La consécration de la gouvernance publique est de nature à contribuer à la réalisation des Objectifs du développeme… https://t.co/CQ0IRxc9CH

Alkhabar الخبر

الاثنين 10 فبراير 2014

اهتمامات الصحف الوطنية

و م ع

الرباط - شكلت الأنشطة الملكية والأميرية وانتهاكات حقوق الإنسان في مخيمات تندوف وقرار السلطات الجزائرية عدم السماح لوفد مغربي بالمشاركة في اجتماع حول الإرهاب بالجزائر أبرز ما تناولته الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين، فضلا عن مواضيع أخرى متنوعة ،وطنية ودولية.


وهكذا كتبت الصحف عن ترؤس أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، مساء أمس الأحد بضريح محمد الخامس بالرباط، حفلا دينيا إحياء للذكرى الخامسة عشرة لوفاة جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه. وأضافت أن جلالة الملك محمد السادس قام بهذه المناسبة، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، وصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، بزيارة قبر جلالة المغفور له الحسن الثاني وجلالة المغفور له محمد الخامس، حيث ترحم جلالته على روحيهما الطاهرتين.

كما ترحم جلالة الملك على روح المغفور له صاحب السمو الملكي الأمير مولاي عبد الله. ومن جهة أخرى أفادت الصحف أن صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، استقبل يوم الجمعة الاخير بتونس العاصمة رئيس الحكومة التونسية المؤقتة السيد مهدي جمعة. وأوضحت استنادا إلى المستشار الإعلامي لدى رئيس الحكومة السيد عبد السلام زبيدي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد نقل لرئيس الحكومة تحيات صاحب الجلالة وتهانئه بمناسبة المصادقة على الدستور التونسي الجديد، وعزم جلالته تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين، وتطويرها نحو الأفضل.

وأضافت أن صاحب السمو الملكي مولاي رشيد أعرب أيضا عن تهانئه للسيد مهدي جمعة على نيله ثقة المجلس الوطني التأسيسي لرئاسة الحكومة،مشيرة إلى أن السيد مهدي جمعة أعرب من جهته عن تشكراته وتقديره الكبير لمستوى التمثيل المغربي الرفيع في هذه الاحتفالية، معتبرا أن ذلك "يشكل دليلا على المكانة التي تحظى بها تونس لدى المغرب". وعلى صعيد آخر ذكرت الصحف الوطنية بالنداء العاجل الذي وجهته جمعيات مغربية وإفريقية نشطة ،خاصة في مجال حقوق الإنسان بإيطاليا لمركز روبيرت كينيدي للعدالة وحقوق الإنسان للقيام برد فعل إزاء خروقات حقوق الإنسان في مخيمات "البوليساريو" بتندوف.

وأوضحت أنه،في رسالة موجهة إلى تمثيلية المركز في إيطاليا، دعت شبكة جمعيات المجموعة المغربية في إيطاليا والفدرالية الإفريقية في توسكانا بالخصوص إلى "تسليط كل الضوء" على اغتيال الجيش الجزائري، الشهر الماضي على مقربة من الحدود الجزائرية الموريتانية، لشابين صحراويين حاولا الفرار من "جحيم تندوف" على التراب الجزائري. وأدانت هذه الجمعيات بشدة القمع العنيف الذي استعملته ميليشيات "البوليساريو" ضد المتظاهرين في مخيمات تندوف الذين يحتجون، في الأسابيع الأخيرة، على"المساس بحقوقهم وكرامتهم الإنسانية".

ومن جانب آخر ذكرت الصحف بأن بيتر فام، مدير أفريكا سانتر، التابع لمجموعة التفكير الأمريكية، أطلانتيك كاونسيل، اعتبر أن القرار "المؤسف وغير المبرر" للجزائر بمنع المغرب من المشاركة في اجتماع للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، الذي انعقد من رابع إلى سادس فبراير الجاري، "يعرقل جهود المجموعة الدولية من أجل قطع الطريق على هذه الآفة التي تهدد البلدان الأعضاء بهذه الهيئة".

وأضافت أن فام رأى أن "هذا القرار مؤسف من جميع النواحي، بالنظر إلى التقدم الكبير الذي أحرزه المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب خلال السنوات الماضية حول العديد من القضايا من خلال تجاوز الخلافات السياسية"، مذكرا بالتحديات التي يتعين على المجموعة الدولية مجابهتها لقطع الطريق على التطرف الديني،معتبرا أن"من غير المقبول أن تعمل الجزائر على عرقلة توافق الأعضاء الآخرين في هذه الهيئة، من خلال وضع خلافاتها السياسية مع المغرب، العضو الكامل العضوية في المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، فوق الاعتبارات الأمنية الإقليمية وانشغالات المجموعة الدولية".

وذكرت الصحف المغربية بأن فام قال إن البيان المشترك الصادر عن الولايات المتحدة وتركيا، اللتين تترأسان بشكل مشترك المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، يمثل إشارة قوية إلى أنه لا ينبغي على البلدان الأعضاء في المنتدى تزكية قرارات أحادية الجانب، كتلك التي اتخذتها "الجزائر"،مشيرة إلى أن الولايات المتحدة وتركيا،أدانتا في بلاغ لهما، قرار الحكومة الجزائرية منع وفد مغربي من المشاركة في اجتماع في إطار المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب بالعاصمة الجزائرية، مؤكدتين على أن هذا القرار "يتعارض مع روح ومبادئ هذه الهيئة والمتمثلة في الانفتاح والاندماج".

وعلى الصعيد الثقافي كتبت الصحف عن رحيل عالم السوسيولوجيا المغربي وأحد قادة حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية محمد جسوس الذي انتقل إلى عفو الله صباح يوم الجمعة الفارط عن سن تناهز 76 عاما ،بعد صراع طويل مع المرض. وفي الجانب الرياضي تناولت الصحف نتائج لقاءات البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم في دورتها السادسة عشرة ونتائج لقاءات الأندية الوطنية في اللقاءات التمهيدية في مختلف البطولات الإفريقية. وفي الشأن الدولي واصلت الصحف المغربية اهتمامها باستمرار مسلسل العنف في كل من سورية والعراق واليمن والوضع السياسي والأمني في كل من مصر وليبيا وتونس،إلى جانب وتواصل شد الحبل بين المتظاهرين والسلطات في أوكرانيا .