عن ابن عطاء الله السكندري : الحكمة الثانية والسبعون | @scoopit https://t.co/2Y6sOLK52S

Alkhabar الخبر

الثلاثاء 7 ماي 2013

العنصر : أحداث العنف بالصحراء مخطط أجنبي مكشوف

الخبر- أقصبي العربي

الخبر - اتهم وزير الداخلية المغربي، امحند العنصر، ما أسماه جهات خارجية بالتخطيط لأعمال العنف والشغب بعدد من المدن المغربية في الصحراء، بعد مصادقة مجلس الأمن على قرار تمديد مهمة بعثة المينورسو دون تخويلها صلاحية مراقبة حقوق الإنسان.


العنصر : أحداث العنف بالصحراء مخطط أجنبي مكشوف
وقال العنصر أمس الإثنين،  في معرض رده على سؤال بمجلس النواب إن هذه الأحداث "كان مخططا لها بشكل منهجي..بعد فشل مخطط خصوم الوحدة الترابية والرامي إلى توسيع مهمة بعثة (المينورسو) ليشمل حقوق الإنسان".

وأوضح أن هذا المخطط "يحظى بتمويل من جهات أجنبية عن طريق (البوليساريو)"، مؤكدا أن هناك "وثائق تثبت ذلك بالإضافة إلى إحداث جمعية من أجل هذا الغرض الإستفزازي".

وأشار إلى أن هذه المنهجية "الغاية منها بالأساس استفزاز عناصر حفظ النظام والأمن ودفعها للتدخل وتصوير وتوظيف ذلك إعلاميا، و استغلال زيارة جميع الفعاليات الدولية التي تقول إنها تهتم بحقوق الانسان بغية إظهار أن هناك عدم استقرار بالمناطق الجنوبية٬ وكذا على استخدام الأطفال والنساء لكسب التعاطف".

وأكد أن المقاربة المعتمدة لإفشال الاستفزازات التي يتعرض لها عناصر الأمن "تتمثل في تطبيق القانون واحترام التظاهر السلمي٬ فضلا عن تعبئة الجمعيات الحقوقية والمدنية الوطنية".

وأضاف أنه بعد  فشل مخطط استفزاز عناصر حفظ النظام٬ عمد الخصوم إلى تجنيد الأطفال والأحداث والنساء ورمي زجاجات المولوتوف واستعمال السلاح الأبيض٬ بهدف استنزاف قوات الأمن ومحاولة ضرب ما تقوم به في نطاق القانون، بعد الدفع ببعض ذوي السوابق واستخدام سيارات (4x4) بدون ترقيم كانت تجوب المدينة وترعب السكان وترهب المواطنين٬ مشيرا إلى انه "تم افتعال بعض الأمور للقول بأن الأمن تدخل واستعمل القوة المفرطة".

 وكشف العنصر أن حصيلة الأحداث الأخيرة تشير إلى إصابة 150 من رجال الأمن وعناصر حفظ النظام٬ إصابات بعضهم خطيرة٬ نقلوا على إثرها إلى الرباط لتلقي العلاجات الضرورية.
 
وكانت عدد من المنابر الإعلامية، تحدثت عن وثيقة سرية صادرة عن جمعية جزائرية، كشفت تورط النظام الجزائري في أعمال الشغب والعنف التي شهدتها عدد من المدن بالصحراء الأسبوع الماضي، بعد صدور القرار الأممي الذي أبعد صلاحية مراقبة حقوفق الإنسان عن مهمة بعثة المينورسو.
 
وتوضح الوثيقة التي تناقلتها عدد من المواقع، وهي عبارة عن مراسلة رسمية صادرة عن ما يسمى برئيس اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، موجهة إلى ممثل جبهة البوليزاريو في الجزائر، إبراهيم الغالي، يوم 16 أبريل المنصرم، تخصيص دعم مالي بناء على طلب الجبهة لمساندة حملة الاحتجاجات التي ستنظم خلال الأسابيع الموالية لتاريخ الرسالة بالأقاليم الجنوبية للمغرب.

وكان خليل الدخيل، والي جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، إتهم الجزائر بـ "الوقوف وراء هذا المخطط لزعزعة الاستقرار في الصحراء"، مشيرا إلى أنه "يتم تحريض أطفال قاصرين علىلا الدخول في مواجهات مع قوات الأمن المغربية، للترويج لأطروحة أن المغرب لا يحترم حقوق الإنسان".

وأشار الدخيل إلى "استفادة شبان من تدريبات في مخيمات تيندوف (التابعة لبوليساريو داخل الأراضي الجزائرية) وتسللهم نحو الأقاليم الجنوبية للمغرب للقيام بأعمال تخريبية".