقية للتبادل الحر دخلت حيز التنفيذ منذ سنة 2006.

وأشارت إلى أن هذه الدورة الجديدة للحوار الاستراتيجي، التي تنعقد تحت شعار (تعزيز علاقات التعاون المتينة بين البلدين)، ستمكن من تأمين متابعة المبادرات الاقتصادية والتجارية التي تم إطلاقها بمناسبة زيارة العمل التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لواشنطن في نونبر الماضي، بدعوة من الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

على صعيد آخر، تطرقت الصحف إلى عزم شركة الخطوط الملكية المغربية تعزيز طاقمها الجوي من خلال توظيف مضيفات ومضيفي طيران ينحدرون من بلدان غرب إفريقيا، مشيرة إلى أنه سيتم توظيف ما بين 800 و1000 مضيف ومضيفة بحلول متم السنة الجارية، ما بين 15 و 20 في المائة منهم ينحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

رياضيا، علقت الصحف على نتائج ذهاب دور ربع نهاية دوري أبطال أوروبا لكرة القدم واهتمت بأسماء الأشخاص الذين بإمكانهم تولي تدريب المنتخب الوطني بعد انتهاء عقد رشيد الطاوسي.

وفي الشأن الدولي، اهتمت الصحف بتعثر المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية وبتطورات الأوضاع في مصر والجزائر وليبيا واليمن والسودان والعراق وسورية، وتفاعلات الأزمة بين موسكو والغرب وأوكرانيا، فضلا عن مواكبتها لما أفرزته نتائج الانتخابات البلدية في كل من تركيا وفرنسا.