Read my Jul 21 Newsletter featuring “L'OCP en Afrique, un acteur incontournable au service de l'agriculture…” https://t.co/KrpTswmWu3

Alkhabar الخبر

الاثنين 5 مارس 2018

الإعلامية رباب اللب.. العاشقة لمهنة المتاعب والشغوفة بزيها الصحراوي (الملحفة)

و م ع - فيصل عاشق الليل

الإعلامية رباب اللب.. العاشقة لمهنة المتاعب والشغوفة بزيها الصحراوي (الملحفة)
الداخلة - كما تعشق مهنة الصحافة بلا حدود ، فهي شغوفة أيضا بزيها الصحراوي (الملحفة) الذي لم يكن، ولن يكون، عائقا أمام إثبات ذاتها وخدمة مجتمعها، أنها الاعلامية الصحراوية رباب اللب المعروفة ب"ليلى"، الحاصلة على الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الوطنية في دورتها 15 في الانتاج الحساني السنة الماضية.

بدأت رباب اللب والحاصلة السنة الماضية على الجائزة الوطنية الكبرى للصحافة الفلاحية والقروية في دورتها الرابعة (صنف السمعي البصري) وعلى جائزة الصحراء للصحافة في دورتها الثالثة في صنف الاذاعة سنة 2016، العمل الصحفي سنة 2008 متعاونة خارجية بإذاعة الداخلة الجهوية، و مراسلة لراديو "أصوات".

وما لبثت (ليلى) أن عينت رسميا بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة (إذاعة الداخلة الجهوية) سنة 2009، مقدمة ومعدة للنشرات الإخبارية، بالإضافة إلى التغطيات الخارجية، كما عملت معدة ومقدمة لعدة برامج اجتماعية وحوارية وتفاعلية منها (عن قرب، مع المستمعين، مع الشباب، على غفلة، و5 دقائق لصحتك).

و شاركت هذه الصحافية في تقديم العديد من البرامج من أهمها (فسحة الأحد، وصباح الخير، وألوان الطيف...) الى جانب زملائها بالإذاعة الطموحين الذين يقدمون لمستمعي الاذاعة أحسن ما لديهم. 

وعملت هذه المرأة العصامية، على صقل موهبتها وتطوير نفسها بالانخراط في دورات تكوينية جهوية وطنية ودولية، من بينها دورة في مركز قناة (الجزيرة) للتدريب والتطوير الاعلامي. 

وخلال مشوارها الإعلامي، إستطاعة السيدة رباب كسب محبة المستمعين من خلال برامجها المتنوعة التي قدمتها، مما خولها للحصول على عدة تكريمات بمناسبة اليوم العالمي للمراة واليوم الوطني للمجتمع المدني من اكثر من جهة، كما تم اختيارها من بين الشخصيات "النموذج" الفاعلة بجهة الداخلة وادي الذهب ضمن الفيلم الوثائقي الذي عرض في إفتتاح المنتدى العالمي (كرانس مونتانا) الذي احتضنته مدينة الداخلة سنة 2016.

و وتطمح السيدة اللب في المساهمة في خلق جيل من الإعلاميات والاعلاميين من ابناء جهتها، الذين يمارسون المهنة بشغف ومهنية لذلك حاولت ان تنقل تجربتها المتواضعة لطلبة الثانويات والاعداديات من خلال ندوات وورشات لتحفيزهم على ولوج مجال الاعلام.