Read my Jun 21 Newsletter featuring “شرف الدين البصيري : عن اهتمام المغاربة بقصيدة البر&#15” https://t.co/pqNoWehIWX

Alkhabar الخبر

الاثنين 31 مارس 2014

اهتمامات الصحف الوطنية

و م ع

الرباط - شكلت الأنشطة الملكية في طنجة وختام الدورة ال25 لمجلس حقوق الإنسان وتقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول حكامة التدبير المندمج للموارد المائية بالمغرب، أبرز اهتمامات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين، فضلا عن مواضيع أخرى، وطنية ودولية متنوعة.


وهكذا أبرزت الصحف إشراف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أول أمس السبت، على تدشين المركز متعدد الخدمات بالمركب المينائي طنجة المتوسط، "طنجة المتوسط بور سانتر"، وعلى إطلاق أشغال تهيئة منطقة جديدة للتصدير، موضحة أن هذه المشاريع المهيكلة التي رصدت لها استثمارات بقيمة 1ر1 مليار درهم، والتي تندرج في إطار المنظور الملكي لتنمية شاملة ومندمجة للمنطقة الشمالية، تأتي لاستكمال البنيات التحتية للمركب المينائي الكبير (ميناء طنجة المتوسط 1، ميناء طنجة المتوسط 2، ميناء المسافرين، المنطقة اللوجستيكية الحرة، المنطقة الحرة الصناعية والخدماتية).

كما تعكس، تضيف الصحف، الحرص الوطيد لجلالة الملك على جعل ميناء طنجة المتوسط أرضية مينائية وصناعية ولوجستيكية رئيسية، توفر ربطا فعالا من شأنه المساهمة في دعم تنافسية الاقتصاد الوطني على الصعيد الدولي.

وأشارت إلى أن المركز متعدد الخدمات الجديد "طنجة المتوسط بور سانتر"(800 مليون درهم)، والذي يقع وسط المركب المينائي طنجة المتوسط، يشتمل على محطة بحرية تحتوي على فضاء للمراقبة الحدودية، وقاعة للانتظار قبل الإركاب، ومقاهي، وقاعة لوصول المسافرين، وحافلات لتأمين الرحلات من وإلى أرصفة الإركاب، فضلا عن مصالح (الاستقبال، التذاكر، الأبناك، عيادة طبية...).

كما يشتمل المركز متعدد الخدمات طنجة المتوسط، على محطة للقطار برصيفين للمسافرين، ومحطة طرقية بتسعة مواقف للحافلات وحافلات نقل المسافرين، وقاعة للندوات تتألف من 288 مقعد، ومركز خدماتي (مطاعم، أكشاك، صيدلية ، وكالات بنكية ، محلات تجارية)، وفضاءات مخصصة للمكاتب، علما أن افتتاحه سيتم بشكل تدريجي ، مما سيمكن، على الخصوص، من احتضان الشركات البحرية، ومؤسسات التأمين، وشركات النقل، ووكلاء التصدير والاستيراد، ووكلاء استلام البضائع، والإدارات المعتمدة بالميناء، ومن ثم الاستجابة لحاجيات المجموعات العاملة بالميناء في أفق سنة 2025.

أما المنطقة الجديدة للتصدير، التي تتطلب أشغال تهيئتها غلافا ماليا إجماليا قدره 300 مليون درهم، فستنجز بهدف مصاحبة تطور رواج البضائع في أفق سنة 2025، وبالتالي تحسين تنافسية الميناء والصادرات المغربية. ويهم هذا المشروع، الذي يقوم على عزل أنشطة الاستيراد عن أنشطة التصدير، من جهة، وعزل فضاء مراقبة الحاويات عن فضاء فحص المقطورات الموجهة للاستيراد، من جهة أخرى، تهيئة مدارين، ودمج المقطع المنحرف عن الطريق الوطنية رقم 16 في المركب المينائي، وتهيئة منطقة جديدة للولوج وتنظيم ومراقبة الشاحنات على مساحة 14 هكتار، وتهيئة منطقة لتخزين الحاويات والتفتيش الجمركي على مساحة هكتارين.

وفي موضوع آخر، تطرقت الصحف إلى دعوة المغرب في ختام الدورة ال25 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، إلى عدم تسييس مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مؤكدا أن النهج التوافقي يبقى ضروريا لخدمة قضية حقوق الإنسان النبيلة.

ونقلت عن السفير الممثل الدائم للمغرب في جنيف، السيد عمر هلال، قوله إن "أملنا كبير في أن يستمر المجلس في نهجه ويوفر الوسائل التي تبقيه وفيا لمبادئه المؤسسة، وكذا لمهمته في الدفاع عن حقوق الإنسان والنهوض بها ولضرورة مقاومة أي تسييس"، مضيفا أن عدم تسييس المجلس هو "شرط لا محيد عنه لتحقيق النجاح الجماعي في مهمتنا النبيلة للدفاع عن حقوق الإنسان في العالم وحمايتها".

كما أشارت إلى اعتماد مجلس حقوق الإنسان مشروع قرار بشأن "المساعدة التقنية لليبيا في مجال حقوق الإنسان" قدمه المغرب وحظي بدعم 98 وفدا، مبرزة أن هذا النص، الذي قدم إلى المجلس باسم كل من المغرب وليبيا، يهدف إلى الاستجابة لاحتياجات هذا البلد المغاربي في مجال المساعدة التقنية وتعزيز القدرات.

وأوردت في هذا الصدد تأكيد السيد عمر هلال، في كلمة أمام مجلس حقوق الإنسان، أن مشروع القرار هذا يأتي في ظرف حاسم حققت فيه ليبيا تقدما ملحوظا في مجال النهوض بحقوق الإنسان، كما يشهد على ذلك تقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان، مضيفا أن ليبيا تواجه، في الوقت ذاته، تحديات أمنية كبيرة وكذا على مستوى تحقيق الاستقرار بالبلاد وضعف مؤسسات الدولة.

وسلطت الصحف الضوء على حدث انتخاب الناشطة الحقوقية المغربية حورية السلامي عضوة بمجموعة العمل للأمم المتحدة حول الاختفاءات القسرية أو غير الإرادية الخميس الماضي بجنيف، خلال الدورة ال25 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وأبرزت الصحف أن السيدة السلامي، التي ازدادت سنة 1968 بوجدة، تتوفر على 15 سنة من التجربة في مجال حقوق الإنسان، مع خبرة معترف بها في ميدان الاختفاء القسري على المستوى الوطني والدولي، مضيفة أنها تعد من مؤسسي المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف، ومن مؤسسي الفيدرالية الأورو- متوسطية ضد الاختفاء القسري والتحالف الدولي ضد الاختفاء القسري.

وذكرت في هذا الصدد بأن الناشطة المغربية ساهمت في حملة التصديق على اتفاقية حماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، وتنظيم ندوة دولية حول هذه الاتفاقية الدولية سنة 2008 في المغرب.

من جانب آخر، تطرقت الصحف إلى مصادقة المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، خلال دورته السادسة والثلاثين بالرباط، التي انعقدت برئاسة رئيس المجلس السيد نزار بركة، على تقرير "حكامة التدبير المندمج للموارد المائية بالمغرب .. رافعة أساسية للتنمية المستدامة".

وأوردت تأكيد السيد بركة، خلال افتتاح الجمع العام العادي للمجلس، أن التقرير يمثل مقاربة حقيقية مندمجة ستمكن من ضمان تدبير أكثر فعالية للموارد المائية التي تعتمد على مفهومي المسؤولية والاستدامة، مضيفا أن المملكة قطعت "خطوات جد هامة" في القطاع من خلال، على الخصوص، الاستراتيجية الجديدة للماء التي تم وضعها سنة 2009 وسياسة السدود التي جعلت المغرب "بلدا نموذجيا"، داعيا إلى الحفاظ على "هذا المستوى من التميز".

على صعيد آخر، توقفت الصحف عند أشغال المنتدى الجهوي الثاني للتشغيل الذي انعقد أول أمس الجمعة بمدينة الجديدة، وأوردت تأكيد وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية السيد عبد السلام الصديقي، في كلمة خلال الافتتاح، أن الحكومة تتطلع إلى خفض معدل البطالة ليصل إلى نسبة 8 في المائة في أفق سنة 2016، مبرزا أن الحكومة ستفعل، في هذا السياق، عدة إجراءات من أجل تعزيز الإطار المؤسساتي لسياسة التشغيل، وذلك من خلال، بالخصوص، تعزيز وتحسين آليات إنعاش الشغل الحالية، وإرساء إجراءات جديدة لإعطاء دينامية لسوق الشغل.

رياضيا، اهتمت الصحف بنتائج مباريات الدورة الأولى للبطولة الوطنية لأندية القسم الأول للكرة الطائرة التي جرت منافساتها نهاية الأسبوع، وترتيب الأندية في أعقاب الدورة الثالثة والعشرين، والتي أعطت الصدارة على التوالي للمغرب التطواني (45 نقطة) والكوكب المراكشي (39 نقطة) واتحاد الفتح الرياضي (36 نقطة) والوداد البيضاوي (35 نقطة) والرجاء البيضاوي (33 نقطة).

وفي الشأن الدولي، واصلت الصحف اهتمامها بتطورات الأوضاع في فلسطين بمناسبة تخليد ذكرى الأرض ومواصلة الاحتلال الاسرائيلي اعتداءاته على الشعب الفلسطيني، كما أولت اهتماما خاصا للوضع الميداني والسياسي في مصر والجزائر في ظل حملة الانتخابات الرئاسية . كما تناولت الوضع الأمني والسياسي في ليبيا واليمن والسودان والعراق وسورية، وتفاعلات الأزمة بين موسكو والغرب وأوكرانيا.