Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الخميس 5 ديسمبر 2013

اهتمامات افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم

و م ع

الرباط - ركزت الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس، في افتتاحياتها، على موضوعي إصلاح قطاع النقل وإصلاح أنظمة التقاعد.ففي موضوع النقل العمومي للمسافرين ما بين المدن ، ذكرت يومية (التجديد) أن إعلان وزارة التجهيز والنقل عن لوائح المأذونيات والكشف عن جانب من خارطة الريع في هذا القطاع جعل التدبير الحكومي للقطاع عرضة لانتقادات، ووجدته بعض القوى السياسية مناسبة لتعتبر الخطوة مجرد مشهد آخر من مشاهد شعبوية هذه الحكومة وأنها لا تمتلك أكثر من التشهير بالريع دون التمكن من بلورة استراتيجية تدبيرية لمحاربته. وتابعت الصحيفة في افتتاحية تحت عنوان "هل يحل المال معضلة الريع في النقل العمومي¿" أن التساؤل عن ماذا بعد هذه المبادرة كان وجيها وكان لا بد من انتظار استراتيجية الحكومة التدبيرية لمحاربة الريع في هذا القطاع لاسيما وأن الانتقادات التي وجهت لهذه المبادرة عبرت عن تناقضات كبيرة في زاوية النظر بين طرح شعبوي عدمي يدعو للقضاء على الريع وطرح آخر مقابل له يستند في دفاعه عن منظومة الريع الى معاناة الفنانين والرياضيين وغيرهم، وبين وجهة نظر ضبابية تنتقد الحكومة لافتقادها لاستراتيجية تدبيرية لهذه المعضلة دون أن تكلف نفسها عناء طرح مقترحات للنقاش العمومي.

وأشارت إلى أن الوزارة الوصية كشفت عن استراتيجيتها المتمثلة في خيارين أولهما تحفيز الأشخاص الذاتيين أصحاب المأذونيات على الانتظام في شركات والالتزام بدفاتر تحملات واضحة، والثاني اقتراح شراء المأذونيات من الأشخاص الذاتيين بمبالغ مالية لا تساوي ثلث قيمتها في السوق وتحديد سقف زمني من ثلاث سنوات لوضع حد نهائي للريع في القطاع.وخلصت إلى أن جواب الوزير على الاشكالية تمثل في التركيز على إنهاء دور الأفراد الذاتيين في القطاع من خلال سحب 70 في المائة من الرخص وإعادة هيكلة القطاع بشكل كلي بحيث تضطلع به شركات تشتغل وفق دفاتر تحملات واضحة تعيد ثقة المواطن في النقل العمومي وتضمن حقوق 10 الف عامل محرومين من حقوقهم في الضمان الاجتماعي والتقاعد والخدمات الصحية وتضمن السلامة الطرقية وتساهم في التقليص من حوادث السير التي يروح ضحيتها 4000 قتيل سنويا.

وفي السياق ذاته، أشارت يومية (ليكونوميست) إلى أن الحكومة أبدت قبل نحو عام إرادة في إصلاح قطاع النقل الطرقي، مذكرة بالمقاومة الشديدة التي أبداها مهنيو هذا القطاع حينما حاول الوزير السابق كريم غلاب إصلاحه.وأضافت الجريدة في افتتاحيتها أنه "بعد تعاقب العديد من الحكومات وسقوط الآلاف من الضحايا جراء حوادث السير، عدنا مجددا الى نقطة الصفر فيما يخص موضوع إصلاح قطاع نقل المسافرين بين المدن دون أن يشمل هذا الحديث قطاع النقل الحضري"، موضحة أن أي إصلاح يفرض الخروج من الوضع غير النظامي الذي يعرفه القطاع وخلق شركات ومقاولات للنقل حتى ولو كانت شركات اشخاص وتمكين العاملين في القطاع من الاستفادة من التغطية الاجتماعية والصحية وكذا تأهيل السائقين في أفق تأهيل شامل للقطاع.

ولفتت إلى أن هذا الوضع يرجع الى الفترة الاستعمارية حيث لجأت سلطات الاستعمار لأغراض سياسية الى تكريس أسلوب منح المأذونيات مسجلة أنه بعد الاستقلال استمر الوضع على ما هو عليه من دون تغيير مما جعل المستفيدين من هذا النظام يستمرون في استغلال والاستفادة من أخطاء الماضي. وفي موضوع إصلاح أنظمة التقاعد، كتبت يومية (أوجوردوي لوماروك) أن أربع مركزيات نقابية قاطعت الاجتماع الذي دعا إليه رئيس الحكومة للتشاور بشأن إصلاح أنظمة التقاعد، لافتة إلى أن هذه النقابات، التي تجمع على انتقاد جمود الحوار الاجتماعي والمقاربة الأحادية التي تنتهجها الحكومة بهذا الخصوص، تدرك جيدا أن بن كيران بحاجة إلى دعمها من أجل إصلاح الأنظمة الوطنية للتقاعد.

وأضافت الجريدة أن التدابير التي يمكن تطبيقها في هذا الصدد تظل مؤلمة وضرورية في آن واحد ، وهو ما يعني أنه من الصعب على المركزيات النقابية أن تشارك في هذا الإصلاح الحكومي، معتبرة أنه لا يمكن تفادي "الاشتباك"، إزاء هذا الوضع، بين الحكومة والنقابات في سنة 2014.

وخلص كاتب الافتتاحية إلى أنه بات على ابن كيران مواجهة ما حاول سابقوه تفاديه بخصوص إصلاح أنظمة التقاعد الذي لم يعد ممكنا تأجيله، قبل أن يستعرض تجارب مسؤولين في بلدان أخرى أنجزوا إصلاحات مماثلة أدوا ثمنها من شعبيتهم وخسروا بسببها الانتخابات.. فهل يكون حزب العدالة والتنمية استثناء في هذا الموفي السياق ذاته، أشارت يومية (ليكونوميست) إلى أن الحكومة أبدت قبل نحو عام إرادة في إصلاح قطاع النقل الطرقي، مذكرة بالمقاومة الشديدة التي أبداها مهنيو هذا القطاع حينما حاول الوزير السابق كريم غلاب إصلاحه.وأضافت الجريدة في افتتاحيتها أنه "بعد تعاقب العديد من الحكومات وسقوط الآلاف من الضحايا جراء حوادث السير، عدنا مجددا الى نقطة الصفر فيما يخص موضوع إصلاح قطاع نقل المسافرين بين المدن دون أن يشمل هذا الحديث قطاع النقل الحضري"، موضحة أن أي إصلاح يفرض الخروج من الوضع غير النظامي الذي يعرفه القطاع وخلق شركات ومقاولات للنقل حتى ولو كانت شركات اشخاص وتمكين العاملين في القطاع من الاستفادة من التغطية الاجتماعية والصحية وكذا تأهيل السائقين في أفق تأهيل شامل للقطاع.

ولفتت إلى أن هذا الوضع يرجع الى الفترة الاستعمارية حيث لجأت سلطات الاستعمار لأغراض سياسية الى تكريس أسلوب منح المأذونيات مسجلة أنه بعد الاستقلال استمر الوضع على ما هو عليه من دون تغيير مما جعل المستفيدين من هذا النظام يستمرون في استغلال والاستفادة من أخطاء الماضي. وفي موضوع إصلاح أنظمة التقاعد، كتبت يومية (أوجوردوي لوماروك) أن أربع مركزيات نقابية قاطعت الاجتماع الذي دعا إليه رئيس الحكومة للتشاور بشأن إصلاح أنظمة التقاعد، لافتة إلى أن هذه النقابات، التي تجمع على انتقاد جمود الحوار الاجتماعي والمقاربة الأحادية التي تنتهجها الحكومة بهذا الخصوص، تدرك جيدا أن بن كيران بحاجة إلى دعمها من أجل إصلاح الأنظمة الوطنية للتقاعد.

وأضافت الجريدة أن التدابير التي يمكن تطبيقها في هذا الصدد تظل مؤلمة وضرورية في آن واحد ، وهو ما يعني أنه من الصعب على المركزيات النقابية أن تشارك في هذا الإصلاح الحكومي، معتبرة أنه لا يمكن تفادي "الاشتباك"، إزاء هذا الوضع، بين الحكومة والنقابات في سنة 2014.

وخلص كاتب الافتتاحية إلى أنه بات على ابن كيران مواجهة ما حاول سابقوه تفاديه بخصوص إصلاح أنظمة التقاعد الذي لم يعد ممكنا تأجيله، قبل أن يستعرض تجارب مسؤولين في بلدان أخرى أنجزوا إصلاحات مماثلة أدوا ثمنها من شعبيتهم وخسروا بسببها الانتخابات.. فهل يكون حزب العدالة والتنمية استثناء في هذا المضمار تتساءل الجريدة.