Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الثلاثاء 17 نونبر 2009

الصحف المصرية تنتقد حملات "التحريض الاعلامية" الجزائرية

ا ف ب

القاهرة - انتقدت الصحف المصرية الثلاثاء ما وصفته ب "حملات تحريض اعلامية" جزائرية ادت الى تعرض المصالح المصرية في الجزائر الى هجمات مشجعي المنتخب الجزائري الذي يلاقي المنتخب المصري الاربعاء في الخرطوم في مباراة ستحدد اي الفريقين سيتأهل لمونديال 2010


مكاتب لاوراسكوم في الجزائر
مكاتب لاوراسكوم في الجزائر
وقالت صحيفة الاهرام الحكومية في احدى افتتاحياتها ان "مباراة كرة القدم بين مصر والجزائر للتأهل لنهائيات كأس العالم هي بكل المعايير والمقاييس مباراة رياضية وايا كانت نتيجتها فهي ليست نهاية الدنيا ولا خاتمة المطاف لهذا المنتخب الوطني او ذاك".

واعتبرت ان "ما يقترن بالمباراة الرياضية من اجواء تحريض ممجوجة واطلاق حملات اعلامية وتسريب شائعات حمقاء ومغلوطة تثير الفتنة هي امور مرفوضة كل الرفض" في اشارة الى تقارير نشرتها صحف الجزائر عن مقتل مشجعين جزائريين في مصر.

ودعت الصحيفة الى "وضع المباراة الرياضية في اطارها الصحيح وعدم الزج بها في مستنقعات الهيستيريا والفتنة". واضافت "علينا جميعا ان نعتصم بالود التاريخي الجميل الذي يظلل دوما علاقات الشعبين الشقيقين فهي الابقى للمستقبل العربي".

وكتبت صحيفة نهضة مصر المستقلة في عنوانها الرئيسي "الصحف الجزائرية تدق طبول الحرب ضد المصريين" واعادت نشر مانشيتات الصحف الجزائرية امس الاثنين عن تعرض المشجعين الجزائريين "للقتل ولاعتداءات وحشية" وعن "انتهاك لحرمات النساء" في القاهرة.

وقالت صحيفة الوفد الناطقة باسم حزب الليبرالي المعارض ان "الصحف (الجزائرية) الصفراء تنشر اخبارا كاذبة عن مقتل جزائريين وهتك اعراض بناتهم في القاهرة".

وفي عنوانها الرئيسي بالصفحة الاولى كتبت صحيفة المصري اليوم المستقلة "المصريون في الجزائر يدفعون ثمن الفوز" واكدت ان "الجالية المصرية في الجزائر تحت الحصار".

وقالت صحيفة الشروق المستقلة "هجوم غير مسبوق من صحف الجزائر على مصر".

واعتبرت صحيفة الدستور المستقلة ان "الاعتداء على المصريين في الجزائر يؤكد ان العلاقات المصرية-الجزائرية في ازمة خطيرة بسبب مباراة كرة قدم .. أمجاد يا عرب".

وكان مشجعون جزائريون هاجموا الاحد والاثنين مقار شركات مصرية في الجزائر غير انه لم يصب اي مصري بأذي.

واستدعت وزارة الخارجية المصرية الاثنين السفير الجزائري في مصر عبد القادر حجار "للتأكد من اتخاذ الاجراءات اللازمة لتأمين المواطنين المصريين الموجودين بالجزائر وحماية المصالح المصرية".

وارجع السفير الجزائري في تصريحات للصحافيين التصعيد الاخير الى "الشحن" الاعلامي المصري مؤكدا ان "العلاقات المصرية-الجزائرية اكبر من كل ما حدث ولكن للاسف قامت الفضائيات بشحن الجمهور لمستوى تجاوز الحدود".

وكان ثلاثة من لاعبي الجزائر اصيبوا مساء الخميس عندما تعرضت الحافلة التي كانت تقلهم من صالة الوصول بمطار القاهرة الى فندق مجاور لرشق بالحجارة.

كما وقعت مشاجرات بين مشجعين جزائريين ومصريين مساء السبت في القاهرة اسفرت، حسب وزارة الصحة المصرية عن اصابة 32 شخصا من بينهم 20 جزائرايا و12 مصريا.