الخميس 28 يونيو 2018

الخلفي: مشروع تكوين "محاميي الصحراء المغربية" جزء من مشروع كبير

redacteur

شكل نجاح الملتقى الوطني للترافع عن مغربية الصحراء، المنظم نهاية الأسبوع الماضي بمدينة مراكش، رهانا كبيرا لمصطفى الخلفي الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، الذي يعول على مرافعات المجتمع المدني في المحافل القارية والدولية "لإحراج" أطروحة الانفصاليين.

الخلفي، في حوار  مع أسبوعية "الأيام" في عددها الصادر الخميس 28 يونيو الجاري، قال إن "الملتقى الوطني للترافع عن مغربية الصحراء جزء من مشروع كبير ، فهو من جهة عملية تكوين ممتدة في الزمان عبر منصة إلكترونية للتكوين عن بعد، بشراكة مع جامعات، ومن جهة أخرى محطة للتحفيز على إطلاق مشاريع ومبادرات وتثمينها، قد تكون فيديو أو حملة رقمية، كما قد تكون منصة رقمية ووثيقة ترافعية في منبر أممي، وكذلك يمكن أن تكون عملية للتواصل حول قضية محددة".

وأشار أن المشروع عبارة عن "برنامج يتضمن التكوين والتحفيز والتثمين، ويتضمن أيضا استثمار الوسائط الرقمية"، معتبرا أن "مشروعا من هذا النوع ليس بالسهل، لذلك فالتحديات الموجودة ليست بالسهلة، وأهم ضمانة للنجاح هي الشراكة القوية مع الجامعة المغربية، والاشتغال على الأسئلة المطروحة".

وأكد أن "العمل في بناء هذا المشروع سيستمر في إطار ملتقيات جهوية ومحلية ودورات تكوينية منتظمة"، مردفا: "نحن مقتنعون اليوم أنه لا يمكن مواجهة الحجة إلا بالحجة، ونحن نعيش مرحلة جديدة تقتضي آليات ووسائط جديدة في الاشتغال، وهذا لا يمكن النجاح فيه بدون عمل جماعي".

كما شدد الوزير على أن "قضية الصحراء المغربية ليست قضية موسمية، والدبلوماسية المغربية تخوض معارك يومية على المستوى العالمي"، مؤكدا على أن "الذي يتابع كل ما ينشر عن الملف يلحظ ذلك بجلاء، فالمعارك حول هذه القضية يومية، كما أن دور الدبلوماسية المغربية مهم في حسمها ولا يمكن إنكاره، ونحن حين ندعو المجتمع المدني إلى الانخراط بقوة لا نبدأ من الصفر، بل هناك تراكمات".

وتابع: "الجديد اليوم هو أن هناك تحولات تقتضي التكوين والبناء على التراكمات، وهذا المشروع ليس الوحيد، كما أنه ليس بديلا عن المشاريع القائمة".

الخميس, 28. يونيو 2018 - 12:18
قراءة : (8)
بداية النشر: 
الخميس, يونيو 28, 2018 - 12:15
نهاية النشر: 
الخميس, يونيو 28, 2018 - 12:15


المصدر : http://www.pjd.ma/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AE%D8%A8%D...