RT @mamabouk2: En plus de ça, les sénégalais brillent par l'exemple. Des supporters propres et très disciplinés. #Kebetu #Sunumondial2018 #…

Alkhabar الخبر

الثلاثاء 9 يونيو 2015

اهتمامات الصحف العربية

و م ع

القاهرة - اهتمت الصحف العربية الصادرة ،اليوم الثلاثاء، بنتائج الانتخابات التي جرت في تركيا والازمة اليمنية وقضايا الإرهاب الذي يتهدد أكثر من دولة في المنطقة، ولقاء شرم الشيخ بين التكتلات الاقتصادية الثلاث في إفريقيا والأزمة السياسية في لبنان.


وجماعة شرق إفريقيا، ومجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية (السادك) للاتفاق على إنشاء منطقة تجارة حرة بين دولها ال26 معتبرة ما سيتم بأنه "خطوة جبارة" طال انتظارها من قبل الافارقة، وكل المتعاملين مع القارة الإفريقية .

وأكدت أن "الاتفاق التاريخى" الذى من المقرر أن يتم توقيعه غدا بمشاركة 26 دولة إفريقية سوف يفتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات الإفريقية، وسوف يعمل على نقلة نوعية جديدة في العلاقات التجارية بين القاهرة ودول القارة الإفريقية.

وحول الموضوع نفسه كتب رئيس التحرير بصحيفة (الجمهورية) فهمي عنبه متسائلا عما ينقص إفريقيا لتدخل في اتحاد مثل أروبا مشيرا إلى أهمية الاتفاق المزمع توقيعه في شرم الشيخ لإنشاء منطقة تجارة حرة بين دول التكثلات الثلاثة.

وأكد أن من شان إنجاز هذه الاتفاقية أن تعيد التضامن لأبناء القارة السمراء وربما تحقق الحلم الذي ينتظره مواطنو القارة التي لا ينقصها شيء لتكون مثل أوروبا سوى توفير الإرادة والإصرار.

ومن جهتها كتبت صحيفة (الأخبار) في عمود لأحد كتابها أن اجتماع شرم الشيخ يؤكد أن القارة الإفريقية انتقلت من خانة الكسل والاعتماد على الغير إلى خانة النضوج والاعتماد على النفس.

وبالإمارات، كتبت صحيفة (الخليج)، في افتتاحية بعنوان "هل يتعلم أردوغان الدرس"، أن الاقتصاد والسياسة كانا السبب في خسارة حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التركية الأخيرة وعدم قدرته على الاحتفاظ بأكثريته النيابية.

وعزت الافتتاحية أسباب هذا الفشل إلى الطموحات القاتلة التي هيمنت على صانع القرار التركي والأحلام الامبراطورية التي بدأت "تدغدغ خيال رجب طيب أردوغان، وحالة العظمة التي تلبسته، وتصوره بأنه بات قادرا على أن يتدخل هنا وهناك".

أما صحيفة (الوطن)، فكتبت في افتتاحية بعنوان "العد العكسي"، أن انتخابات أول أمس جاءت لتعلن بدء العد التنازلي لأفول حقبة سعى من خلالها "أحد أنشط الأحزاب الدينية للاستئثار بحكم تركيا بشكل مطلق، فالتململ الكبير جراء السياسات التي اتبعت وخاصة في السنوات الأخيرة، كان لها أثر بالغ على توجه الناخبين" مضيفة أن الصناديق ترجمت حالة الغضب والاستياء من حزب العدالة والتنمية ".

ومن جهتها، خصصت صحيفة (البيان)، افتتاحيتها، للشأن اليمني، مؤكدة أن محادثات جنيف المرتقبة ، بين الحكومة اليمنية والمتمردين، تعد "محط أنظار أوساط عدة باعتبارها ركيزة للحل في البلاد، ولكنها تبقى رهينة التزام الحوثيين بها وعدم تدخل أطراف خارجية فيها".

ونقلت الافتتاحية عن الرئيس اليمني تأكيده على أن هذه المباحثات تهدف لتنفيذ القرار 2216 فقط وليس للمصالحة، مشيرة إلى أن القرار ينص على انسحاب المتمردين الحوثيين، وهو "ما سيكشف مدى التزامهم بالحل السياسي".


وفي قطر ، شددت صحيفة (الشرق) في افتتاحياتها على أن المخطط الإرهابي الذي كان يستهدف أمن واستقرار البحرين "مرفوض ومدان بأشد العبارات، وإحباطه يؤكد يقظة وقدرة الأجهزة الأمنية في مواجهة خطر الإرهاب"، مبرزة أن وقوف دول الخليج مع المنامة "يؤكد أن أمن منظومة المجلس واحد لا يتجزأ، كما أن أمن واستقرار منطقة الخليج جزء أساسي من الاستقرار العالمي، وضمانة أكيدة للأمن والسلم الدوليين".

وترى الصحيفة انه بات من الضرورة بمكان أن تتضافر الجهود للقضاء على الإرهاب بكافة صوره وأشكاله، وأن تنصب جهود الدول في المنطقة على نبذ العنف والإرهاب، ملاحظة ان هذا المخطط "يكشف أن المحاولات مستمرة للنيل من استقرار البحرين، الذي هو نيل من سلامة وأمن واستقرار دول مجلس التعاون، لكن مثل هذه المخططات ستتحطم على صخرة وحدة أهل البحرين " ، ومعها وحدة مجلس التعاون وقيادته.

على صعيد آخر ، لاحظت صحيفة ( العرب) أن الانتخابات التركية الأخيرة "كان صداها مسموعا في العالم العربي بقدر ما كان مسموعا في المدن التركية"، مبرزة ان هذا الاهتمام طبيعي في ظل الدور المحوري لتركيا في أحداث المنطقة.

واعتبرت الصحيفة في مقال لها أن الأحزاب الفائزة في هذه الانتخابات "تعاني من عدم وجود أي تناسق في برامجها، ذاك أن الحزبين (القومي) و(الشعبي) لا يقران بحقوق الأكراد، والثلاثة ( القومي و الشعبي و الائتلاف الكردي ) يرفضون العمل مع الحزب الحاكم، متوقعة أن أي ائتلاف حاكم "سيكون الشريك الأكبر فيه هو حزب العدالة والتنمية". 

وسجلت الصحيفة أن تخطي الأكراد للعتبة الانتخابية كان سببا رئيسيا في خسارة الحزب الحاكم للأغلبية.

وبلبنان، علقت صحيفة (السفير) على المشهد الداخلي بالقول إن "كل حديث في السياسة حاليا يندرج في خانة التسالي السياسية"، معتبرة أن "الكلام الحقيقي هو للميدان، ميدان المنطقة عموما وميدان سوريا خصوصا". 

وأوضحت أن الفراغ الرئاسي يبقى مستمرا ، ف"لا الرئاسة متاحة" بذلك، "برغم محاولة الفرنسيين والفاتيكان والأمم المتحدة ملء الوقت الضائع بزيارات من هنا أو من هناك، ولا مبادرات ملموسة يمكن أن تشكل مخرجا". 

واعتبرت أن "انتقال الأزمة الى مربع الحكومة"، بسبب إصرار كتلة ميشال عون طرح مسألة التعيينات الأمنية وبالتالي اضطرار رئيس الحكومة تأجيل انعقاد مجلس الوزراء هذا الأسبوع لفسح المجال لمزيد من المشاورات يشي بتعطيل وزاري مفتوح قد يمتد لأسابيع، وربما لأشهر أو أكثر، فيكون النظام عمليا بات في حكم المعطل رئاسة ومجلسا نيابيا (لم يجتمع البرلمان منذ مدة طويلة) وحكومة.

أما صحيفة (المستقبل)، فكتبت تقول إن (حزب الله) جاهر أمس ب"كونه مفتاح التعطيل الرئاسي في البلد" وبأنه س"يظل يعطل الاستحقاق طالما أن اللبنانيين لم يرضخوا لقرار تعيين مرشح الحزب رئيس (تكتل التغيير والإصلاح) ميشال عون رئيسا للجمهورية". 

وفي ذات السياق أكدت (الأخبار)، أن "لا جديد في الاتصالات السياسية"، لتبقى الحكومة، وفق الصحيفة، "خارج الخدمة"، إلا أنها أبرزت أن (حزب الله) وضع أمام الفرقاء السياسيين الآخرين خيارين " إما انتخاب العماد ميشال عون رئيسا للبلاد أو الدخول في فراغ إلى أجل غير مسمى". 

من جانبها، استبعدت صحيفة (النهار) أن تنتهي "الإجازة القسرية" للحكومة في وقت سريع، "ما لم تطرأ تطورات غير محسوبة". 

واستنتجت أن قرار رئيس مجلس الوزراء تمام سلام "تعليق جلسة مجلس الوزراء هذا الأسبوع حركت تحركات ووساطات سياسية مكوكية تهدف الى تجنب اطالة هذه الإجازة التي اريد منها إبعاد محاذير إخضاع الحكومة لاختبار يصعب اجتيازه تحت وطأة الشروط غير القابلة للتنفيذ..."