الاثنين 24 مارس 2014

اهتمامات الصحف الوطنية

و م ع

الرباط - اهتمت الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين بالخصوص الأنشطة الملكية والأميرية ومشاركة المغرب في أشغال الاجتماع التحضيري لوزراء الخارجية لمجلس الجامعة العربية وإطلاق تظاهرة " 2014 :سنة محمد الخامس "، وبنقاش مجلس حقوق الإنسان في جنيف حول الأقليات والحوار الوطني بشأن المجتمع المدني، إلى جانب مواضيع أخرى متنوعة ،وطنية ودولية.


وهكذا كتبت هذه الصحف أن العناية الملكية الموصولة بالشباب والمرأة، تجسدت مرة أخرى أول أمس السبت، من خلال المشاريع التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمدينة طنجة، والرامية إلى إبراز وتطوير قدرات الساكنة المستهدفة، والنهوض بتمدرس الشباب وإحداث أنشطة مدرة للدخل.

وأوضحت أن هذه المشاريع، التي ستنجز في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بغلاف مالي إجمالي قدره 59 مليون درهم، ستعرف إنجاز سبعة مراكز لتكوين وتقوية قدرات الشباب، وستة مراكز لتكوين وتقوية قدرات النساء، ومركز للتكوين والعرض في مجال الأنشطة المدرة للدخل.

وأضافت أن هذه المشاريع، التي تشكل جزءا من برنامج طنجة الكبرى، تجسد العناية الخاصة التي يوليها جلالة الملك لتنمية العنصر البشري ، وعزم جلالته الوطيد على تمكين مختلف فئات المجتمع من وسائل وأدوات الاندماج السوسيو-اقتصادي بما يمكنها من المساهمة بفعالية في تنمية بلدها.

وعلى صعيد آخر ذكرت الصحف أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد صلاح الدين مزوار، أكد أمس الأحد في الكويت، على أهمية المصالحة العربية وطي صفحة الخلافات في هذا الظرف الدقيق الذي تجتازه الأمة العربية، وعلى إنهاء الاقتتال والعنف في سورية وحماية المدنيين مع دعم مسلسل المفاوضات السياسية طبقا لنتائج مؤتمر "جنيف1".

وأضافت أن السيد مزوار، شدد في تصريحات صحفية على هامش مشاركته في الاجتماع التحضيري لوزراء الخارجية لمجلس الجامعة العربية على مستوى القمة، في دورتها الخامسة والعشرون المنعقدة بالكويت تحت شعار "التضامن لمستقبل أفضل"، على أن المملكة المغربية تراهن على أن تخرج هذه القمة، التي تعقد في ظروف مصيرية ،تجتازها الأمة العربية، بنتائج أفضل على مستوى دعم القضية الفلسطينية من خلال مساندة مطلقة للرئيس الفلسطيني محمود عباس في المفاوضات الجارية والتشبث بثوابت إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

ومن جهة أخرى تحدثت الصحف عن مراسيم تشييع جثمان الفاعل الجمعوي محمد امجيد ، الذي لبى داعي ربه صباح يوم الخميس الماضي عن سن تناهز 97 عاما، في موكب جنائزي يوم الجمعة الفارط بالدار البيضاء ،تقدمه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد.

وبخصوص تظاهرة "2014 : سنة محمد الخامس"، أشارت الصحف إلى أن السيد مصطفى الكثيري ، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، قال أن جلالة المغفور له محمد الخامس يعد رمزا عالميا وأحد صناع التاريخ البارزين في القرن العشرين.

وأضافت أنه أوضح في كلمة تلاها بالنيابة عنه المندوب الجهوي للمندوبية السيد محمد الدياني بمناسبة الافتتاح الرسمي لتظاهرة "2014 : سنة محمد الخامس" أن شخصية الملك محمد الخامس ذات أبعاد كثيرة ومتعددة، إذ توفرت لديه صفات القيادة الحكيمة ومزايا الحنكة السياسية المقترنة بحب الوطن والإخلاص للشعب ما لم يتوفر للقليل من الملوك ورؤساء الدول عبر التاريخ، مؤكدا أن شخصية الملك الراحل تميزت بخصال إنسانية حميدة ودماثة الأخلاق والطيبوبة والتواضع.

وفي ما يتعلق بنقاش مجلس حقوق الإنسان بجنيف ذكرت الصحف بأن السفير ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة بجنيف السيد عمر هلال، أكد يوم الجمعة الماضي أمام مجلس حقوق الإنسان بجنيف، على أن كل الادعاءات بشأن الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان في الصحراء تعد بمثابة اعتداء على المغرب بأكمله.

وأوضحت أن السيد هلال، قال في نقاش لمجلس حقوق الإنسان حول الأقليات، أن" تشويه سمعة العيون تشويه لسمعة الرباط، وتلفيق الأكاذيب على الداخلة كذب على طنجة ، وإطلاق الافتراءات على السمارة (يعني) إطلاقها على فاس"، مؤكدا أن التراب المغربي"كل لا يتجزأ كما هو الشأن بالنسبة للشعب المغربي في مواجهة الشدة والاعتداء الدبلوماسي الجزائري الذي تتم تغذيته بأكثر من 700 مليون دولار في السنتين الأخيرتين".

ومن جهة أخرى كتبت صحف اليوم أن "الحوار الوطني حول المجتمع المدني وأدواره الدستورية الجديدة" شكل فرصة تاريخية وتمرينا ديموقراطيا ذا مصداقية لتقوية الشراكة بين الدولة وبين النسيج الجمعوي للمجتمع المدني.

وأضافت أنه، وفق التقرير العام للحوار الذي تم عرضه خلال المناظرة الوطنية للحوار الوطني حول المجتمع المدني، التي نظمت بالرباط يومي 21 و22 مارس، فإن هذه الشراكة تقوم، من وجهة نظر الفاعلين المشاركين في مختلف المنتديات واللقاءات التشاورية الجهوية والوطنية والدولية المنجزة في إطار هذا الحوار،على تثمين مكتسبات محطات التحول نحو الديموقراطية التي شهدها المغرب بشكل تراكمي منذ الاستقلال وحتى إقرار دستور 2011، واعتبار الديمقراطية التشاركية حلقة من حلقات مسلسل بناء الديمقراطية بالمغرب، وتحسين نوعي في العلاقة بين المواطن ومؤسسات الدولة.

على صعيد آخر ذكرت الصحف أن مصالح الأمن أعلنت أنه تم أول أمس السبت بالرباط، إيقاف مواطن من جنسية فرنسية للاشتباه في انتمائه إلى خلية إرهابية ينشط أعضاؤها في مجال تجنيد متطوعين للقتال بالعديد من بؤر التوتر في العالم.

رياضيا، تناولت الصحف المغربية بالخصوص لقاءات البطولة الوطنية الاحترافية في كرة القدم ونتائج لقاءات الكؤوس الإفريقية والدورة السادسة عشرة من البطولة الوطنية في كرة السلة إلى جانب رحيل محمد العرسي مؤسس فريق شباب الريف الحسيمي.

وبالنسبة للأنباء الدولية واصلت الصحف الوطنية بالخصوص تتبعها لانتخابات الرئاسية في الجزائر واستمرار الاعتداءات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وموضوع القمة حول الأمن النووي بلاهاي والأزمة في أوكرانيا وروسيا والتطورات الميدانية والسياسية في كل من سورية واليمن ومصر وليبيا .