Appel à faire de la lutte contre la corruption une réalité tangible dans les pratiques et comportements en #Afrique… https://t.co/KPFRLIKCJd

Alkhabar الخبر

الاربعاء 13 أبريل 2016

اهتمامات الصحف العالمية أوروبا الغربية

و م ع

بروكسيل - تناولت صحف أوروبا الغربية الصادرة اليوم الأربعاء جملة من المواضيع الدولية والمحلية، كان أبرزها إضراب المراقبين الجويين في بلجيكا، والجدل القائم في ألمانيا حول نشر الجيش في عمليات مكافحة الارهاب داخل البلاد.


كما اهتمت الصحف بقرار الحكومة الفرنسية فرض ضرائب على عقود الوظائف المحددة المدة ، وباستمرار المحاولات في اسبانيا للتوصل لاتفاق بشأن تشكيل حكومة ، وبالتحذيرات الصادرة عن صندوق النقد الدولي بخصوص خروج بريطانيا المحتمل من الاتحاد الأوروبي.

ففي بلجيكا، علقت الصحف على إضراب المراقبين الجويين الذي تسبب في إغلاق المجال الجوي البلجيكي.

ووصفت صحيفة (لاليبر بلجيك) هذا الإضراب بالعمل اللامسؤول ، والذي لم يتم الإعلان عنه مسبقا مما أدى إلى حدوث اضطرابات على مستوى مطاري زفنتم وشارلوروا .

بدورها اعتبرت صحيفة (لاوفونير) هذا الإضراب خطوة لامسؤولة ، مشيرة إلى ردود فعل اتحاد أرباب العمل الذي أكد أن المراقبين الجويين يتلاعبون بصورة البلاد خدمة لمصالح الأقلية.

وأضافت أن هذا الإضراب، الذي يأتي في وقت صعب، سلوك غير حضاري من قبل المضربين على حساب المصلحة العامة.

وتحت عنوان " البلد عدو نفسه "، كتبت صحيفة (لوسوار) أن بلجيكا " لم تعد في حاجة إلى إرهابيين حتى تنفجر ، بل إنها تقوم بتفجير نفسها بأيديها عن طريق سلوكيات لا مسؤولة وعبثية ".

وفي ألمانيا ركزت الصحف على النقاش الدائر حول المطالبة بنشر الجيش الألماني داخل البلاد على ضوء التهديدات الإرهابية ، فكتبت صحيفة ( فرانكفورتر روندشاو ) أن " الكتاب الأبيض " الذي أعده حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تتزعمه أنغيلا ميركل ، يقترح انخراط الجنود لتحسين مستوى الأمن الداخلي وهو الأمر الذي أثار الجدل خاصة وأن الأمن الداخلي هو من اختصاص الشرطة كما ينص على ذلك الدستور الألماني بشكل أكثر عقلانية ، وفق الصحيفة.

وأشارت إلى أن السياسيين بحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي سيطالبون بالمزيد من الأموال من أجل إضافة عناصر شرطة حتى لا يكون هناك حاجة إلى تعديل القانون.

صحيفة (نوي دويتشلاند)، كتبت في تعليقها أنه بعد هجمات باريس في يناير 2015 تمت تعبئة الآلاف من الجنود في باريس لحماية أمن المواطنين من هجمات الإسلاميين المتطرفين المحتملة معتبرة أن هذا النقاش ليس له أي لزوم تماما حول المهام العسكرية داخل البلاد.

وذكرت الصحيفة أن نفس الاقتراح قالت فيه المحكمة الدستورية كلمتها منذ حوالي أربع سنوات والتي أكدت أن الجيش لن يتدخل إلا في ظروف استثنائية ويكون كملاذ أخير لتترك المجال للتأويل. 

أما صحيفة (شتوتغارته تسايتونغ) ، فكتبت أن وزيرة الدفاع أورسولا فون دير لاين ترغب في مشاركة الجنود مستقبلا في مهام مكافحة الإرهاب داخل البلاد إلا أن زميلها وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير يرفض هذه الخطة.

وذكرت الصحيفة أن الوزير يرى أن خطة إجراء تعديل دستوري يمكن من للاستعانة بالجيش في مهام داخلية ليس لها علاقة بالحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وفي فرنسا انتقدت صحيفة (لوموند) قرار حكومة مانويل فالس، فرض ضرائب على العقود المحددة المدة ، لتشجيع التوظيف ، مشيرة الى انه تم اتباع هذا التوجه في بداية الولاية الحالية، وكان من نتائجه بلوغ البطالة رقما قياسيا بفرنسا، وتفاقم أوضاع المستخدمين بعقود محددة المدة.

وأضافت الصحيفة أن هذا التراجع له تفسير أولي يتمثل في كون الحكومة قلقة من تعبئة جزء من الشباب ، وتخشى من اجتياح حركة (نوي دوبو) "الوقوف ليلا " المناهضة للحزب الاشتراكي.

من جهتها، نشرت صحيفة (ليبراسيون) استجوابا مطولا مع مانويل فالس ، يشرح فيه رؤيته لعدد من القضايا ومنها رئاسيات 2017 ، والشباب والأحياء الهامشية ، وإسلام فرنسا ، وقانون العمل.

من جانبها، سلطت صحيفة (لوفيغارو) الضوء على الآراء التي عبرت عنها بعض الشخصيات باليسار، المؤيدة لرفع تجريم استهلاك الحشيش.

وانتقدت الصحيفة فتح هذا النقاش في وقت تعاني فيه البلاد من البطالة ، وتواجه خطر التهديد الارهابي.

وفي إسبانيا ، اهتمت الصحف بمحاولة بعض الفاعلين السياسيين الاسبان التوصل لاتفاق بشأن تشكيل حكومة قبل نهاية المدة الدستورية في الثاني من مايو المقبل.

وكتبت صحيفة (إلموندو) أن العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس سيستدعي قادة الأحزاب السياسية الرئيسية لجولة جديدة من المشاورات يومي 24 و25 أبريل الجاري في محاولة للتوصل إلى حل وسط لتشكيل حكومة أغلبية وتسمية مرشح لرئاسة الحكومة وتجنب إجراء انتخابات جديدة.

أما صحيفة (إلباييس) فأوردت أن الحزب الشعبي، الأكثر تصويتا في انتخابات 20 دجنبر الماضي، وصف مبادرة العاهل الإسباني الاجتماع بالأحزاب قبل اقتراح مرشح جديد ب"المنطقية "، داعيا الأحزاب إلى خفض ميزانيات الحملة الانتخابية الخاصة بها في حال الدعوة لانتخابات جديدة.

من جهتها لاحظت صحيفة (أ بي سي) أن الحزب الشعبي سيتقدم باقتراح لمجلس الشيوخ ، الغرفة العليا بالبرلمان الإسباني ، يفرض على الأحزاب السياسية الكشف عن أي اتصال بالتشكيلات الانفصالية في مختلف جهات إسبانيا ، الأمر الذي قد يهدد وحدة هذا البلد الإيبيري .

وفي سياق متصل أشارت صحيفة (لا راثون) إلى أن رئيس حكومة جهة كاطالونيا ، القومي كارليس بوتشدمونت ، تراجع أمام ضغوط الأحزاب الدستورية ، وطلب لقاء رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوي.

وفي بريطانيا ، اهتمت الصحف اليوم بوفاة المنتج الموسيقي الأميركي ديفيد غيست في أحد فنادق لندن ، وبالتحذيرات التي عبر عنها صندوق النقد الدولي بخصوص تداعيات خروج المملكة المتحدة المحتمل من الاتحاد الأوروبي.

وتناولت صحيفة (ديلي ميرور ) الإعلان عن وفاة المنتج الموسيقي ديفيد غيست عن عمر يناهز 62 سنة في العاصمة البريطانية لندن ، إذ عثر على جثته أمس الثلاثاء في غرفة في فندق (فور سيزنس ) الذي يقع في الحي التجاري "كناري وارف". 


وكتبت الصحيفة استنادا إلى السلطات البريطانية ، أن سبب وفاة غيست لم يتحدد بعد ، ولكن سيتم تشريح الجثة في وقت لاحق مشيرة إلى أن المشاهد للبرنامج البريطاني (بيغ برادر) يتذكرون أن ديفيد غيست اضطر لتركه في يناير بعد بضعة أيام فقط وذلك لأسباب صحية.

من جانبها سلطت صحيفة (ديلي ميل ) الضوء على المسار المهني لديفيد غيست، الذي كان منتجا موسيقيا مقربا من مايكل جاكسون، مشيرة إلى أن المتوفى كان يعتزم بدأ جولة فنية "جولة الروح " في يوليوز المقبل مع العديد من الفنانين.

أما بالنسبة لصحيفة (فاينانشال تايمز) ، فاهتمت بالتحذيرات الصادرة عن صندوق النقد الدولي و"الأضرار البالغة " التي قد يتسبب فيها خروج المملكة المتحدة المحتمل من الاتحاد الأوروبي ، خوفا من "تفكك " التوافق الأوروبي وتشجيع "النزعة القومية المتصاعدة " في أوروبا.

وأضافت الصحيفة أن هذا الخروج ، يراه كبير الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي موريس أوبسفيلد في تصريح له، يمكن أن يتسبب "في ضرر إقليمي وعالمي خطير عن طريق تعطيل العلاقات التجارية الوثيقة ".

وفي البرتغال اهتمت الصحف بشكل خاص بتفكيك يوم أمس الثلاثاء لشبكة فساد داخل المصالح الضريبية ، وأحدث التوقعات الاقتصادية لصندوق النقد الدولي.

وفق صحيفة (دي نوتيسياس )، فإن السلطات الأمنية تشتبه في قيام مدراء ماليين في المصالح المختلفة بلشبونة قد ألغوا الديون الضريبية المترتبة عن رجال أعمال مقابل رشاوى.

وأضافت أنه تم الكشف عن الارتباط بين عناصر من السلطات الضريبية والمزورين المزعومين إثر تحقيق قامت به الشرطة القضائية على امتداد سنة ونصف ، والتي انتهت الثلاثاء بإلقاء القبض على ثمانية أشخاص ، من بينهم ثلاثة مسؤولين كبار ، ومفتش ضرائب ، وثلاثة فنيين ومحام الضرائب من مركز الدراسات المالية .

وأشارت إلى أن أربعة محاسبين ومستشار ضريبي واثنين من المتعاقدين ، تم اعتقالهم أيضا على خلفية هذه القضية.

من جهتها كتبت صحيفة (دياريو دي نوتيسياس) ، أنه من بين 190 دولة ، احتلت البرتغال المركز ال39 ضمن الاقتصادات التي سجلت أضعف معدلات نمو ، مع زيادة قدرها 4ر1 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

وأضافت الصحيفة أن صندوق النقد الدولي أكد هذه الأرقام التي تقيم أداء البلاد إذ أعدها فريق متخصص ونشرت في فاتح أبريل الجاري مشيرة إلى أنه من المتوقع أن يتباطأ أداء الاقتصاد في البرتغال ، مع نمو 4ر1 في المائة في 2016 ونسبة 3ر1 سنة 2017.