قصيدة سبعة رجال بأداء الحسين التولالي | @scoopit https://t.co/IJgGJDHulO

Alkhabar الخبر

الثلاثاء 26 أبريل 2016

إنشاء قناة تعليمية وتربوية عبر الانترنت بإحدى الثانوية الإعدادية بمدينة العيون

و م ع

العيون - انشأ نادي السينما بالثانوية الإعدادية علال بن عبد الله بمدينة العيون قناة تعليمية وتربوية عبر الانترنت، هدفها الرئيسي تحسين التعلمات الأساسية والمساعدة على الحد من الهدر المدرسي.


ويستمد هذا المشروع التعليمي التربوي، الأول من نوعه على المستويين المحلي و الوطني، مرجعيته من مقاربة تأخذ بعين الاعتبار قدرات المتعلمين بهدف الرفع من مستوى التعلمات وتجويدها.

وأوضح مؤطر النادي الأستاذ عبد الإله العلوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا المشروع يأتي في إطار الارتباط بالأوليات والحاجيات الملحة، وللتأسيس لتجديد تربوي يستمد مرجعيته من الميثاق الوطني للتربية والتكوين عبر استخدام الوسائل السمعية البصرية، والتي من خلالها يمكن رفع التحفيز لدى المتعلمين وخلق بيئة تعليمية تمكنهم من التعلم الذاتي.

وأبرز المسؤول التربوي أنه سيتم من خلال مشروع قناة الثانوية الإعدادية علال بن عبد الله بالعيون، إنتاج أشرطة سمعية بصرية تعليمية تغطي في مجملها المقررات الدراسية المتعلقة بالسلك الإعدادي، خاصة، مواد الرياضيات واللغتان الفرنسية والإنجليزية والفيزياء والعلوم الطبيعية، فضلا عن إنتاج فقرة حقوقية تهتم بنشر ثقافة حقوق الإنسان.

وأضاف أن مشروع نادي السينما هو محاولة تجديدية كونه يضع ضمن أولوياته البحث واكتشاف آليات بيداغوجية جديدة ومبتكرة يشكل فيها المتعلم الفاعل الرئيسي، مشيرا إلى أن هذا المشروع يقوم على العديد من المرتكزات من بينها، على الخصوص، وجوب إتقان المتعلم لاستعمال مفهوم معرفي ما، وتوفره القدرة على تعليمه لمتعلم آخر.

وستمكن هذه التجربة التربوية، حسب المسؤول التربوي، من اكتشاف وصقل المواهب عبر مختلف الفقرات السمعية- البصرية التي ينوي النادي إنتاجها مستقبلا والتي سيتم من خلالها تشجيع البحث والإبداع وتحسين أداء العمل التربوي بشكل عام.

وخلص مؤطر النادي إلى أن هذا المشروع التربوي سيمكن، أيضا، من نشر ثقافة التضامن بين المتعلمين عن طريق تقاسم المعارف الدراسية، وذلك من خلال تحقيق الأهداف التي تم تسطيرها للرفع من مستوى الممارسة التربوية وضبط مسارها من خلال البرمجة والتتبع والتقويم، كآليات تساعد على وضع اليد على مكامن القوة والضعف واستثمار المعطيات.