الاربعاء 6 يونيو 2018

اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

و م ع

الرباط - انصب اهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الأربعاء، على النموذج الوطني للتنمية الاقتصادية، والوضع الاجتماعي الحالي.

وهكذا، أبرزت يومية (رسالة الأمة)، في معرض تعليقها على النموذج التنموي الاقتصادي للمغرب، أن الأمر لا يتعلق بمراجعة أسس النظام الاقتصادي، والقائم على الخيار الحر واقتصاد السوق والمقاولة ودورها الحيوي في بناء اقتصاد أكثر تنوعا، وإنما بتمكين المغرب من استثمار وتوظيف ما يتوفر عليه من إمكانيات وفرص متاحة لبناء اقتصاد قوي، ومواصلة الإصلاحات المفتوحة، والتحكم في التوازنات الماكرو اقتصادية، وتحقيق العدالة والإنصاف والنهوض الاجتماعي.

وأشار كاتب الافتتاحية، في هذا السياق، إلى الاختلالات والممارسات التي ساهمت في الحد من فعالية النموذج الاقتصادي والتنموي، والتي ينبغي القطع معها، لاسيما ضعف الحكامة، وعدم الانفتاح على المسألة الجتماعية.

وفي نفس المنحى، اعتبرت يومية (البيان) أن المغرب اختبر منذ الاستقلال، نماذج تنموية عدة، أو بتعبير أدق "نماذج للنمو"، مبرزة أن النمو يقاس بمعدل الناتج الداخلي الخام، في حين تقاس التنمية بمستوى إرضاء حاجيات الساكنة والتحولات الهيكلية التي تمس الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في شموليتها.

واعتبر كاتب الافتتاحية، في هذا السياق، أنه في هذه النقطة يكمن الفشل الذريع للنموذج، لاسيما على مستوى الإدماج الاجتماعي وتقليص الفوارق سواء المجالية أو الاجتماعية.

وارتباطا بنفس الموضوع، تطرقت يومية (ليكونوميست) إلى الوضعية الاجتماعية بالمغرب، فبعد أن دق كاتب الافتتاحية ناقوس الخطر، أكد أن "المغاربة باتوا قلقين إزاء تطور بلدهم".

وأبرز أن هذه الوضعية مردها إلى عاملين أساسين، أولهما الفاعلون السياسيون الذين يعملون على إذكاء هذه المشاعر، ثم الحكومة السابقة التي لم تتخذ أي إجراء من شأنه المساهمة في تحسين الاقتصاد الوطني.