Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الاربعاء 5 يونيو 2013

اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

و م ع

الرباط - تمثلت أبرز المواضيع التي حظيت باهتمام افتتاحيات الصحف، الصادرة اليوم الأربعاء، في مقاطعة أحزاب المعارضة لجلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة حول السياسة العامة ومقاطعة الاتحاد العام لمقاولات المغرب للاجتماع المشترك لرجال الأعمال المغاربة والأتراك، وقضية اللغة الأمازيغية، وضبط المنتوجات المستوردة.


اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية
 فتحت عنوان "سلاح المقاطعة" كتبت يومية (لوسوار إيكو) أنه "إذا كان إعلان مقاطعة أحزاب المعارضة لجلسة مساءلة رئيس الحكومة حول السياسية العامة قد استندت إلى حجج مقبولة، على الأقل من ناحية الشكلº فإن زيارة وفد من رجال الأعمال الأتراك، بعد أيام قليلة فقط، اصطدمت بدورها بالمقاطعة من طرف الباطرونا، وذلك لأسباب ما كانت لتصمد لو أن الأمر لا يتعلق بوفد تركي وإنما بوفد فرنسي أو أمريكي أو دولة عظمى صديقة".

وتتساءل الصحيفة في هذا الصدد إذا ما كان تزامن هذين الحدثين يدل على إرادة ما تهدف إلى تهميش الحكومة وحزب العدالة والتنمية على الخصوص"، مضيفة إذا كان هذا هو الحال فأي بديل سيقدم بعد المقاطعة، والتي لم تمنع بالمناسبة عددا من أعضاء الاتحاد العام لمقاولات المغرب من القدوم لاستكشاف الوضع¿".

ويرى كاتب الافتتاحية أنه في كلتا الحالتين فإن تقاطع وجهات النظر بين فريق ينتمي للدوائر السياسية وآخر في مجال الأعمال يطرح مسألة احترام الإرادة الشعبية ويترك الانطباع بأن هناك تحالفا في الظل لا يمكن الدفع عنه خارج المؤسسات الدستورية النشيطة، وهي الأحزاب التي يتم انتخاب ممثليها".

من جهة أخرى، وتحت عنوان "حق دستوري" كتبت يومية (أوجوردوي لوماروك) أن "اللغة الأمازيغية باتت تفرض نفسها على الساحة السياسية"، مضيفة أن "هذه اللغة، التي تم ترسيمها في دستور 2011، بدأت تحتل مكانة تتلاءم مع اعتبارها الطبيعي مكونا في الهوية المغربية".وأشارت في هذا الصدد، إلى أن فاطمة تباعمرانت، النائبة عن حزب التجمع الوطني للأحرار، كانت أول برلمانية تطرح سؤال شفوي باللغة الأمازيغية في مجلس النواب، مبرزة أن العديد من الشخصيات يمارسون هذا الحق الدستوري، فضلا عن المواطنين، غير أن الغريب، في كل هذا، أن القانون التنظيمي المؤطر لهذه اللغة لا يزال لم ير النور بعد.

وأضاف كاتب الافتتاحية أن الحكومة لم تتخذ أي إجراءات لتيسير استعمال اللغة الأمازيغية في انتظار إصدار القانون التنظيمي، معتبرا أن ما يثلج الصدر في هذا الصدد أن المغاربة يأخذون المبادرة، هم أنفسهم، من أجل سد هذا الفراغ التشريعي.

وعلى صعيد آخر، كتبت صحيفة (ليكونوميست) أن المنظومة المغربية لمراقبة السلع على الحدود تظل مشرفةº مؤكدة أن هذه المنظومة تمكن من تأمين عملية التتبع دون اللجوء إلى تشديد الإجراءات بهذا الخصوص.

واعتبرت افتتاحية الجريدة أن ذلك يؤشر على الطموحات الصناعية للمغرب في معركته من أجل احترام المعايير الخاصة في هذا المجال، غير أن ذلك لا يغطي على "المسلسل التراجيدي-الكوميدي لمواد التنظيف والمواد الموجهة للاستعمال الصناعي" التي لم يعد المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية يقوم، منذ مدة، بمراقبتها عند الاستيراد.

وأضاف كاتب الافتتاحية إلى أن اختصاصات المكتب تقتصر على مراقبة المواد الغذائية ومنتوجات الصناعة الغذائية، كما يدل إلى ذلك اسمه، وأنه لم يضطلع سوى بدور الإطفائي عندما أمن مراقبة تلك المنتوجات الموجهة للاستعمال الصناعي إلى حدود 20 ماي الماضي، مؤكدا أن العبء يقع الآن على عاتق وزارة التجارة والصناعة.