Read my Jul 22 Newsletter featuring “عن ابن عطاء الله السكندري : الحكمة الثانية والسبعو&#16” https://t.co/FOTCahP7pN

Alkhabar الخبر

الجمعة 22 يونيو 2018

المغرب: لا حل لملف الصحراء بدون انخراط فعلي للجزائر

redacteur

قال مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي بإسم الحكومة، والوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، إن "المغرب يتوفر اليوم على موقف يقوم على ركائز أساسية، تتمثل في أنه لا حل لهذه القضية خارج السيادة المغربية ومقترح الحكم الذاتي، وفي إطار الأمم المتحدة"  مشددا على أنه "ليس هنالك أي امكانية بالبت والمطلق لايجاد حل لهذه القضية خارج إطار الأمم المتحدة.

 وأكد الخلفي، الذي كان يتحدث اليوم الجمعة بمراكش، في افتتاح "الملتقى الأول للترافع المدني عن مغربية الصحراء"، أنه "لا يمكن تصور حل لقضية الصحراء، بدون انخراط حقيقي وفعلي للجزائر في هذا الملف، كما كانت لها المسؤولية في نشأة هذا النزاع المفتعل واستمراره إلى اليوم"، مضيفا أنه "لا عمل للمغرب على هذا المستوى، إلا بالتركيز على القضية الجوهرية المتعلقة بايجاد حل سياسي لهذا النزاع".

من جانب آخر، أوضح المسؤول الحكومي، أن انشغال المغرب وعمله على هذه الواجهات السالفة الذكر، "لا يمكن أن ينسيه واجبه ومسؤوليته في تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية وثقافية وسياسية شاملة للأقاليم الجنوبية للمملكة، معتبرا ذلك دينا في عنق الدولة، لا يمكنها أن تتملص منه.

 وأبرز الخلفي،  أن تنمية الأقاليم الجنوبية، تقوم على الثقة في أبناء الصحراء المغربية، مشيرا إلى أن  ورش الجهوية المتقدمة، الذي عرف تطورا ملموسا، هو إطار لتجسيد هذا الاهتمام وتنفيذ هذه التعهدات، التي ستكون مسنودة ببرامج وعقود في إطار نموذج تنموي جديد يجري التفكير في إعداده.

 إلى ذلك، أكد المسؤول الحكومي، أن المعركة من أجل الدفاع عن قضية الصحراء المغربية، هي معركة الجميع، مبرزا أن هذه القضية هي قضية عادلة، لأنها مبنية على مواقف قوية بفضل قيادة جلالة الملك وحكمته في التعاطي الفعال وبشكل استيباقي مع هذا الملف. 

وفي السياق ذاته، لفت الخلفي إلى المعركة التي خاضعها المغرب فيما يتعلق بمحاولات ايجاد موطئ قدم دائم بأبعاده الإدارية والعسكرية من لدن البوليساريو،  شرق المنظومة الدفاعية للجدران الرملية، مسجلا أن موقف المغرب كان حازما وحاسما في التصدي لاستفزازات البوليساريو.

واعتبر الوزير، أن إسناد هذا المسار والتجند من أجل إنجاحه، هو إحدى العناصر الأساسية في  مضمار الدفاع والترافع الفعال والمؤثر عن القضية الوطنية، مشيرا إلى وجود  اجماع وطني  حول أرضية وطنية تشكل السلاح الأساسي في مواجهة خصوم الوحدة الترابية، وهي مسألة جوهرية وذات أهمية بالغة، يؤكد الخلفي.

الجمعة, 22. يونيو 2018 - 16:40
خالد فاتيحي
قراءة : (3)
بداية النشر: 
الجمعة, يونيو 22, 2018 - 16:45
نهاية النشر: 
الجمعة, يونيو 22, 2018 - 16:45


المصدر : http://www.pjd.ma/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AE%D8%A8%D...