Festival "Ecrans Noirs" : Yaoundé fête le cinéma | @scoopit https://t.co/lU7XoRq3Gw

Alkhabar الخبر

الجمعة 26 فبراير 2016

المهرجان الثقافي والفني الموريتاني المغربي.. سهرة حسانية أندلسية متميزة بنواكشوط

و م ع

نواكشوط - توجت فعاليات المهرجان الثقافي الموريتاني- المغربي الأول بإحياء فرقة منى بنت دندني من موريتانيا، وجوق محمد أمين الدبي من المغرب، سهرة حسانية أندلسية متميزة مساء أمس الخميس بأحد فنادق نواكشوط، بمبادرة من جمعية الصداقة الموريتانية المغربية.


منى بنت دندني
منى بنت دندني
فقد كان للجمهور الموريتاني وأفراد الجالية المغربية وجاليات عربية وإفريقية وأوروبية موعد خاص مع الطرب الأصيل من خلال هذه السهرة التي جمعت بين الإقناع والإمتاع وخلقت حالات انتشاء وتجاوب لدى عشاق الطرب الأندلسي والمولعين بهذا الفن العريق الذي يشكل رافدا أساسيا من روافد الثقافة المغربية الأصيلة.

وعطر أفراد جوق أمين الدبي فضاء الحفل بعبق الفن الأصيل وشدوا أعذب الألحان التي تلامس عمق الإنسان ووجدانه لتحلق به في آفاق أرحب.

وقدمت الفرقة وصلات من بعض نوبات هذا الفن، منها على الخصوص نوبة رمل المايا في مدح الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ونوبة المايا التي تحاكي واقع الإنسان في إطار مزيج غنائي يجمع ما بين الديني والدنيوي ونوبة رصد الذيل.

ويذكر أن أمين الدبي كان قد أسس سنة 1987 في الرباط فرقة ( شباب الأندلس) التي تتألف من مجموعة من الشباب يتقاسمون شغف التراث الأندلسي وهاجس صيانته والعمل على نشره حول العالم، لتنتقل في سنة 1993 من عالم الهواية إلى عالم الاحتراف. 

ومن جهتها، أظهرت الفنانة منى بنت دندني قدراتها الفنية حيث أدت وصلات غنائية باللهجة الحسانية وأخرى بالفصحى موظفة آلات موسيقية موريتانية تقليدية منها آلة (أردين) وهي الآلة الفنية المخصصة للفنانات دون غيرهن .

ويذكر أن الفنانة مني بنت دندني التي تجمع بين الأصالة والحداثة لها حضور كبير في عديد المهرجانات العربية والدولية ونالت العديد من الجوائز في أكثر من مهرجان لاسيما مهرجان الأغنية العربية ( الميكرفون الذهبي ) في دورات تونس (2008 ) والدار البيضاء (2009) وورث غالب ( مصر 2010 ).

وكان مسك ختام السهرة أداء مشترك للفرقتين المغربية والموريتانية لأغنية تراثية أندلسية وأغنية "بنت بلادي " الشهيرة للفنان الراحل عبد الصادق شقارة.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، دعا محمد أمين الدبي ، الذي تزور فرقته موريتانيا لأول مرة، إلى إقامة شراكة فنية بين البلدين لاسيما في مجال الموسيقى الحسانية التي تعتبر تراثا مشتركا بينهما، والعمل في المستقبل على تنظيم سهرات مشتركة بالتناوب في مدن موريتانية ومغربية خاصة في الأقاليم الجنوبية للمملكة.

كما أعرب عن أمله في أن تنضم موريتانيا للفرقة الموسيقية المغاربية التي تم إحداثها سنة 2013 والتي تضم فنانين من المغرب والجزائر وتونس وليبيا. 

وعلاوة على هذه السهرة الأندلسية الحسانية، تضمن برنامج المهرجان الثقافي والفني الموريتاني- المغربي أيضا معرضا للصناعة التقليدية المغربية ومحاضرة حول "السماع والغناء بين النقد والتأييد عند علماء المسلمين " قدمها الباحث المغربي في مجال الفكر الإسلامي والعلوم الشرعية، محمد المهدي بوزيد، ومعرضا للفنانين التشكيليين السنغالي منصور كيبي والموريتانية آمي صو.