Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الاثنين 7 أكتوبر 2013

اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

و م ع

اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية
 وفي موضوع الجدل المصاحب لتشكيل النسخة الثانية من الحكومة كتبت (بيان اليوم) أن مشاورات تشكيل الحكومة أو تعديلها "يستحق أن يحفظ ضمن أدبيات حياتنا السياسية، خصوصا من حيث الكتابات والتحليلات والتخمينات وأيضا التخيلات والسيناريوهات الوهمية التي رافقته" مضيفة أن الموضوع لم يكن خاليا كذلك من تجليات عبث أحزنت الغيورين على مستقبل السياسة في بلادنا.

ولفت كاتب الافتتاحية إلى أنه بالإضافة إلى كل هذا، بدأ يبرز خطر آخر داخل منظومتنا السياسية والمؤسساتية، لابد من الانتباه إليه ومواجهته ، ويتعلق بأن يصير مألوفا وعاديا أن تقضي كل حكومة نصف ولايتها، أو الولاية برمتها حتى، في السعي إلى تجميع أغلبيتها أو تعديلها أو توحيد بنائها الداخلي، معتبرا أن هذا سيقودنا مباشرة إلى تعطيل عمل الحكومة وترتيبا باقي المؤسسات وبالتالي تكريس قناعة خطيرة جدا في عقول الناس وهي ألا حاجة لنا أصلا بالحكومة أو الأحزاب أو البرلمان أو الانتخابات.وسجل أن "ما تابعناه في الشهور الأخيرة من عبث في حقلنا الحزبي والسياسي لا تقف خطورته في ذاته فحسب، وإنما يحمل مخاطر مستقبلية من شأنها إشاعة التجهيل واللامبالاة والاستسلام وأيضا فتح الباب للوبيات الفساد والتحكم والهيمنة والمتربصين بالمسار الديمقراطي ببلادنا" مؤكدا ان السير في درب الديمقراطية لا يقبل العودة إلى الوراء، ولا يقبل التشبث بالجمع بين الانفتاح والتحكم في الآن ذاته.

وخلص إلى أن الدرس الجوهري الذي يجب الخروج به يجب أن يكون هو الإصرار الجماعي على عدم العودة إلى الخلف وعدم التراجع عن المنهجية الديمقراطية محذرا من أن حالة الانتظارية التي دخلتها البلاد منذ شهور كشفت عن لامبالاة جزء كبير من طبقتنا السياسية بعامل الوقت في منظومة تدبير شؤون الدولة.

وكتبت الجريدة " وكما أن الإصلاح يقتضي وجود إرادة قوية للسير في طريقه وإنجاح أوراشه بكل حزم ووضوح، فانه كذلك يتطلب وجود رجال ونساء لقيادة ديناميته ولمواجهة معارضيه ومحاربيه بالإضافة إلى داعمين وحلفاء ومدافعين عنه وحامين له".

وعادت (ليكونوميست) للحديث مجددا عن قطاع النقل في المغرب، مذكرة بأن المملكة تسجل واحدة من أكبر معدلات حوادث السير بالمنطقة المتوسطية وقدمت تشخيصا لقطاع النقل في المغرب الذي يعاني من حظيرة متهالكة لوسائل النقل والمواصلات وعدم احترام القوانين المنظمة للقطاع وانتشار الفساد على نطاق واسع.

وسجلت أن الإضراب الاخير لمستخدمي شركة "كازاترام" جاء أياما بعد الابتزاز الذي مارسته حافلات النقل بالرباط، ويذكر أيضا بالابتزاز الذي مارسه عدد من مستخدمي القطاع إزاء عملية إعادة هيكلته خلال تولي كريم غلاب الوزارة.

وأبرزت أن قطاع النقل بالمغرب هو القطاع الاكثر تخلفا وتأخرا في البلاد والأكثر تسببا في حالات الوفاة والاكثر مناهضة لأية عملية إصلاحيةº مضيفة أن القطاع الذي يعاني من تراكم في المشاكل والفوضى والتناقضات لا يمكن اصلاحه وإخراجه من هذه الوضعية الا من خلال رؤية شبيهة بتلك التي تم تطبيقها في القطاع السياحي والتي أخرجته من الظرفية الصعبة التي كان يعرفها القطاع.

وخلص كاتب الافتتاحية إلا أن من شأن استلهام رؤية السياحة وتطبيقها في قطاع النقل إعادة طرح الأولويات وتشخيص المشاكل في أفق تسويتها.