السبت 4 يناير 2014

اهتمامات الصحف الوطنية

و م ع

الرباط - شكل النشاط الملكي والعلاقات المغربية الفرنسية وسياسة الهجرة الجديدة، أهم المواضيع التي تناولتها الصحف الوطنية الصادرة اليوم السبت، إلى جانب العديد من القضايا الوطنية والدولية.


وهكذا، أبرزت الصحف استقبال صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمس الجمعة بالقصر الملكي بمراكش ممثلة ولاية أوهايو السيدة مارسيا فودج رئيسة "المجموعة البرلمانية للمنتخبين الأفرو-أمريكيين بالكونغرس" مرفوقة بوفد من ممثلي الكونغرس الأمريكي.
 
وأكدت الصحف، استنادا إلى بلاغ للديوان الملكي، أن جلالة الملك أعرب، بهذه المناسبة، عن ارتياحه للمباحثات المثمرة التي أجراها الوفد مع مختلف المسؤولين المغاربة، والتي مكنت البرلمانيين الأمريكيين من الوقوف على المنجزات التي حققها المغرب في مختلف الميادين في إطار إصلاح مؤسساتي شامل.
 
وأشارت إلى أن البرلمانيين، أجمعوا، في هذا الصدد، على الإشادة بوجاهة السياسات الوطنية المعتمدة في جميع القطاعات، تحت القيادة الفعلية لجلالة الملك، من أجل تحقيق تنمية اقتصادية وبشرية متوازنة ومسؤولة.
 
كما أبرزت الصحف أداء أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أمس صلاة الجمعة بمسجد الحي الشتوي بمدينة مراكش، مشيرة إلى أن الخطيب أكد في مستهل خطبتي الجمعة، أنه إذا كان الدين الإسلامي وشرعه الإلهي الحكيم قد أناط بالمسلم أمانات وواجبات دينية شرعية ومسؤوليات وحقوقا فردية وجماعية، فإنه لا يمكن القيام بها خير قيام إلا إذا كان يتمتع بإيمان قوي، ويقين ثابت، وعزم راسخ.
 
من جهة أخرى، اهتمت الصحف بالعلاقات المغربية الفرنسية، مشيرة إلى مصادقة لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب، مساء أول أمس الخميس، بالإجماع على مشروع قانون يهم اتفاقا للتعاون بين المغرب وفرنسا في مجال تطوير الاستخدامات السلمية للطاقة النووية.
 
ونقلت عن السيدة امباركة بوعيدة الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، خلال عرضها لهذا المشروع أمام أعضاء لجنة الخارجية، قولها "إنه تم إبرام هذا الاتفاق رغبة في العمل على توسيع وتعزيز التعاون بما يخدم مصلحة كلا البلدين في مجال استخدام الطاقة النووية لأغراض سلمية"، وأن المغرب وفرنسا يعتزمان، من خلال هذا الاتفاق، تطوير التعاون في مجال الاستخدام السلمي للطاقة النووية وغير التفجيرية، وذلك وفقا للمبادئ التي تحكم السياسات النووية لكل من الطرفين وفقا لأحكام الاتفاق، وكذا الاتفاقات الدولية ذات الصلة. 
 
كما أشارت إلى توضيح الوزيرة أن هذا التعاون يشمل القيام بأنشطة التنقيب والاستكشاف وكذا استغلال اليورانيوم، واستخلاص اليورانيوم من الفوسفاط، وتوليد الطاقة وتحلية المياه عن طريق المفاعلات النووية، وتدريب الموارد البشرية في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية وتطوير تطبيقات الطاقة النووية في مجالات الزراعة وعلم الأحياء (البيولوجيا) وعلوم الأرض (الجيولوجيا) والطب والصناعة.
 
من جانب آخر، واصلت الصحف الوطنية تناولها للعملية الاستثنائية لتسوية وضعية الأجانب التي تستمر إلى غاية 31 دجنبر القادم، مبرزة الإقبال الكبير للمهاجرين من مختلف الجنسيات على مكاتب الأجانب للاستفادة من هذه العملية.
 
كما أشارت إلى التعبئة المهمة للموارد البشرية المشرفة على هذه العملية ذات البعد الإنساني والحقوقي، خصوصا على مستوى عملها في تلقي الملفات ودراستها وفق شروط ومعايير محددة.
 
على صعيد آخر، أوردت الصحف الوطنية نبأ فوز كل من عمر بن أنور بن ابراهيم نبراوي من المملكة العربية السعودية، والديب نافع محمد جلال عبد الرحمن من جمهورية مصر العربية، بالنسخة التاسعة من جائزة محمد السادس الدولية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده وتفسيره، التي شارك فيها متبارون من المغرب والجزائر وتونس ومصر والسعودية والسودان والكويت وماليزيا والسنغال.
 
وعلى المستوى الدولي واصلت الصحف تتبعها لتطور الأوضاع بالصومال وإفريقيا الوسطى وزيارة كاتب الدولة لأمريكي جون كيري لمنطقة الشرق الأوسط، فضلا عن متابعتها للتطورات الميدانية والسياسية في كل من مصر واليمن والسودان ولبنان وسورية والعراق وفلسطين.