عن ابن عطاء الله السكندري : الحكمة الثانية والسبعون | @scoopit https://t.co/2Y6sOLK52S

Alkhabar الخبر

الاثنين 28 مارس 2016

العيون...تطوير الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يقتضي خلق شراكة استراتيجية بين القطاعين العام والخاص (منتدى)

و م ع

العيون - أكد أساتذة وباحثون شاركوا في المنتدى السنوي الثاني، الذي نظم أمس الأحد بالعيون، حول موضوع "الجهوية المتقدمة في خدمة التنمية المستدامة" أن تطوير الاقتصاد الاجتماعي والتضامني يقتضي خلق شراكة استراتيجية بين القطاعين العام والخاص.


وأوصوا في هذا المنتدى، الذي نظمته الجمعية المغربية "مبادرة"، بضرورة بلورة استراتيجيات جديدة وفاعلة تروم تطويق ظاهرة البطالة خاصة في أوساط الشباب، عن طريق خلق شراكات حقيقية بين القطاعين العام والخاص والشركاء الاجتماعيين وهيئات المجتمع المدني. 

وأكدوا أن مكافحة ظاهرة البطالة، التي أضحت من أكبر التحديات التي تواجهها مختلف دول العالم، تستوجب أيضا تنشيط استثمارات القطاع الخاص وملاءمة التكوين والتعليم مع الحاجيات الفعلية لسوق الشغل. 

وشددوا على ضرورة تثمين الرأسمال البشري من خلال خلق مناخ جيد للاستثمارات والنهوض بأوضاع الفئات الاجتماعية الأكثر هشاشة، وتوفير نظام تغطية اجتماعية يستجيب لمتطلبات هذه الفئات.

وأكدوا أن تطوير الاقتصاد الاجتماعي والتضامني سيكون له أثر إيجابي في التقليص من التهميش والهشاشة والفقر والإقصاء، داعين في هذا السياق إلى الاقتداء بتجارب بعض الدول المتقدمة في هذا المجال، ووضع قانون إطار يتعلق بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني يتم من خلاله توحيد الرؤى في المجال التنموي. 

كما أكد المشاركون على ضرورة الاستثمار في الموارد البشرية، باعتبارها صلب الاقتصاد الاجتماعي والتضامني والتركيز على البرامج المدرة للدخل لحل مشاكل الفقر والتهميش، واعتماد استراتيجية مالية للتعاونيات، وتوفير الحكامة المالية، وإحداث التناغم بين المقاربة التمثيلية والديمقراطية التشاركية.

وقد تناول المشاركون في هذا المنتدى عدة محاور من بينها، على الخصوص، "الجهوية المتقدمة في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية"، و"الاقتصاد الاجتماعي والتضامني رافعة أساسية للتنمية المحلية" و"البنيات التحتية أساس التنمية المستدامة".