الخميس 10 أبريل 2014

امبركة بوعيدة : المغرب يدعو مجلس الأمن إلى التأكيد في قراره الخاص بتمديد بعثة المينورسو على الحل السياسي لتسوية نزاع الصحراء

و م ع

الرباط - دعت امبركة بوعيدة، الوزيرة المنتدبة في الشؤون الخارجية والتعاون، اليوم الخميس، مجلس الأمن إلى التأكيد على الحل السياسي في قراره الخاص بتمديد بعثة المينورسو، كمخرج لنزاع الصحراء.


وقالت السيدة بوعيدة التي حلت ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء لمناقشة موضوع (مسألة حقوق الإنسان والمنظومة الأممية .. التفاعل المغربي)، " نطلب من مجلس الأمن أن يركز على الحل السياسي ".

وحثت السيدة امبركة بوعيدة على ضرورة دعم مشروع الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب معتبرة أن هذا المشروع " يمكن أن يكون أول خطوة في أفق إيجاد حل سياسي" لنزاع الصحراء.

ودعت الوزيرة المنتدبة في الشؤون الخارجية والتعاون مجلس الأمن أيضا إلى دعوة جميع الأطراف للانخراط الجدي في هذا المسلسل.

كما طالبت مجلس الأمن بتوجيه دعوة صريحة إلى الجزائر من أجل إحصاء السكان المحتجزين في مخيمات تندوف (جنوب الجزائر) وحماية حقوقهم.

من جهة أخرى، أكدت السيدة بوعيدة على أن المغرب " لا يرهن حل قضية الصحراء بهذا الموعد السنوي (التصويت على قرار تمديد المينورسو) ".

وأكدت على التفاعل الإيجابي للمغرب مع منظومة الأمم المتحدة والجهود المبذولة من أجل النهوض بحقوق الإنسان في جميع أنحاء المملكة مشيرة في هذا الصدد إلى إصلاح القضاء العسكري والتفاعل الإيجابي للحكومة مع توصيات المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

يذكر أن نزاع ما يسمى بالصحراء "الغربية" هو نزاع مفروض على المغرب من قبل الجزائر التي تمول وتحتضن فوق ترابها بتندوف حركة (البوليساريو) الانفصالية.

ويطالب (البوليساريو) المدعوم من قبل النظام الجزائري، بخلق دويلة وهمية في منطقة المغرب العربي، وهو مطلب يعيق كل جهود المجتمع الدولي من أجل اندماج اقتصادي وأمني إقليمي.