الجمعة 10 ماي 2013

اسليمي : الاتصال الهاتفي بين أوباما والملك تأكيد على مساندة واشنطن لرؤية المغرب تجاه نزاع الصحراء

و م ع

الرباط - أكد الأستاذ الجامعي ورئيس المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات٬ منار اسليمي٬ أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما وجه٬ من خلال الاتصال الهاتفي الذي أجراه اليوم الخميس مع جلالة الملك محمد السادس٬ رسالة تؤكد مساندة الإدارة الأمريكية لرؤية المغرب لقضية الصحراء.


منار اسليمي
منار اسليمي
وقال الأستاذ اسليمي٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ إن الرئيس الأمريكي "وجه رسالة لدول الجوار بأن المغرب يظل الحليف الاستراتيجي الأول بالمنطقة٬ ورسالة أخرى لبعض المنظمات الأمريكية بأن موقف الإدارة الأمريكية والبيت الأبيض هو موقف مساند للمغرب ولمقترحاته بخصوص قضية الصحراء" كما نص على ذلك القرار 2099 لمجلس الأمن الدولي.

وأضاف اسليمي أن هذا الاتصال يعد بمثابة "ثقة جديدة" يحظى بها المغرب من طرف الولايات المتحدة الأمريكية بعد الثقة الفرنسية والاسبانية٬ بخصوص رؤية المملكة لقضية الصحراء.

كما يشكل هذا الاتصال٬ يضيف الأستاذ الجامعي٬ دليلا على أن العلاقات المغربية الأمريكية أصبحت "أكثر قوة" بعد الحادث العابر المرتبط بما سمي بأزمة مسودة مشروع القرار الأمريكي بخصوص توسيع مهمة المينورسو بالصحراء لتشمل مراقبة حقوق الإنسان.

وأوضح أن لدعوة الرئيس الامريكي لجلالة الملك٬ في هذا الاتصال٬ إلى زيارة الولايات المتحدة الأمريكية في غضون السنة الجارية٬ دلالتها على مستوى العلاقات الدبلوماسية بين البلدين٬ معتبرا أن هذه الزيارة ستساهم في تعزيز هذه العلاقات بشكل أكبر.

وخلص رئيس المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات٬ إلى أن هذه الدعوة تعد أيضا بمثابة تأكيد من طرف الولايات المتحدة الأمريكية على أن المغرب "ما زال يشكل نموذجا ديمقراطيا داخل المنطقة العربية".

وكان بلاغ للديوان الملكي أعلن أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ نصره الله٬ تلقى٬ اليوم٬ اتصالا هاتفيا من السيد باراك أوباما رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح البلاغ أن هذا الاتصال الهام تم الاتفاق بشأنه٬ خلال الأيام الأخيرة٬ بعد تبادل الرسائل بين قائدي البلدين.