Un passage marocain d'un vol Transavia décède en plein vol https://t.co/nDClerALYK

Alkhabar الخبر

الاثنين 11 يونيو 2018

اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

و م ع

 الرباط - انصب اهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الاثنين، على تداعيات حملة مقاطعة بعض العلامات التجارية، والترخيص للمؤسسات المدرسية الخصوصية بفتح شعب دولية، علاوة على قضية التعليم الأولي. وهكذا، سلطت يومية (ليكونوميست) الضوء على تداعيات حملة المقاطعة، حيث أكدت أن السبيل الوحيد لوضع حد لهذه المقاطعة هو استعادة الثقة.


وأبرزت الصحيفة أن العثماني يواجه أزمة ثلاثية، تتعلق بالنجاعة، لأن الاقتصاد المغربي لم يكن مستعدا بالقدر الكافي للاستفادة من انخفاض أسعار البترول.


وأضافت أن الأمر يتعلق أيضا بأزمة مصداقية في غياب "تغيرات ملموسة"، علاوة على أزمة سياسية بالنظر إلى أن الأغلبية الحكومية لم تتمكن من اعتماد لغة موحدة في المواعد الكبرى.


وفي نفس المنحى، أبرزت (العلم) أن جميع القرارات الاجتماعية والاقتصادية التي اتخذت خلال السنين القليلة الماضية (إلغاء صندوق المقاصة وتحرير أسعار المحروقات وإصلاح أنظمة التقاعد...)، دفعت الطبقة الوسطى تكلفتها غالية جدا.


وعلى صعيد آخر، أشارت يومية (المساء) إلى أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي وقعت، خلال الأسبوع الماضي، مذكرة ترخص بفتح مسلك دولي مزدوج بسلك التعليم الثانوي الإعدادي.


وبعد أن توقف عند بعض تفاصيل دفتر التحملات الذي وضعته الوزارة الوصية، تساءل كاتب الافتتاحية عن مدى توفر مؤسسات التعليم الخصوصي على الشروط المطلوبة، ومنها على الخصوص المكتبات المدرسية التي تقول المذكرة الوزارية إنها يجب أن تضم الكتب والمراجع العلمية والفكرية المناسبة لهذا المسلك الدولي.


وبخصوص التعليم ما قبل المدرسي، كتبت (أوجودوي لوماروك) أن 700 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 4 و5 سنوات بالمغرب يوجدون خارج هذه المرحلة، حسب وزارة التربية الوطنية نفسها.


وأكد كاتب الافتتاحية أن فشل النظام المدرسي يجد جذوره في التعليمين الأولي والابتدائي، مشيرا إلى أن مرحلة ما قبل 10 سنوات مهمة بالنسبة للطفل خاصة في مجال تكوين الشخصية.