Une délégation du Conseil économique et social du #Niger souligne le rôle du #Maroc dans le développement du contin… https://t.co/8gi10ztROE

Alkhabar الخبر

الاربعاء 31 يوليوز 2013

العاهل المغربي يؤكد "مسؤولية" الجزائر في ملف الصحراء الغربية

ا ف ب

الرباط - اكد العاهل المغربي محمد السادس الثلاثاء "مسؤولية" الجزائر في ملف الصحراء الغربية, لافتا الى ان استمرار الوضع على ما هو عليه في الصحراء يعود الى "تعنت الاطراف الاخرى".


العاهل المغربي يؤكد "مسؤولية" الجزائر في ملف الصحراء الغربية
والمغرب الذي يسيطر على الصحراء الغربية منذ السبعينات يقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادته. لكن جبهة البوليساريو ترفض هذا الامر بدعم من الجزائر وتطالب باجراء استفتاء يتيح لسكان الصحراء تقرير مصيرهم.

والخلاف مستمر بين الجانبين رغم الجهود التي بذلها كريستوفر روس موفد الامين العام للامم المتحدة.

واعتبر محمد السادس في خطاب القاه الثلاثاء في الذكرى الرابعة عشرة لاعتلائه العرش ان القرار الاخير الذي اصدره مجلس الامن الدولي "أكد بصفة حازمة المعايير التي لا محيد عنها للتوصل إلى الحل السياسي التوافقي والواقعي. كما ابرز البعد الإقليمي لهذا الخلاف, ومسؤولية الجزائر التي تعد معنية به".

وفي السياق نفسه, اسف ل"تعنت الاطراف الاخرى لابقاء الوضع على ما هو عليه".

وتشكل قضية الصحراء الغربية احدى المعوقات الاساسية التي تحول دون تحقيق تقارب بين المغرب والجزائر.

من جهة اخرى, اكد العاهل المغربي في خطابه عزمه على "استكمال المؤسسات الدستورية ومقومات الحكم الجيد في ظل دولة الحق والقانون", وذلك بعدما تبنى المغرب في غمرة الربيع العربي دستورا جديدا يهدف الى تعزيز سلطات الحكومة.

وتشهد الحكومة المغربية التي يقودها اسلاميو حزب العدالة والتنمية ازمة سياسية اثر استقالة وزراء حزب الاستقلال المحافظ. وبهدف تجنب اجراء انتخابات مبكرة, يجري رئيس الوزراء عبد الاله بنكيران مشاورات لتشكيل ائتلاف حكومي جديد.

ولم يشر محمد السادس الى الازمة الحكومية في خطابه, لكنه حض في المقابل على اصلاح القضاء.



1.أرسلت من قبل Algeria في 11/08/2013 10:11
السلم عليكوام. أنا عينداي. حلا. لي هذي. المشكلا. بين. الجزاىر و المغراب. لبواد علا. الدولتن. العظيمتن. أن. يتشاورن في غيت. السراي. لا. صحف. ولا. تليفزيونات أنا واثق. من. النتيج. الجزاىر والمغارب شعب واحد. الا الله. يعرف. سبب الفتان بين. الشعبين.