الثلاثاء 16 أبريل 2013

البيجيدي : توسيع مهمة المينورسو هدية مجانية للجزائر

الخبر- أقصبي العربي

الخبر - أكد سليمان العمراني، نائب الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، اليوم الثلاثاء، أن المبادرة الرامية إلى توسيع مهمة بعثة"المينورسو" في الصحراء، من شأنها فتح المنطقة برمتها على المجهول، واصفا اياها بـ "هدية مجانية للجزائر".


سليمان العمراني
سليمان العمراني
وقال العمراني، إن "أي مبادرة من هذا القبيل ستمس بالسيادة الوطنية، وهذا الأمر يعد بالنسبة للمغاربة قاطبة خطا أحمر"٬ مشيرا إلى أن هذه المشروع "سيشجع الأطراف الأخرى على المزيد من التعنت ومعاكسة المسار الذي انخرطت فيه القوى الدولية من أجل إيجاد حل سياسي متوافق بشأنه"، معتبرا ذلك بمثابة"هدية مجانية للجزائر".

ودعاالعمراني مجلس الأمن الى "التعقل والتحلي بالحكمة وعدم فتح المنطقة برمتها على المجهول".

ويعرف ملف الصحراء منعطفا تصعيديا بعد تسرب أنباء عن اعتزام الولايات المتحدة تقديم مسودة قرار إلى مجلس الأمن الدولي٬ تتضمن فقرة خاصة حول توسيع صلاحيات بعثة (المينورسو) لتشمل المراقبة وتقرير عن أوضاع حقوق الإنسان بالصحراء ومخيمات تندوف.

وكان الملك محمد السادس، دعا إلى اجتماع بالديوان الملكي٬ خصص للقضية الوطنية على ضوء هذه التطورات٬ بمشاركة مستشارين ملكيين٬ ورئيس الحكومة٬ وقادة الأحزاب السياسية وعدد من أعضاء الحكومة.
 
وذكر بلاغ للديوان الملكي أن هذا الاجتماع خصص لبحث آخر التطورات المتعلقة بالقضية الوطنية بالأمم المتحدة٬ وبصفة خاصة بعض المبادرات الرامية إلى تغيير طبيعة مهمة بعثة "المينيورسو".

وفي سياق متصل،  أكد الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية٬ ادريس لشكر٬ أن المبادرة المتعلقة بتوسيع صلاحيات بعثة "المينورسو" بالصحراء٬ تخالف ميثاق الأمم المتحدة٬ وتتناقض مع السياقات التي عرفتها الحوارات بين المغرب والمنظمة الدولية في عدد من المحطات الأساسية.

ووصف لشكر هذه المبادرة بأنها "مؤامرة" تهدف إلى وأد اتفاق 1991 المتعلق بمهام بعثة "المينورسو" من خلال منحها صلاحيات لم يتم الاتفاق عليها.

وأكد لشكر بحسب وكالة المغرب العربي للأنباء، أن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية٬ بعد اطلاعه على التقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة "انتابه شعور بأن مؤامرة ما تحاك ضد الوحدة الترابية للمغرب" خاصة وأن التقرير المذكور جاء متناقضا مع سياقه من خلال ضمه من جهة فقرات واضحة تثني على المجهودات التي يبذلها المغرب في مجال الاصلاحات السياسية والجهوية والحريات العامة وحقوق الانسان٬ وحديثه من جهة أخرى عما سمي ب"خرق حقوق الانسان" واستعراضه لبعض الحالات المعزولة أو الوقائع غير المسندة بأية حجة.



1.أرسلت من قبل بوعلي في 17/04/2013 15:21
ليس هناك من يقدم هدايا مجانية، الجزائر دفعت ملايير الدولارات لشراء الموقف ومعها مواقف سياسية ترهن بها نفسها لأمريكا لعقد من الزمن ، وكل ذلك قامت به لترد للمغرب وفرنسا الصفعة الأخيرة التي تلقتها، ومعها اعطاء الأولوية للشركات المريكية في المجال النفطي والغازي وتعاون استراتيجي في مقاومة الارهاب...
المسألة فيها الفلوس وصافي