الاثنين 23 ديسمبر 2013

الأسماء الفنية والأدبية التي فقدتها الساحة الثقافية الجزائرية سنة 2013

و ا ج

الجزائر - فقدت الساحة الثقافية الجزائرية خلال سنة 2013 العديدمن الوجوه الفنية والمسرحية والأدبية التي ساهمت طيلة مسيرتها في الارتقاء بالثقافةالجزائرية حيث تركت بصمات ستبقى شاهدة على ابداعهم في مجالات متنوعة.


ففى مطلع السنة تلقت عائلة الفن السابع يوم 26 جانفي خبر وفاة المخرج التلفزيونيسيد أحمد سجان (76 سنة) الذي عمل الى جانب مخرجين سينمائيين أمثال موسى حداد ومصطفىبديع.

واستيقظت السينما الجزائرية على وقع فاجعة أخرى ألمت بها, في 3 فيفري,حيث توفي المخرج عبد الرحمن بوقرموح عن عمر ناهز ال77 عاما.

ويعد بوقرموح من رواد الفيلم الأمازيغي الطويل حيث قام باخراج أول فيلمبالأمازيغية "الربوة المنسية" سنة 1996 المقتبس عن رواية بنفس العنوان للكاتب الكبيرمولود معمري.

وقد أنجزأيضا خلال مسيرته الفنية أفلاما طويلة أخرى منها "عصافيرالصيف"سنة 1978 و"كحلة وبيضاء" في 1980 المهدى لأنصار فريق وفاق سطيف و"صراخ الصخر(1986)".

وفي 24 مارس, رحل عن عالم الشريط المرسوم عبد الرحمن ماضوي (88 عاما)الذي أسس خلال الستينيات مجلة "امقيدش" التي تعد من أولى المجلات المختصة في الشريطالمرسوم في الجزائر والتي ساهمت في ابراز العديد من الأسماء الجزائرية المميزةمنها سليم وهارون وعيدر وعرام وبوصلاح وآخرون.

كما كان لرحيل الفنان مصطفى تومي ذات 3 أفريل عن عمرناهز76 سنة وقععلى الثقافة الجزائرية وعالم الأغنية الجزائرية الملتزمة حيث ألف كلمات "سبحانالله يا لطيف" لعميد أغنية الشعبي محمد العنقى بالاضافة الى "رايحة وين"التي أداهاالعديد من الفنانين ولا يزال صداها يصدح في الساحة الفنية.

وفقدت الساحة الثقافية الجزائرية برحيله فنانا ملتزما وشاعرا لطالما ساهمفي ترقية الثقافة الجزائرية من خلال مؤلفاته ونضالأته.

وغداة وفاة مصطفى تومي, فقد الفن السابع أيضا, الممثلة سليمة لعبيدي التيسجلت حضورها كممثلة في العديد من الأفلام والمسلسلات الجزائرية لتلتحق بها في7مايفنانة الفخارويزة باشا التي استطاعت أن تصنع من الفخارقطعا بسيطة وجميلة تجمع بينالتقاليد والعصرنة.

وعن عمرناهز64 عاما, توفيت الأديبة يمينة مشاكرة, صاحبة روايتي "أريس"و"المغارة المتفجرة", التي صمم غلافها محمد اسياخم وكتب مقدمتها الأديب كاتب ياسين.

وبعد أسبوعين, في 25 ماي, توفي مديرالتصويرمصطفى بلميهوب عن عمريناهزال71 سنة ليفقد بعدها الفن الرابع, المسرحي الكبيرحبيب رضا, ذات 29 ماي عن عمرناهز94 عاما.

واستهل المسرحي, محمد حطاب, المعروف باسم حبيب رضا مساره المسرحيفي 1939 ضمن فرقة محيي الدين باشطارزي التي كان يعد من أهم ممثليها.

وفي 14 جوان, بالرباط (المغرب), توفي مطرب أغنية الراي الشاب عقيل خلالحادث مرور ليلتحق به في 10 جويلية, الكاتب الجزائري بوخالفة بيطام الذي وافته المنيةعن عمر ناهز 93 عاما.

وتوفي الجامعي الجزائري والمختص في الأدب العربي والترجمة, حمدان حجاجيفي 6 أوت بباريس (فرنسا) عن عمر ناهز75 سنة, وكان قد فقد من قبل, قطاع السمعي البصريفي 14 جويلية, المخرج التلفزيوني, عبد الله تيكوك, المعروف بسلسلة من الأفلام الوثائقيةحول الطبيعة التي كانت تبث عبرالتلفزيون الجزائري.

وفقد المسرح الجهوي لوهران خلال أسبوع ممثلين هما علي كوشا (55 عاما) في25 أوت ومحمد بلعروسي (60 عاما) في 30 أوت.

وفي 14 سبتمبر, توفيت المغنية الوهرانية صوريا كنان (55 عاما), باسبانياليلتحق بها في ظرف أسبوع, الفنان التشكيلي لزهرحكار(68 عاما) الذي تألق في عدةتخصصات فنية على غرارالمنمنمات والزخرفة والنحت والتصوير والخط.

وفي 7 أكتوبر, توفي مغني الشعبي أحسن السعيد عن عمر ناهز86 عاما. واحتكالفقيد بأكبر"شيوخ" الشعبي الجزائري على غرارمريزق وبوجمعة العنقيس وغيرهم, ليعلنفي أسبوع لاحق عن وفاة الفكاهي دحو مزيان في 13 أكتوبرعن عمرناهز79 عاما.