صلوا على الهادي مع نور الدين الطاهري | https://t.co/VFMVX9mlkK

Alkhabar الخبر

الاثنين 7 يناير 2013

اهتمامات الصحف التونسية في اسبوع

محمود حرشاني

اهتمامات الصحف التونسية في اسبوع
اهم المواضيع التي تناولتها الصحافة التونسية في الاسبوع الاول من السنة الجديدة 2013 . وتصدرت عناوينها الصفحات الاولى  ما اصبح يعرف بقضية الشيراتون قايت  والمليون دينار الذي حولته وزارة التجارة الصينية الى الى وزارة الخارجية بهدف المساهمة في تنظيم ملتقى دولي وتم تنزيل المبلغ في حساب بنكي تابع للوزارة دون المرور بالمسالك المعتادة في مثل هذه المعاملات وهي قضية فجرتها المدونة التونسية الفة الرياحي في مدونتها الخاصة ومن خلال مرورها في قنوات اذاعية وتلفزية وصحف .

احتلت هذه القضية الصفحات الاولى للصحف التونسية  وما اثارته من ردود فعل ومنها رفع مجموعة من القضايا ضد المدونة التونسية  وتحجير السفر عليها بعد ان وجهت لها مجموعة من الاتهامات بعد القضية التي رفعها محامو وزير الخارجية. اما القضيةالثانية التي حضيت باهتمام الصحافة في الاسبوع الماضي فهي عودة السيدة العقربي الى الاضواء من خلال تكريمها بوصفها الرئيسة السابقة لجمعية امهات تونس وعضو الجمعية الدولية للامهات في ملتقى دولي بتركيا وحصولها على جائزة من وزيرة الاسرة في تركيا  وتحرك وزارة الخارجية لتفعيل بطاقة الجلب الدولية الصادرة ضد السيدة العقربي  ومطالبة السلطات التركية بتسليم السيدة العقربي  ورد مسؤول سام بوزارة الخارجية التركية ان تركيا لا علم لها لها ببطاقة الجلب وان السيدة العقربي غادرت تركيا فجرا .... واحتلت قرار بحارة قرقنة وتحديدا شط القراقن  الى ايطاليا على خلفية عدم ايجاد حل لمشكل الصيد بالكيس الذي قالوا انه يهدد مورد رزقهم صدارة الصفحات الاولى للصحف  حيث تساءلت هذه الصحف هل اصبحت الحرقة تتم في واضحة النهار وبشكل جماعي وعائلي امام اعين الحمومة. وطغت قضية المنتج التلفزي سامي الفهري الذي كان الجميع ينتظر اطلاق سراحه يوم 3 جانفي  فاذا بالقضية تاخذ ابعادا جديدة باصدار المحكمة لخمس بطاقات ايداع بالسجن في حق خمس مديرين عامين سابقين للتلفزة والابقاء على بطاقة الايداع الخاصة بسامي الفهري. اختلت هذه القضية حيزا هاما من اهتمامات الصحف التونسية التي تابعتها بكل اهتمامسياسيا  تواصل اهتمام الصحف خلال الاسبوع الماضي بالتحوير الوزاري المنتظر فنشرت عديد الصحف القائمة المحتملةللتركيبة الحكومية التي فندتها الحكومة الحالية  في انتظار الاعلان الرسمي عن التحوير قبل يوم 14 جانفي وفي هذا الاطار تابعت كل الصحف لقاء رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي  باحمد نجيب الشابي رئيس الهئية السياسية للحزب الجمهوري حول امكانية انضمام الحزب الجمهوري للائتلاف والحكومة الجديدة.

اما حدث الاسبوع الذي كان في الصدارة  فهو بلا شك البرقية التي نشرتها وكالة تونس افريقيا للانباء حول المخاوف من عدم قدرة الدولة على صرف مرتبات واجور الموظفين خلال شهر جانفي الحالي;

ونختم جولتنا مع اهتمامات الصحف التونسية للاسبوع الاول من السنة الجديدة بالخبر الذي نشرته جل الصحف التونسية والعالمية والمتمثل في التجاء حزب حركة نداء تونس الى محكمة الجنايات الدولية لمقاضاة حزب حركة النهضة ومجموعة من قيادييها  ف ومنهم رئيس الحركة راشد الغنوشي واعضاء منها البناني.. حسين الجزيري .عامر العريض وغيرهم على خلفية ما يتعرض له حزب نداء تونس من اعتداءا وتشمل القائمة ايضا مثلما اشار الى ذلك محامي الحزب الذي تعهد برفع القضية نوابا في المجلس التاسيسي وقياديين من حزب المؤتمر من اجل الجمهورية.